"الدينموميتر" بلا رقابة... السُّخام الأسود على مرأى الجميع
"الدينموميتر" بلا رقابة... السُّخام الأسود على مرأى الجميع

الإثنين | 02/01/2017 - 07:12 مساءً

فراس الطويل

يرى الفلسطينيون بالعين المجردة أدخنة عوادم مركبات الديزل التي تسير في شوارع المدن بلا رقابة على انبعاثاتها المضرة بالبيئة وبصحة الانسان.

كل سكان الضفة الغربية ضحايا لهذه الأدخنة، بدءاً بمنظمي الحركة داخل مجمعات الحافلات مرورا بطلاب المدارس وإنتهاء بكبار السن.

والسبب الرئيسي هو ترخيص المركبات سنويا دون إخضاعها للفحوص اللازمة لنسب انبعاث الأدخنة والغازات من قبل مراكز الفحص الخاصة والمعروفة ب"الدينموميتر"، إلا ما ندر سواء كانت تعمل بوقود الديزل او البنزين وبغض النظر عن سنة التصنيع، في مخالفة واضحة لتعليمات وزارة النقل والمواصلات. يفاقم الوضع غياب مواصفة فلسطينية تحدد نسب الانبعاث المسموح بها، وغياب شرطة بيئيه لها صلاحية فحص عوادم المركبات أثناء سيرها على الطرق.

صار سواد أدخنة السيارات جزءاً من تقاسيم وجه أبو محمد، 39 عاما، الذي يعمل داخل مجمع الحافلات في وسط مدينة البيرِة في محافظة رام الله والبيرِة لتنظيم دخول وخروج المركبات منذ 16 عاما.

يسعل أبو محمد بين الحين والآخر أثناء وقوفه عند مدخل المحطة التي تضم مئات المركبات العاملة على خطوط النقل بين مدن الضفة، وهو يروى لكاتب هذا التحقيق الاستقصائي معاناته اليومية مع الهواء الملوث. "يومياً أتنفس الديزل، أعود إلى  بيتي في المساء وأشعر أن حلقي يؤلمني، لدرجة أنني لا أستطيع ابتلاع ريقي أحياناً". يقول أبو محمد هذه الكلمات.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 03:55
الظهر 12:43
العصر 04:24
المغرب 07:50
العشاء 09:30