سبب واحد يمنعك من الالتزام بالحمية الغذائية.. تخلَّص منه لينخفض وزنك
سبب واحد يمنعك من الالتزام بالحمية الغذائية.. تخلَّص منه لينخفض وزنك

الأربعاء | 16/08/2017 - 01:02 مساءً

عادة ما ينجح اتّباع حمية غذائية على المدى القصير، إلا أنه نادراً ما يستمر، وفي أغلب الأحيان يستعيد الناس الوزن الذي فقدوه بعد التوقف عن اتباع حميتهم الغذائية.


إذن ما السبب وراء فشل الحميات الغذائية؟

 

تواصل موقع Business Insider الأميركي مع أخصائية التغذية بريتني ستيوارت من مركز Whitness Nutrition للتحدث حول هذه المشكلة.

وقالت ستيوارت بأن مفهوم الحمية الغذائية تراجع بشكل كامل، ففي أغلب الحالات، ما يظنه المجتمع "حمية غذائية يرتكز على فكرة التقليل"، قد يعني خفض السعرات الحرارية، أو مجموع الوجبات، والاضطرار لوزن كل عنصر، أو تناول الطعام في أوقات محددة والقائمة تطول.

إذ تأتي معظم الحميات الغذائية المتبعة بقواعد صارمة ومحددة، وتقول ستيوارت: "في النهاية لا يمكن تحمل هذه الحميات الغذائية لفترة طويلة من الوقت، فما بالك بتحملها لبقية حياتك".

وأضافت: "فكرة الحرمان المتأصلة في العديد من الحميات الغذائية، تمكننا من السيطرة على الوضع، على المدى القصير، وربما تدفع الناس للتفكير، لم أتناول أي بسكويت اليوم، وأنا بخير".

وأضافت: "الحمية الغذائية التي لا تصلح إلا للمدى القصير لا يمكن أن تتحول إلى عادة، وبعدها بـ10 أيام أو أسبوعين من الحرمان نرى ردة عن هذه الحمية، عندما يفشل المرء في السيطرة على نفسه أخيراً".

وبخصوص هذه النقطة، تقول ستيوارت: "الناس غالباً ما يحتفلون. فيقولون لأنفسهم، لم آكل أي بسكويت منذ أسبوعين، وأنا أستحق واحدة، وها قد حصلت عليها".

وقالت ستيوارت لموقع Business Insider، إن هذا يرجع الشخص مرة أخرى لنقطة البداية، وأحياناً يجعل عقولهم في حالة سلبية لأنهم قد يشعرون بالذنب لأكل الكثير من البسكويت. ويعتبرون أنفسهم "سيئين" أو "خارجين عن السيطرة".

صحيح أن هناك بعض الأشياء التي يجب أن نحاول تجنبها، كالوجبات السريعة التي لا تنتهي، والحلويات المركزة، والإفراط في الكحول، لكن في الوقت ذاته لا يجب أن ندعم النظام الغذائي القائم على الحرمان واعتباره الأداة الناجحة الوحيدة القادرة على جعلنا نفقد الوزن لأنه ليس كذلك.


كيف يمكنك التمسك بالحمية الغذائية؟

توصي ستيوارت بإجراء تغييرات صغيرة، ولكن دائمة، والبقاء بعيداً عن أي شيء متطرف، وبناء تغييرات صغيرة مع الوقت، الجانب السلبي هو أن معظم الناس لا يريدون للتغيرات البطيئة في أنماط حياتهم أن تستمر طويلاً.

وتضيف ستيوارت: "يفضل معظم الناس قضاء عشرة أيام فظيعة يتناولون فيها طعاماً نيئاً خالياً من الملح والسكر والسعرات الحرارية والماء، ثم العودة مجدداً إلى عاداتهم الغذائية القديمة".


وتوصي بتسهيل الأمور

 

بدلاً من القفز مباشرة إلى نظام غذائي نباتي، تنصح ستيوارت بفرض مقدارين من الخضراوات في كل وجبة عشاء، لثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع الأول، وهذا لا يعني أنه من المستحيل أن تصبح نباتياً، لكن التغيير البطيء سيجعل الأمر يستمر حتى النهاية.

وبدلاً من اتباع نظام غذائي قائم على تطهير الجسم من السكر في 21 يوماً، تقترح ستيوارت محاولة الإقلاع ببطء عن دفقات الفانيليا الست في مشروب اللاتيه الصباحي، وإعداد بعض البيض لنفسك في المنزل.

وبدلاً من القفز مباشرة لنظام حمية باليو، تنصح ستيوارت بالتخلص من جميع الوجبات الخفيفة المصنعة وتعبئتها واستبدالها بشرائح الجزر والكرفس والفلفل الحلو.

في النهاية التغييرات الصغيرة على المدى الطويل قد تقودك لنفس النظام الغذائي الذي أردته في المقام الأول، وبصفة مستدامة.


ولكي تجعل الـ"دايت" أسلوباً للحياة، يمكنك الالتزام بهذه العادات يومياً:

شرب الماء

شرب الماء بكثرة والاستمرار على ذلك، فالماء يساعد في حرق دهون الجسم كما يعمل على تخليص الجسم من السموم. وينصح خبراء التغذية بشرب ما لا يقل عن لترين من الماء يومياً.

استخدام القرفة

أثبتت القرفة كفاءتها في التخلص من الوزن. ولا يشترط تناول القرفة كمشروب ساخن، بل يمكن إضافتها كمكون في كافة أنواع الأطعمة، بكميات قليلة لن تحدث فرقاً في طعم المأكولات، لكنّ تأثيرَها يستمر في حرق الدهون.

تغيير طريقة الحركة

اجعل المشي أسلوب حياة، اصعد الدرج بدل استخدام المصعد أو السلم الكهربائي، استخدم قدميك للمشاوير القريبة بدل السيارة أو المواصلات. لا تطلب من أحد أن يناولك ملابسك أو يحضر لك الطعام أو يرتب سريرك، بل قم بهذه المهام بنفسك



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:51
الظهر 11:26
العصر 02:16
المغرب 04:36
العشاء 06:01