هل ينجح نظام دفاع ناسا الكَوكبِيّ في التصدي للكُويْكب الذي يقترب مِنَّا؟
هل ينجح نظام دفاع ناسا الكَوكبِيّ في التصدي للكُويْكب الذي يقترب مِنَّا؟

الأربعاء | 02/08/2017 - 03:59 مساءً

يمتلئ نظامنا الشمسي بصخور فضائية متناثرة تدور في مدارات مختلفة وبسرعات متفاوتة، وليس هذا بالأمر الجَلَل، إلا إذا اتضح أن مِن تلك الصخور ما ينطلق في مسار غير متوقع يجعله يصطدم بالأرض.

من المُستبعَد أن يُفضي هذا السيناريو إلى نهاية عالَمنا، لكن حتى لو كانت نسبة حدوث هذا واحد في 10,000 فينبغي علينا تَوخِّي الحذر؛ وها هي الفرصة تتسنى أخيرًا لعلماء ناسا ليختبروا بعض أنظمتهم الدفاعية في مواجهة الكويكب الذي سيَمُر قريبًا من الأرض في أكتوبر/تشرين الأول.

لكن لا داعي للذعر، فهذا الكويكب المذكور، المعروف باسم «2012 تي سي 4،» تُقدَّر المسافة التي ستصبح بينه وبين الأرض لحظة مروره بالقرب منها بنحو 6,800 كم، وهذا الرقم غير دقيق لأن هذا الكويكب خرج من النطاق التلسكوبيّ منذ العام 2012.

يُعتبر كويكب «تي سي 4» صغيرًا جدًّا، فعرضه يتراوح بين 10-30 مترًا، ولذا لم يَظفر منه الفلَكيون إلا بلمحة واحدة حين مرَّ مندفعًا على مقربة من الأرض في العام 2012 على مسافة أقل مِن ما بين الأرض والقمر، فلم يُمهلهم إلا سبعة أيام ليَرصدوه فيها ويَحسبوا متى سيظهر مرة أخرى.

وبناءً على ما استقَوه من بيانات يَبدو أن «تي سي 4» سيقترب من الأرض مرة أخرى في أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري، ولذا يستعد الباحثون حاليًّا لتحديث بيانات هذا الجِرْم.. لكنهم لا يستعدون لهذا فحسب، بل يستعدون أيضًا لاختبار بعض ما لديهم من استراتيجيات دفاعٍ كوكبيّ.

قال مايكل كيلي، مدير مهمة الرصد هذه لدى ناسا: في المرة المقبلة سنُضيف إلى مهامنا مهمة جديدة، وهي استخدام هذا الكويكب في اختبار شبكة كشْف الكويكبات وتتبُّعها، فنقيِّم بذلك قدرتنا على الاستجابة حين نَرصد أي تهديد كويْكبِيّ محتمَل.


الأجرام القريبة من الأرض

هذه هي المرة الأولى التي يتسنى لباحثي ناسا أن يستخدموا جِرمًا فضائيًّا حقيقيًّا ليختبروا جهودهم في الدفاع الكوكبيّ، وهي جهود شارك في بَذْلها فلَكيون من جميع أنحاء العالم.

أُنشئ «مكتب تنسيق الدفاع الكوكبيّ» العام الماضي بهدف البحث في السماء عن أي أجرام كبيرة وقريبة من الأرض بما يكفي لتُمثِّل تهديدًا لسُكَّانها.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي رَصدت أنظمة الرصد الفضائي الجديدة كويكبًا مساره قريب وغير متوقع، وحسَبتْ توقيت مروره بالقرب من الأرض ومدى خطره ومساراته المُحتمَلة.

لكن هذه المرة سيَسع الباحثين أن يُخطِّطوا تعاونًا مشتركًا فيما بينهم؛ قال فيشنو ريدي، أستاذ جامعة أريزونا الذي سيُنسِّق هذه المهمة الجديدة «سيبذل قي هذه المهمة جهد جماعيّ يضُم أكثر من اثني عشر مرصدًا ومختبرًا وجامعة من جميع أنحاء العالم، كي نَعرف مدى قدرتنا على رصد الأجرام القريبة من الأرض ونتعرف جماعيًّا على ما لدينا من نقاط قوة وضعف.

بات الفلكيون يعلمون علم اليقين أن «تي سي 4» لن يصطدم بالأرض، لكنهم لا يعلمون عن مداره إلا أقل القليل، ولذا فهو فرصة عظيمة لاختبار استراتيجياتٍ يَسَعها تحسين قدرة العلماء على توقُّع مسار الأجرام القريبة من الأرض وتتبُّعها.

قال بول تشوداس، أحد باحثي «مركز ناسا لدراسات الأجرام القريبة من الأرض» «سيكون على المَراصِد دراسة الكويكب بمجرد اقترابه، وأن تَعمل معًا على رصده رصدًا متواصلًا يساعدنا على أن نُحدِّد مدار الكويكب أدقّ تحديد ممكن.»

من المُستبعد حتى الآن أن ينتهي عالمنا باصطدامه بجرم فضائي، لكن ينبغي الإشادة بجهود وكالة ناسا التي تَبذُلها في رصد الكويكبات وجَدْولتها ما استطاعت إلى هذا سبيلًا.. فانقراض الديناصورات لم يَتطلب إلا حُطامةً فضائية ضالة.

لكن على الرغم من الجهود المُنسَّقة لرصد هذه التهديدات الفضائية، لا يوجد حاليًّا ما يسعنا فعله حيالها، ولهذا يوصي بعض الخبراء بأن تُصْنع مُسبَقًا مركَبة فضائية اعتراضية.

لا داعي للقلق من ذلك الكويكب الذي سيقترب مِنَّا في 12 أكتوبر/تشرين الأول، لكنْ نأمل أن تُصبح لدينا قنبلة فضائية حين ترتفع كفاءة «مكتب تنسيق الدفاع الكوكبيّ» ويرصد تهديدًا حقيقيًّا حتى يتنسى لنا أن نُفجِّره بها.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 11:35
العصر 02:18
المغرب 04:37
العشاء 06:04