ألماتي.. السحر والجمال في مدينة التفاح ..شاهد الصور
ألماتي.. السحر والجمال في مدينة التفاح ..شاهد الصور

الأحد | 11/03/2018 - 08:59 صباحاً

في مدينة التفاح يلتقي الشرق والغرب في منتصف طريق الحرير، مدينة «ألماتي»، العاصمة القديمة لجمهورية كازاخستان لتاسع أكبر دولة في العالم، التي تجمع ما بين سحر آسيا وجمال أوروبا.

وفي رحلة استمرت أربعة أيام، تضمنت زيارة أروع المناطق الجبلية التي تحيط بالمدينة أسوار طبيعية، وبحيرات وسهول رسمت صورة خلابة لمدينة التفاح، وحكت قصصاً مشوقة عن التناغم ما بين الشعوب والحضارات القريبة، والسكان من 120 جنسية حول العالم ، حسب صحيفة البيان الاماراتية .

طبيعة خلابة

في الضواحي الشرقية لمدينة ألماتي، منتجع «شيمبولاك» في وادي «ميديو» وهي الوجهة السياحية الأبرز في المدينة إذ تقع على ارتفاع 3200 متر عن سطح البحر.

والوصول إليها مستحيل من دون الاستعانة بالتلفريك يمتد على مسافة خمسة كيلو مترات ويتوقف على ثلاث محطات، ليتمكن السائح من اختبار درجات متعددة من الطقس البارد، أولها أعلى حلبة تزلج في العالم، ومنتجع شيمبولاك والقمة التي تكتسي باللون الأبيض طوال فترة الشتاء، وتتعاقب عليها ألوان الطبيعة الساحرة على مدار العام.

مدينة التفاح، جمعت ما بين التاريخ والتطور العمراني، ومختلف التضاريس الطبيعية، التي يمكن رؤيتها على ارتفاع 1200 متر عن سطح البحر، على تل «كوك توبي»، بمعنى التل الأخضر، إذ يجمع التل ما بين الطبيعة الخلابة لحقول التفاح المفتوحة، والمزارع الصغيرة، وما بين الجزأين القديم، الذي تأثر بالطابع العمراني السوفييتي، والجديد بأبراج شاهقة ومراكز تجارية فخمة.

ومن بين الـ7000 بحيرة التي تشتهر بها كازاخستان، تتربع بحيرة ألماتي الكبرى، التي تبعد عن المدينة مسافة 30 كيلو متراً، على عرشها، الجنة وسط جبال «ألاتاو» الشاهقة الارتفاع، ومحاطة بثلاث قمم جبلية هي: «سوفيتوف» على ارتفاع (4317 م) إلى الجنوب الشرقي، «أوزيورني» وهو على ارتفاع (4110 م) إلى الجنوب، ومنحدرات الغابات «توريست» على ارتفاع (3954 م) إلى الجنوب الغربي.

وتقع على علو يصل إلى 4000 متر فوق سطح البحر، وما يميز البحيرة التي تزود المدينة بـ50% من مياهها، اختلاف لون المياه فيها، حيث تكون ناصعة البياض في الشتاء، وتتحول إلى الزمرد في الربيع، أما في الصيف، فتستوحي لونها من السماء ليصبح أزرق فيروزياً.

تاريخ عريق

بالطبع هذه الطبيعة لا تغني عن التعرف على تاريخ أرض الأحرار أو كازاخستان، التي تتشارك مع دول الخليج في كونها موطن البدو الرحّل، والصيد بالصقور العملاقة، والعيش في الخيم المستديرة أو الـ«يورت»، في متحف كازاخستان الوطني الذي يعد أحد أكبر المتاحف في آسيا الوسطى بمساحة وصلت إلى 25 ألف متر مربع.

وفي حديقة «بانفيلوف» إحدى أكبر الحدائق في المدينة وأقدمها، إذ شيّدت منذ القرن التاسع عشر، والتي تقع على امتداد 18 هكتاراً، لا بد من زيارة أقدم كاتدرائية في الدولة، التي صمدت في وجه الحكم السوفييتي، بعد هدم جميع الصوامع والمساجد والكنائس، كاتدرائية «زينكوف» شاهد على التصميم المعماري الصامد في وجه الفيضانات والحروب والاستبداد، وعلى التسامح الكبير، السمة الأوضح في التعاملات اليومية مع الكازاخستانيين.

