تجربة النمل في التكيّف مع فترات الجفاف تعود إلى 30 مليون سنة
تجربة النمل في التكيّف مع فترات الجفاف تعود إلى 30 مليون سنة

الجمعة | 14/04/2017 - 04:35 مساءً

كان يُعتقد حتى الآن أن منطقة الشرق الأوسط هي التي شهدت قبل آلاف السنين ميلاد الممارسات الزراعية التي بدأ الإنسان يعي عبرها أهمية التكيف مع بعض الظواهر المناخية ومنها الجفاف.

ولكن الدراسة التي أُجريت على عينة من أجناس كثيرة من نمل أمريكا اللاتينية خلصت إلى أن النمل سبق الإنسان بكثير في التأقلم مع التغيرات المناخية.

فدراسة الحمض النووي لدى مائة وتسعة عشر نوعا من الأنواع التي تعيش منذ زمن بعيد في جزء مما يسمى اليوم "أمريكا اللاتينية" سمحت بالتوصل إلى عدة استنتاجات مهمة منها مثلا أن النمل تَمكَّن في هذه المنطقة قبل ثلاثين مليون سنة من التكيف مع فترات الجفاف. وتأتى ذلك أساسا من خلال إقدام النمل على تخزين أوراق تحت الأرض بهدف تحويلها إلى فطر يتم تنميته لفترات طويلة. وتسمح هذه الطريقة للنمل بالتغذي على الفطر خلال هذه الفترات لاسيما إذا كان الجفاف يغلب عليها.

كما سمحت الدراسة بتأكيد استنتاجات توصلت إليها دراسات سابقة منها مثلا قدرة النمل على مواجهة الآفات التي تصيب المزروعات أو النابتات بسبب الرطوبة أو ارتفاع درجات الحرارة إلى درجات قصوى. وقد لوحظ أيضا أن ما يسمى "الأرضة" أو "النملة البيضاء" أو "دابة الأرض" تعول كثيرا عل الخشب لتحويله إلى مسحوق تتغذى عليه في السراديب التي تُحدثها داخل جذوع الأشجار أو خشب المنازل أو تحتها أو في كهوف أرضية قربها.

وثمة اليوم قناعة عند كثير من الباحثين بأن هناك استنتاجات كثيرة أخرى ستَكشف عنها الدراسات التي تُجري حاليا أو ستُجرى في المستقبل بشأن مملكة النمل التي ظهرت قبل مائة وعشرين مليون سنة بينما يعود ظهور الإنسان في الكرة الأرضية حسب تقديرات الباحثين اليوم إلى ثلاثة ملايين سنة فقط.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:29
الظهر 12:37
العصر 04:17
المغرب 07:17
العشاء 08:45