"اخلع نعليك" أمام باب المنزل فهذا أسلم وأكثر صحة!
"اخلع نعليك" أمام باب المنزل فهذا أسلم وأكثر صحة!

الإثنين | 19/06/2017 - 12:07 صباحاً

 يلفت نظر الغربي الذي يزور بيتاً شرقياً أو آسيوياً احتشاد الأحذية أمام عتبة الدار، وهو تقليد مرتبط بتقاليد وديانات الشعوب. الآسيويون عموماً لا يحبذون بل يمنعون دخول المنزل بالأحذية، ويضعون أمام مدخل الدار أحذية منزل يرتديها من يريد دخول البيت.

وقد خلصت دراسة صدرت عن جامعة هيوستن الأمريكية ونشرت نتائجها في موقع "هيلثي وايلد أند فري"، إلى أنّ نسبة كبيرة من الأحذية تحتوي نعالها على بكتريا تعرف باسم "كلوستريديوم ديفيسيل"، والتي تمثل تهديداً جدياً للصحة العامة، وهي مقاومة لأغلب المضادات الحيوية. هذه البكتريا تسبب إسهالاً مجهول الأسباب، كما تؤدي إلى التهابات القولون وأمراض جدية أخرى لا تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية.

وأجرى البروفسور تشارلز غيربا، أخصائي علم الميكروبات في جامعة أريزونا، تجارب على أحذية جديدة، وأخرى على نفس الأحذية بعد أسبوعين من استخدامها.

وخلصت التجارب إلى أنّ 440 ألف وحدة من البكتريا استوطنت في نعل الأحذية، ومن أخطرها "كلبسيلة الرئوية" التي يمكن أن تكون مرضاً قاتلاً. وفوق هذا فإنّ فضلات سمّية وبترولية وصناعية تعلق بنعل الأحذية، وارتداء الحذاء في البيت سيؤدي الى تلوث أرضه بهذه المواد.

هذه المخاطر تتضاعف في البيوت التي تضم صغار الأطفال الذين ما زالوا يحبون؛ حيث يأكلون من الأرض ويضعون أطرافهم وأصابعهم أينما كان في أرض الدار، وهو ما يضاعف أخطار التقاطهم للبكتريا والجراثيم والمواد السمّية والضارة.

لا للحذاء في البيت نعم للجوارب السميكة

تفسير السير دون حذاء في البيت يجب أن يراعي الأوضاع الصحية؛ ففي أشهر الشتاء في البلدان الباردة المثلجة يؤدي السير بأقدام حافية داخل البيت إلى إصابات ونزلات برد غامضة.

خبراء العلاج بالأبر الصينية والطب الصيني التقليدي يوصون بارتداء جوارب ثقيلة بنعل سميك يحفظ القدم من انتقال البرد إليها. ويشرح موقع "هانا كروغر هيلر" المختص بالعلاج الطبيعي أنّ باطن قدم الإنسان مرتبط "بخط السمت العميق للكلية"، حسب وصف الدراسة. فالكلية والأجزاء الداخلية تحتاج إلى طاقة تدفئها، ومسيرك على أرضٍ باردةٍ بأقدامٍ حافيةٍ سيحرم تلك الأجزاء من الطاقة التي تلزمها،.

من هنا سيضعفُ أداؤها بشكل ملموس إذا استمر المرء في عادة السير حافياً أيام الشتاء في البيت. نقطة باطن القدم التي تنقل الطاقة أو البرد إلى الكلية دعيت "يونغ كوان بوينت".

أما في البلدان الحارة، فإنّ السير حافياً (دون جوراب) في البيت يسبب تشققات القدم في الشتاء، وهو ما يسبب آلاماً أثناء السير الطبيعي. ويدعو الشرقيون، خاصة في مناطق الشرق الأوسط، إلى تجنب السير بقدم حافية على البلاط أيام الشتاء. ويؤكدون على ضرورة ارتداء الجوارب السميكة شتاءً.

أما الأطفال فإنّ سيرهم حفاة بلا جوارب في البيت يصيبهم بالبرد وقد يؤدي إلى تبوّلهم في أسرّتهم ليلاً. لذا تُنصح الأمهاتُ بضرورة إلباسهم جوارب سميكة شتوية.

لكن رغم النصائح والتوجيهات بشأن الحفو في البيت، يجب أن لا تغيب عن الأذهان حقيقةٌ هامة، فالطفل الذي يتعلم المشي يُسعده كثيراً أن يرتدي حذاء، ويقلل من مدة تعلمه. وبعض الأطفال يتعلمون خطواتهم الأولى وينتقلون من الحبو إلى المشي بمجرد ارتدائهم حذاء.

المصدر: دويتشه فيله العربية.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:36
الظهر 12:44
العصر 04:23
المغرب 07:23
العشاء 08:52