حين يرسب الإسفلت أمام أول شتوة...عيوب البنية التحتية للطرقات في الضفة الغربية
حين يرسب الإسفلت أمام أول شتوة...عيوب البنية التحتية للطرقات في الضفة الغربية

الأربعاء | 21/02/2018 - 04:45 مساءً

خاص بآفاق البيئة والتنمية

أعاد مالك شركة نوايا للمقاولات مرشد عزام إلى الأذهان المشروع النموذجي لمدخل جنين الجنوبي، الذي نفذته الحكومة الدنماركية قبل نحو 20 عامًا، وكلّف الكيلو متر الواحد منه مليون دولار بمواصفات عالية، واستطاع الصمود حتى الآن، رغم اجتياح دبابات الاحتلال؛ لوجود جدران استنادية متينة، وتأسيسه على عدة طبقات صخرية، فطبقة بسكوريس، بعدها طبقة بلاستيكية بقطر 8 ملم مانعة للرطوبة، ثم طبقة بسكورس أخرى، فإسفلت.

وقال عزّام: أساس تراجع جودة مشاريع البنية التحتية وبالأخص الطرقات "سببٌ ماليٌ"، إذ تحصل الهيئة المحلية على مبلغ محدد ( 200 ألف دولار كمثال) لتعبيد ( طريق بطول 2 كيلو متر)، وهذا يُصعب المهمة على المهندسين لإنشاء عبارات لتصريف مياه الأمطار، ووضع أكتاف لحماية الشارع.

وأستطرد: "نجهز الشوارع بالموازنات المتاحة، ووفق ما هو منصوص عليه في العطاءات، دون عبّارات أو قنوات مياه، ومع أن المهندسين بارعون، إلا أنه لا مجال أمامهم لتنفيذ المشاريع بأكمل صورة، ما يؤدي إلى تسرب المياه تحت طبقة (البسكورس)، وحدوث رطوبة في بدايات الصيف على طبقة الإسفلت، التي تتسطح وتتلف الشوارع".

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:05
الظهر 12:33
العصر 04:01
المغرب 06:39
العشاء 08:01