ألماتي كرمت تاريخها خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية في متنزه «بانفيلوف»، بإنشاء صرح للأبطال الذين قضوا دفاعاً عن المدينة، إذ يتعرف السائح على الشعلة الخالدة التي تتوسط ساحة «بنافيلوفستيف» الموقدة نارها منذ عقود، تكريماً للجنود الكازاخستانيين، الذين استشهدوا دفاعاً عن وطنهم.

المطبخ التقليدي

لا بد للسائح أن يتذوق الأطباق العديدة والشهية من المطبخ الكازاخي، ولم تبخل المدينة بتقديمه في عدد المطاعم التقليدية والعصرية على حد سواء، إذ إن تناول وجبة الـ«بيشبارماك» المكوّنة في الأساس من لحم الخيول كفيلة بإشعارك بالترحاب والاحتفاء، وهي الوجبة الأساسية في الاحتفالات بأنواعها. الحلويات ضرورية في المطبخ الكازاخي.

وتحديداً بعد تناول وجبة دسمة من الـ«بيشبارماك»، إذ لابد من اختيار الحلوى التقليدية «تشاك تشاك»، وهي حلوى باردة تمزج ما بين حلاوة العسل الأصلي، ودفء الحليب، وهنا لا بد من الاختيار ما بين الحليب البقري، أو حليب الحصان، ولا ينسى السائح الشاي الساخن، سلاح الكازاخستانيين ضد البرد والإرهاق، الذي يحوي الليمون والبرتقال والعسل الطبيعي.

وقت الزيارة واختيار الفندق أهم أسباب نجاح الرحلة

قبل أن تفكر في حجز تذكرة السفر على متن طيران أستانا، فكّر أولاً في اختيار الفندق الأفضل لك، وموقعه بين المعالم السياحية الكبرى، إذ يقع الفندق الفخم «ريتز-كارلتون ألماتي» في موقع استراتيجي ممتاز، وهو أعلى مبنى في ألماتي على ارتفاع 38 طابقاً، في برج إسنتاي.

وهو يبعد عن الجبال مسافة 15 دقيقة، إذ ركبت الحافلة، أو استأجرت سيارتك الخاصة، في حين يبعد عن وسط المدينة نحو 20 دقيقة، وهي كفيلة بإيصالك إلى وجهتك التي تستطيع بعدها الاطلاع على أفضل ما تقدمه المدينة من طبيعة وتاريخ، كما تستطيع المشي لدقيقتين حتى تتمكن من الوصول إلى أفخم المراكز التجارية في المدينة «إسنتاي».

وتحتوي المدينة كذلك على عدد من الفنادق الفخمة التي تتناسب والذوق الإماراتي، وتوفر الراحة الكاملة للسائح وأسرته على مدار السنة، منها أحد أقدم الفنادق الفخمة «فندق كازاخستان»، وفندق «ريكسوس»، و«رويال توليب» من بين سبعة فنادق فخمة تقدم تجربة لا مثيل لها للسائح.

تخطيط الرحلة يشمل كذلك الفصول المناسبة لها، إذ يقترح سكان المدينة على السواح زيارتها في شهري مايو وأكتوبر تحديداً للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة، وهي تكتسي باللون الأخضر، لكن هذا لا يمنع أن يتجه السائح، وتحديداً الخليجي إلى المدينة للتمتع بالطقس البارد خلال فصل الشتاء واختبار درجات الحرارة التي تصل حتى 20 درجة تحت الصفر، والاستمتاع بالثلوج تحت أشعة الشمس التي لا تتوارى عن الأنظار طوال 300 يوم في السنة.

ويمكن لـ63 جنسية حول العالم الدخول إلى كازاخستان من دون تأشيرة زيارة، من بينهم مواطنو دولة الإمارات، إذ تسعى الحكومة الكازاخية إلى تقليل الإجراءات الحكومية على السياح لتزدهر السياحة، مع زيادة الأمن والاستقرار، وخصوصاً في مدينة ألماتي التي تحتضن أكثر من 120 جنسية من بين مليوني شخص يعيشون في تناغم وسلام.

العملة الكازاخية هي الـ«تينغي»، ولابد من الاستعانة بالدولار الأميركي، أو حمل البطاقة الائتمانية.

 



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:07
الظهر 11:36
العصر 02:19
المغرب 04:37
العشاء 06:05