باب العامود "قلب الصراع مع الاحتلال" هل سيتحول إلى باب الرعب؟
باب العامود "قلب الصراع مع الاحتلال" هل سيتحول إلى باب الرعب؟

الثلاثاء | 14/11/2017 - 04:35 مساءً

هبة أصلان

خاص بآفاق البيئة والننمية

باب العامود، أو باب دمشق، أو باب نابلس، أسماء عديدة أطلقت على أكثر أبواب البلدة القديمة بالقدس شهرة، وأحد أبوابها الثمانية المفتوحة الواقع بالجدار الشمالي، لكن تبقى تسمية "باب العامود" الأكثر رواجا على الأقل بالنسبة لمرتادي المدينة وسكانها.

سمي باب العامود نسبة لعامود كان يقع في الساحة الداخلية للباب، يحمل تمثال الأمبراطور هادريان (117-135م)، وهو الذي أعاد بناء مدينة القدس، والتي سماها حينها "إيليا كابيتولينا" (اكتاب "كان يا ما كان القدس قبل مائة عام، شهاب القواسمي".

يعتبر الباب أحد أبرز نماذج العمارة بالقدس، أجمل الأبواب وأكثرها ثراء من حيث الجمالية المعمارية والزخرفية، تمتد واجهته الشمالية الضخمة على ما يقارب 42 مترا، وترتفع بمقدار 17 مترا، تتكون من برجين يجاوران مدخلاً يبلغ طوله 19.95 مترا، ويتراجع من جهتي الغرب والشرق، لتتوسطه فتحة باب الدخول (المصدر السابق).

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:51
الظهر 11:26
العصر 02:16
المغرب 04:35
العشاء 06:01