علماء الفلك يفوزون بفرصة نادرة لاكتشاف كوكب يدور حول شمسين
علماء الفلك يفوزون بفرصة نادرة لاكتشاف كوكب يدور حول شمسين

السبت | 08/04/2017 - 07:23 مساءً

يجد علماء الفلك باستمرار كواكب جديدة يدور معظمها حول نجم واحد فقط، إلا أنه في حالات خاصة تكتشف كواكب تدور حول أكثر من شمس. اكتشفت باستخدام تلسكوب الفضاء كبلر، العديد من الكواكب التي تعرف باسم «الكواكب التي تدور حول نجمين»، والكوكب كبلر - 453b هو أحد الأنظمة التسعة التي تم اكتشافها من الكواكب «التي تدور حول نجمين»، والثالث من نوعه الذي يوجد ضمن المنطقة القابلة للحياة، وهو آخر كوكب ينضم للقائمة. واكتُشف أول نظام يحتوي شمسين في العام 2011.

ومثل الكواكب التي سبقته يدور كبلر - 453b حول زوجين من الشموس الغريبة، ويقول البعض أن هذا الاكتشاف كان قليل الاحتمال وغير مقصود، لأن الفرصة القادمة لاكتشافه لن تأتي حتى العام 2066.

وقال ستيفن كين عضو الفريق الذي اكتشف الكوكب من جامعة ولاية سان فرانسيسكو «إن راقبنا هذا الكوكب في وقت يسبق أو يتأخر عن الوقت الذي لاحظناه فيه فلن نتمكن من رصده، ولافترضنا عدم وجود أي كوكب في ذلك الفضاء،» وأضاف «هذا يشير إلى وجود العديد من الكواكب من هذا النوع بنسبة أعلى مما نعتقد، وكل ما في الأمر أننا ننظر إليها في الوقت الخطأ»

كيف نجد الكواكب خارج المجموعة الشمسية؟

كما قد تتخيل، يصعب جدًا العثور على الكواكب خارج المجموعة الشمسية، فهي شديدة البعد عن الأرض، ولا تُصدر أي ضوء من تلقاء ذاتها، ويخفيها وهج النجوم التي تدور الكواكب حولها. ولأن مشاهدتها مباشرة متعذرة، يستخدم الفلكيون طريقة العبور التي تبحث عن التناقص في ضوء النجم، مما يشير مرور أحد الكواكب أمامه أو انتقاله بين الأرض والنجم المضيف.

أظهر كوكب كبلر - 453b مسألة أعقد لوجوده ليس حول نجم واحد فقط بل نجمين يجذبانه ما يجعل مداره غير منتظم، إذ تتخذ الكواكب التي تدور حول نجمين مسارات أشبه بدوران المغزل ونادرًا ما يمكن مشاهدتها. ووفقا لمقال نشر في مجلة الفيزياء الفلكية، فإن مقابل كل كوكب مكتشف من هذه الكواكب يوجد حوالي 12 كوكبًا آخر في وضع لا يمكن اكتشافه من خلال طريقة العبور.

وقال كين «إنه لأمر مدهش كيف كنا محظوظين في اكتشاف الكوكب في الوقت المناسب» وأضاف «هذا تذكير جيد لنا بأهمية فكرة إعادة التحقق مجددًا» ويشير هذا إلى وجود العديد من الكواكب ذات النجوم المتعددة في الفضاء بانتظارنا لاكتشافها، ويبحث عنها علماء الفلك بنشاط.

اختبار نظام كبلر - 453B:

هل يحتمل أن توجد حياة على كبلر - 453b؟ غالباً، لا، على الرغم من أنه يقع ضمن المنطقة الصالحة للحياة، وهي الفضاء المحيط بالنجم التي يمكن أن يوجد فيه الماء بحالته السائلة (المكون الرئيس للحياة على الأرض)، إلا أن حجمه أكبر بكثير مما يتيح له أن يكون كوكبًا صخريًا، فمن خلال تحليل كمية ضوء النجم التي يحجزها الكوكب، وجد الفلكيون أنه أكبر من الأرض بنحو 6 مرات، وأكبر من نبتون بنسبة 60%؛ أي أنه على الأكثر عملاق غازي وليس كوكبًا صخريًا يصلح للحياة.

قال كين «لكن قد يكون للكوكب أقمار صخرية، ما يعني احتمال وجود حياة على الأقمار في هذا النظام»

مثلما كان كوكب تاتوين في فيلم «حرب النجوم»، سيرى أي شخص على كوكب كبلر - 453b، الذي يدور حول نجمه المضيف كل 240 يومًا (ويدور النجمان، حول مدار كل منهما خلال 27 يومًا) شمسين في السماء. في هذه الحالة سيكون النجم الأكبر أصغر قليلاً من شمسنا والنجم الذي يرافقه أصغر منه أيضًا، إذ يبلغ حجمه 20% من حجم شمسنا، وأبرد منها إلى حد كبير.


شرح كين، الذي شارك بأكثر من 100 اكتشاف فلكي «لم نكن نعرف أن نُظُم الكواكب التي تدور حول نجمين موجودة قبل اكتشاف كبلر، ومنذ ذلك الحين ونحن نعثر عليها بأعداد أكبر.»

وقال كين «إن وجودك كجزء من هذه الاكتشافات هو أمر حيوي دائمًا،» وتابع «نحن نعيش في عصر مدهش حيث نمتلك التقنية التي تتيح لنا قياس الأجسام التي تبعد مئات السنين الضوئية وتجيب على بعض الأسئلة التي سألها الإنسان حول الكون منذ عصور. أمر رائع أن تكون جزءًا من هذا العمل.»



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 03:54
الظهر 12:42
العصر 04:23
المغرب 07:50
العشاء 09:30