اشتراك كأس العالم يستنزف جيوب الفلسطينيين وتهديدات بتشفير أجهزة البث في الأماكن العامة
اشتراك كأس العالم يستنزف جيوب الفلسطينيين وتهديدات بتشفير أجهزة البث في الأماكن العامة

الأربعاء | 18/06/2014 - 11:38 صباحاً

 تقرير محمد عبد الله -

خرج الشاب عادل دويكات، من أحد المحال التجارية، الحاصلة على وكالة بيع أجهزة رسيفر بث مباريات كأس العالم، في مدينة رام الله، خائباً، بعد إبلاغه بأن سعر الجهاز والاشتراك لحضور مباريات المونديال معاً، يفوق راتبه الشهري المقدر بنحو 950 شيكلاً.

وأبلغ أحد وكلاء أجهزة بي ان سبورت، (القناة الحاصلة على حقوق بث كأس العالم في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا)، الشاب دويكات، بأن مشاهدته للمباريات الـ 64، خلال شهر المونديال، ستكلفه مبلغ 1300 شيكل.

وشهدت أسعار رسيفرات البث، شاملة حضور مباريات الكأس المقامة حالياً في البرازيل، إضافة للموسم الرياضي القادم، ارتفاعات متتالية،في الآونة الأخيرة، لترتفع من 900 شيكل خلال شهر نيسان، إلى أكثر من 1300 شيكل في الوقت الحالي.

ورفض عشرات الشبان، الذي تجمعوا في أحد مقاهي رام الله، خلال وقت مبكر من يوم الأحد لمتابعة المباراة بين منتخبي انجلترا وإيطاليا، سياسة احتكار أشهر بطولات كرة القدم العالمية.

وأجمعوا خلال لقاءات متفرقة  إن القائمين على القنوات ووكلاء بيع أجهزة البث والاشتراك لم يكتفوا باحتكار المونديال، بل رفعوا من أسعار الاشتراك إلى مبلغ، كفيل بالإنفاق على أسرة لمدة شهر كامل.

ويقترب سعر الجهاز والاشتراك، من الحد الأدنى للأجور في الأراضي الفلسطينية، والذي أقرته وزارة العمل قبل عامين (لكن القانون غير مطبق بعد)، والبالغ 1450 شيكلاً.

وفي محاولة لتجاوز دفع مبلغ كبير لحضور المباريات، يلجأ آلاف الشبان بشكل يومي إلى المقاهي الشعبية لمتابعة المباريات.

وتعرضت أجهزة البث في عدد كبير من مقاهي الضفة الغربية، إلى تشفير كامل، صبيحة اليوم الثاني من المونديال، بسبب عرضها للمباريات أمام جمع من الحضور، الأمر الذي عزاه أحد وكلاء البيع ويدعى (ر.خ) إلى وضع القناة شروط وبنود للبث في الأماكن العامة.

وبحسب (ر.خ) فإن إدارة المبيعات والتسويق في القناة اشترطت دفع مبلغ 3000 دولار أمريكي، لكل مقهى يرغب في بث مباريات المونديال أمام الجمهور العام، حتى يتمكن من إعادة فتح الرسيفر المشفر.

وطالبت شركة وورلد اوف ستالايت (الموزع المعتمد في فلسطين) اليوم الثلاثاء، أصحاب المقاهي والمطاعم، بضرورة تصويب أوضاعهم مع الشركة، والتوقيع على بنود خصصت للعرض في الأماكن العامة، مهددة كل من يعرض في الأماكن العامة إلى تشفير أجهزتهم بأية لحظة، في حال لم يلتزموا بشروط البث.

وبحسب إحصائية صادرة عن الوكيل ذاته، فإن عدد الأجهزة المباعة في الأراضي الفلسطينية، بلغت حتى نهاية الأسبوع الماضي نحو 75 ألف جهاز رسيفر.

ووجد آخرون ممن لم يتمكنوا من شراء رسيفر بي ان سبورت، طريقة لمشاهدة مباريات المونديال عبر البحث عن قنوات أجنبية، تبث المباريات مجاناً على أي من الأقمار الصناعية، كالقمر الأوروبي هوت بيرد أو أقمار أخرى تعرض المباريات بتعليق ليس بعربي.

وبالعودة إلى دويكات، الذي أكد أن الحل الذي وجده مناسباً للالتفاف على قرار التشفير، تمثل بشراء وصلة تمتد من الدش المعلق على سطح منزل جاره المشترك مع القناة الناقلة للمباريات، إلى تلفازه، "وهكذا لن أضطر لشراء جهاز أو الذهاب إلى المقاهي".

 

المصدر : القدس دوت كوم



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:02
الظهر 11:32
العصر 02:16
المغرب 04:35
العشاء 06:02