وداعاً للغرز.. لاصق فائق مستخلص من الفقاريات يعالج الجروح
وداعاً للغرز.. لاصق فائق مستخلص من الفقاريات يعالج الجروح

الأربعاء | 11/10/2017 - 02:08 مساءً

حتى اليوم يُضطر الجراحون في كل أنحاء العالم لعمل الغرز لإغلاق الجروح في الأنسجة والأعضاء، وهكذا يسهل علاجها ويلتئم الجرح، المشكلة أن هذه الغرز والدبابيس لها احتمال لا يستهان به للإصابة بالعدوى، كما أن الجرح يظل معرضاً للفتح من جديد.

لكن يبدو أن هناك حلاً آخر، إذ يمكننا أن نستخدم مواد مثل "اللاصق الجراحي" الذي يعيد ضم الجروح بطريقة فورية ونهائية. ومن هنا تكمن أهمية الدراسة التي أجراها فريق من جامعة هارفارد في كامبريدج بالولايات المتحدة والتي أكدت قدرة "اللاصق الجراحي" على فعل ذلك، بحسب موقع ABC الإسباني.

ويوضح رئيس فريق البحث المنشور في مجلة علوم الطب "Science Translational Medicine"، علي خادمحسيني، "المواد الموجودة حالياً لا تستخدم في العمليات الجراحية، بسبب افتقارها إلى الدرجة المثالية من المرونة والقوة والقدرة على ضم الأنسجة وبالتالي لا يمكن استخدامها دون الغرز والدبابيس، ولهذا قمنا بهذه التجربة لتركيب مواد للطب التجديدي للتعامل مع هذه المشكلة".


"اللاصق" الجراحي

في عام 2013 أطلق الباحثون أنفسهم دراسة لتحليل القدرات التجديدية في التروبوإيلاستين، وهو بروتين يوجد في كل الفقاريات وأحد سلائف الإيلاستين - البروتين الذي يمنح المرونة ويوجد في كل الأنسجة المرنة والجلد والشرايين والرئتين- ومنذ العثور على هذه النتائج كانوا قادرين على إنتاج كميات كبيرة من أنواع مختلفة من التروبوإيلاستين البشري النووي ومزجها لخلق هلام مائي مطاطي أُطلق على اسم "MeTro".

وهو إنجاز مهم بالتأكيد إذ يمكن استخدام هذا الهلام المائي لعمل مزيج يمكن استخدامه في ضم خلايا القلب، ويفتح الباب بهذا أمام تنمية بناء الهياكل أو "السقالات" لعلاج إصابات القلب.

مع ذلك ترك الباحثون جانباً في دراستهم الجديدة احتمالات استخدام الهلام المائي "MeTro" في تجديد خلايا القلب وركزوا على إمكانية تطبيقه في العمليات الجراحية.

كما يوضح أحد الباحثين المشاركين في الدراسة نسيم عنابي "لدى مناقشة النتائج الأولية لدراستنا حول MeTro وجدنا أن إصابات الرئة تحديداً إحدى المشكلات التي لا يوجد لها حل جذري حتى الآن، وهكذا وضعنا المواد في الدراسة للاستخدام في علاج الرئتين والأنسجة الرخوة الأخرى".

  

ويوضح علي خادم حسيني، أنه حتى الآن لا يمكن استخدام هذه المادة في معظم العمليات الجراحية.

في المقام الأول قام الباحثون بتركيب هلامات مائية بدرجات مرونة مختلفة، وقدرات لاصقة للتوصل إلى MeTro الذي يتكيف مع إصابات الأوعية الدموية والرئة في النموذج الحيواني - الفئران- وهكذا كان الهدف إيجاد تركيبة تقارب مرونتها -إلى أقصى درجة- مرونة الأنسجة الطبيعية، ولديها القدرة على تحقيق التماسك بينها إذا ما اجتاحتها سوائل الجسم. في حالة الدم - الذي يُفشل العملية غالباً.

أظهرت النتائج أن لدى الهلام المائي الجديد القدرة على شفاء الجروح في الشرايين والقلب لدى الفئران في الحالات التي لم يكن من الممكن شفاؤها دون اللجوء إلى العمليات الجراحية، ولتحليل النتائج بشكل أكثر فعالية على حيوانات أكبر وأكثر "شبهاً" بالإنسان، كرر الباحثون التجربة نفسها على الخنازير المصابة بأضرار كبيرة في الرئة.

ومرة أخرى حقق MeTro النتيجة ذاتها بكفاءة إذ أمكن شفاء الجرح وحمايته من تسرب الهواء والدم إليه، دون الاضطرار إلى مخاطر الغرز.


قريباً سيتم تطبيقه على البشر

في النهاية يجب اعتماد استخدام هذا اللاصق (الهلام المائي) مع البشر ويبدو أنه فعال جداً في الاستخدام الجراحي لكن الباحثين يشيرون إلى أنه من المحتمل جداً أن يكون استخدامه أبعد من غرفة العمليات، لكن لا يزال علينا الانتظار.

وكما يقول أنتوني ويس أحد المشاركين في الدراسة " التطبيقات المحتملة مثيرة للاهتمام، بدءاً بعلاج الجروح الداخلية الخطيرة في حالات الطوارئ، في إصابات حوادث المرور وإصابات الحروب، وحتى العمليات الجراحية. لقد أثبتنا أن اللاصق MeTro يعمل في حالات كثيرة ويحل مشكلات لم يكن بالإمكان حلها بسبب تسرب الهواء إلى الجرح. نأمل أن يتم استخدامه عملياً في العيادات قريباً وأن ينقذ حياة البشر".



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:05
الظهر 11:34
العصر 02:18
المغرب 04:36
العشاء 06:03