رصد أول كويكب بينجميّ وبداية عصر جديد في عِلم الفلك
رصد أول كويكب بينجميّ وبداية عصر جديد في عِلم الفلك

الأربعاء | 22/11/2017 - 04:43 مساءً

على الرغم من ازدياد علمنا بالكون ونظامنا الشمسيّ، ما زلنا نجهل كثيرًا من الأشياء والأمور الفَلَكية؛ ومع أنّ بعثات ناسا -كبعثتَي «فوياجر 2» و«سفير إكس»- ساعدَت على تسليط الضوء على بعض ما خَفي عنّا من الكون والفضاء البينجميّ، فنحن ما زلنا بعيدِين جدًا عن الجديّة والتعمُّق في استكشاف ذلك الفضاء.

في يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول رَصَد تلسكوب «بان ستارز 1» في هاواي أول كويكب بينجميّ؛ وفي البداية صنفه الخبراء كمُذنَّـب، لكنْ بعد مزيد من الرصد اتضح أنه كويكب نشأ في الفضاء البينجميّ.


الجانب السلبيّ أنّ هذا الكويكب -المَدعوّ أُومُوامُوا- كان عائدًا إلى الفضاء البينجميّ حين رُصد، فلم يَسنح للفلكيِّين وقت كافٍ لدراسته؛ ولهذا استخدموا التلسكوب الضخم التابع للمرصد الأوروبيّ الجنوبيّ لإجراء مزيد من التحليلات لِمَداره وسطوعه ولَونه، فتبيّن أنه أطول بكثير من الكويكبات التي اعتادوا رصدها، وأنّ لونه أيضًا مختلف جدًّا.

قالت كيرين ميتش، الفلكيّة في «معهد علم الفلك» في هاواي «ذلك الاختلاف الكبير بين درجات السطوع معناه أن الجِرم مُستطيل جدًّا: يبلغ طوله عشرة أمثال عرضه تقريبًا، وأنه ذو تضاريس مُعقَّدة مُلتوِيَة؛ ووجدنا أيضًا أن لونه أحمر داكن كَلَوْن الأجرام الموجودة في النظام الشمسيّ الخارجيّ، وأنّه خامل تمامًا، إذ لم نَرَ حَوْله أيّ غبار.»

أهو البداية؟

مِن ما ذَكَرته كيرين وفريقها أنّ طُول الكويكب يَبلُغ نحو 400 متر، وأنه هائل الكثافة، ولذا يُحتمَل أنّ تكوينه صخريّ أو يَحوي نسبة عالية من المعادن، وأن لا ماء فيه ولا ثلج؛ وأما لونه المُحمَرّ، فيُحتمَل نَتْجه عن الأشعة الكونية التي تَعرّض لها الكويكب في ملايين السنين التي قضاها سابحًا في الفضاء.

ذَكَرت وكالة ناسا أنها ما زالت تُتابع الكويكب بواسطة «هابل» و«سبِيتْزَر،» وأنه كان يتحرك في يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني بسرعة 38.3 كم/ثا؛ ومن المتوقع أنَ يَمُر بمدار المشتري في مايو/أيار من العام 2018، ثم يَمُر بمدار زحل في يناير/كانون الثاني من العام 2019.

لا ريب أننا سنحتاج إلى تلسكوبات أقوى تَرفع مستوى الرصد الذي نَعتمد عليه في استكشاف نجومنا وما بقي من كوننا، فهي تساعد العلماء على مواصلة جهودهم وتُواكب اكتشافاتهم وتوقعاتهم، ولا سيما الكويكبات البينجميّة المستقبلية التي يَتوقع «المرصد الأوروبيّ الجنوبيّ» أن تَمُر بنا؛ ولتحقيق ذلك، يُنشأ حاليًّا «التلسكوب الأوروبيّ الضخم» الذي قال عنه مسؤولو المرصد الأوروبيّ الجنوبيّ إنه «سيساعد على الإجابة عن أسئلة مهمة حائرة تتعلق بكوننا» حين يَبدأ عمله في العام 2024.

وتُطوِّر ناسا أيضًا مرصد «جيمس ويب» الفضائيّ بالتعاون مع «وكالة الفضاء الأوروبية» و«وكالة الفضاء الكنديّة،» ويُتوقَّع أن «يَستكشِف هذا المرصد كل مرحلة من تاريخ كوننا» حين يبدأ عمله في العام 2019.

ما نَحُوزه حاليًّا من تقنيات ساعدنا على معرفة معلومات قيِّمة تَخُص «أُومُوامُوا،» فلا يَملك المرء إلا أن يَتخيل ما سنكتشفه حين نَضُمّ إلى تلك الترسانة «التلسكوبَ الأوروبيّ الضخم» و«مرصد جيمس ويب الفضائيّ.» والواضح أن رحلة «أُومُوامُوا» إلينا استغرقت ملايين السنين، لكنْ إن استخدمنا تلسكوبات قوية فسَيَسعنا معرفة تاريخه وتاريخ أي جرم آخر يَمُر بنا.

المصادر: Sciencedaily, Nature, NASA



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 11:35
العصر 02:18
المغرب 04:36
العشاء 06:04