ما سبب غموض كوابيسنا؟
ما سبب غموض كوابيسنا؟

الخميس | 20/04/2017 - 08:50 صباحاً

 

تعقَّب الباحثون النشاط الدماغي للأشخاص الذين كانوا يحلمون، ووجدوا أن إحدى المناطق تسمى “المنطقة الساخنة” من القشرة الخلفية للدماغ هي من تتحكم في توجيه أحلامنا وكوابيسنا.

غموض كوابيسنا

تشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن اختلاف قصص أحلامنا يسببه اشتراك كثير من المناطق المختلفة في المنطقة الخلفية للدماغ.

قال الدكتور لامبروس بيروجامفروس، من مركز النوم والوعي بجامعة ويسكونسن ماديسون “توصلنا إلى أن المنطقة الخلفية بالدماغ تنشط عندما نحلم، وذلك النشاط الذي يحدث ضمن حدود هذه المنطقة يرتبط بمضامين أحلام محددة، مثل رؤية أحد الوجوه، أو إدراك الحركات”.

ومن خلال هذه المنطقة تمكن الباحثون من التعرف إذا ما كان شخصٌ ما يحلم أم لا. ووجدوا بأن تلك القوة النشاطية في المنطقة الساخنة من المنطقة الخلفية بالدماغ، يمكن أن تُستخدم في التنبؤ بالتوقيت الذي سيحلم فيه الشخص خلال النوم “اللاريمي” بدقة تصل إلى 90 بالمائة.

غموض كوابيسنا

هناك 5 مراحل أساسية للنوم

المرحلة الأولى والثانية والثالثة والرابعة تُصنَّف على أنها “نوم حركة العين السريعة (لاريمي)”، فيما تُصنَّف المرحلة الخامسة على أنها نوم “ريمي”.

ترتبط الأحلام في الغالب بتزايد النشاط الدماغي المرتفع خلال النوم الريمي، فيما يرتبط غياب الأحلام في المعتاد بالنشاط الدماغي ذي التردد المنخفض خلال النوم اللاريمي. ولكن توجد دراسات تصف حالة الأشخاص الذين يستيقظون من النوم اللاريمي ويحكون عن الأحلام التي راودتهم، وعلى العكس أيضاً؛ تصف هذه الدراسات حالة الأشخاص الذين ينكرون رؤيتهم الأحلام عندما يستيقظون من النوم الريمي.

حصل الباحثون على تسجيلات النشاط الكهربي للدماغ لـ32 شخصاً نائماً أُيقظوا من نومهم وسُئلوا عما إذا كانوا قد رأوا أحلاماً في نومهم أم لا، بالإضافة إلى مضمون الحلم ومدته.

سمح هذا للباحثين بأن يحددوا نموذجاً مشتركاً لتغيرات النشاط الدماغي يتطابق مع الأحلام في النوم الريمي والنوم اللاريمي.

وقد توصلوا إلى الأحلام التي حدثت خلال نوعي النوم، ارتبطت بانخفاض قوة النشاط الدماغي منخفض التردد في المنطقة الساخنة من القشرة الخلفية للدماغ.

غموض كوابيسنا

وقال الدكتور بيروجامفروس: “نعرف أن “المنطقة الساخنة” من القشرة الخلفية تنشط عندما نحلم”.

وأردف قائلاً: “عند رؤية أحد الوجوه أو الحركات أو إدراك الأحاديث، فإن نفس المناطق التي تنشط في هذه الحالات أثناء اليقظة تنشط أيضاً أثناء الحلم. إلا أن النشاط الكهربي لجميع مناطق الدماغ لا يستَكشف، كما أن النشاط في المناطق تحت القشرية لا يمكن الكشف عنه بهذه الطريقة”.

وأوضح الدكتور بيروجامفروس أن “المنطقة الساخنة” من القشرة الخلفية تساعد في تشكيل إدراكنا للواقع.

وأضاف: “إن تنشيط هذه المناطق يمكن أن يحفز شعوراً بالوجود “في عالم موازٍ” أو في “حالة تشبه الحلم” أثناء اليقظة. يبدو أن هذه المناطق تقدم حالة من التكامل متعدد الحواس، وهو مناسب تماماً لدعم المحاكاة الافتراضية لعالم يميز الأحلام”.

فيما يعتقد الباحثون أن دراستهم تثبت أن الوعي لا يُسيطَر عليه في الشبكة الجدارية الجبهية من الدماغ. وأوضح بيروجامفروس أنه عوضاً عن ذلك، لعلَّ شعورنا باليقظة يُصاغ من المنطقة الخلفية، التي تعتبر مفتاحاً إلى الأحلام.

وأضاف: “يمكن أن تؤدي دراسة هذه المنطقة مع مرضى اضطرابات الوعي (مثل الحالة الخضرية) إلى كشف النقاب عن احتمال حدوث الوعي، حتى إن كان هؤلاء المرضى غير مستجيبين”.

 



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 03:57
الظهر 12:37
العصر 04:18
المغرب 07:39
العشاء 09:17