أوقفوا القتال ليومٍ واحدٍ ليتبادلوا الهدايا مع أعدائهم.. 6 مواقف نبيلة من تاريخ الحروب
أوقفوا القتال ليومٍ واحدٍ ليتبادلوا الهدايا مع أعدائهم.. 6 مواقف نبيلة من تاريخ الحروب

الأربعاء | 03/01/2018 - 10:46 صباحاً

تعرف الحرب بالقسوة والدموية، لكن رغم ذلك يتخللها بعض المواقف النبيلة على يد الجنود والضباط تجاه أعدائهم، سواء من خلال التعامل الحسن مع الأسرى أو من خلال إنقاذ حياتهم في بعض المواقف.

فيما يلي نتعرف على بعض المواقف النبيلة التي شهدتها بعض الحروب والمعارك الشهيرة.

 

1- هدنة الكريسماس

 

في عام 1914 وأثناء الحرب العالمية الأولى على الحدود الغربية لأوروبا، توقف صوت المدافع من قبل الجانب الألماني ليلة الكريسماس للغناء والاحتفال بهذه اللحظات، لكن الأغرب هو قيام الجنود الألمان بالتوجه إلى أعدائهم صباحاً لتهنئتهم.

في البدء لم يصدق الحلفاء أنفسهم، وشعروا أنها خدعة حرب، إلا أن الجنود الألمان غير المسلحين خرجوا من خنادقهم وسلموا على أعدائهم بل وتبادلوا السجائر ولعبوا كرة القدم وغنوا معاً، وعرف هذا اليوم بهدنة ليلة عيد الميلاد أو الكريسماس.

 

2- وفاءً بالعهد عاد لسجانيه

 



captain campell
كابتن كامبل
 

كان الضابط الإنكليزي روبرت كامبل والذي كان أسيراً لدى الألمان خلال الحرب العالمية الأولى في عام 1916، يتوقع رفض القيصر الألماني طلبه بزيارة أمه التي كانت تحتضر آنذاك بسبب المرض.

لكن على غير المتوقع، وافق القيصر الألماني على طلب كامبل شريطة أن يعود مرة أخرى إلى السجن بعد أسبوعين، وبالفعل ذهب كامبل لزيارة أمه التي توفيت بعدها بثلاثة أشهر، وعقب الأسبوعين عاد كامبل مرة أخرى إلى السجن.

 

3- احترموا أعداءهم فلم يقتلوهم

 

في 1940 ووسط المعارك البحرية بين الألمان والبريطانيين، واجهت سفينة حربية بريطانية بقيادة الكابتن جيرارد روب سفينة ألمانية أكبر منها بـ 3 مرات، وحينها قرر القبطان البريطاني عدم الاستسلام.

صوّب الكابتن البريطاني توربيدات سفينته تجاه السفينة البريطانية دون أي أثر يذكر، فقرر الاصطدام بالسفينة الألمانية لكن أيضاً دون أي نتيجة، انتهت المعركة بمقتل الكابتن روب و31 شخصاً من طاقمه.

ونتيجة شجاعة طاقم السفينة البريطانية الصغيرة، قرر الألمان إنقاذ من تبقى منهم على قيد الحياة وانتشالهم من المياه، بل وتمت معاملتهم بإحسان من قبل قائد السفينة الألمانية والجنود.

 

4- أعتقل أعداءه وعزمهم على الطعام

 



captain gibson
كابتن غيبسون غيبز
 

كان جيرالد غيبز، طياراً بريطانياً في مقدونيا خلال الحرب العالمية الأولى عام 1918، وهناك استطاع أسر طيارين ألمانيين، لكن بدلاً من قتلهم أو تقييدهم، قام الضابط النبيل بأخذهم إلى قاعة طعام الضباط البريطانيين وتوفير الطعام لهم.

لاحقاً وجدت عائلة غيبز مذكراته خلال الحرب والتي وجدوا فيها خطاباً من الطيارين الألمانيين وهما يحييان الضابط البريطاني على كرم أخلاقه بل وطلب توقيع له لكي يحتفظوا به.

 

5- لا تقنص عدواً غير منتبه

 

جاءت الفرصة أخيراً للقناص باتريك فيرغسون البريطاني خلال الحرب الأهلية الأميركية في عام 1777، للانقضاض على أحد أهم القيادات في الجيش الأميركي المعادي والذي كان بصحبة جنوده، لكن مهلاً فقواعد الجندية تشترط عليه عدم قنص العدو إلا إذا كان يلاحظ الآخر وجوده قاتله.

انتظر فيرغسون للحظات حتى يستدير القائد الذي تبين لاحقاً أنه جورج واشنطن، الذي أصبح لاحقاً أول رئيس للولايات المتحدة الأميركية، لكنه لم يستدر، لذلك فعل فيرغسون أغرب شيء قد يفعله أي قناص وهو الوقوف وكشف نفسه لواشنطن.

لاحظ أحد الجنود الأميركيين ما يحدث، ولذلك أزاح واشنطن عن مرمى هدف فيرغسون سريعاً، والفضل يعود في النهاية لقواعد الشرف التي وضعها القناصون البريطانيون.

 

6- أغرقوهم ثم أنقذوهم

 

انقضت السفن النازية خلال الحرب العالمية الثانية في عام 1943 على سفن تموين للحلفاء، لكن تبين لاحقاً أن هذه السفن لم تكن أصلاً سفناً عسكرية وإنما مدنية كانت تنقل مسافرين مدنيين وأسرى حرب إيطاليين.

قام طاقم السفينة الألمانية بالتقاط الناجين على متن سفنهم، بل ووفروا ممرات آمنة لسفن التجار الخاصة بدول الحلفاء المعادية، بل سمح للبريطانيين المشاركة في التقاط الناجين.

المصدر: هاف بوست



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:36
الظهر 12:38
العصر 04:17
المغرب 07:13
العشاء 08:40