لماذا يصيب حب الشباب بعض الناس فقط؟
لماذا يصيب حب الشباب بعض الناس فقط؟

الأربعاء | 14/03/2018 - 10:05 صباحاً

بغضّ النظر عن الحقيقة القائلة بأن أكثر من 80% منا سيعيش كابوساً حقيقياً مع حب الشباب في فترةٍ من حياتهم، لم يتمكن العلماء من الوصول إلى فهمٍ دقيقٍ لسبب هذه الحالة أو كيفية علاجها، إلا أن دراسةً جديدةً قد تكشف أخيراً عمّا يجعل بكتيريا البشرة تسبب الالتهاب لبعض الناس دون غيرهم، ولهذا الاكتشاف أن يساعد في ابتكار علاجاتٍ جديدةٍ لحب الشباب خلال أقل من عامين.

يعالج الأطباء حالياً الحالات الشديدة لحب الشباب إما بالمضادات الحيوية، بمنظمات الهرمونات (مثل حبوب منع الحمل)، أو بالآيزوتريتينوين المعروف بحبوب الروكتان. وتُسبب معظم هذه العلاجات أعراضاً جانبيةً تتفاوت في شدتها، وقد لا يستمر مفعولها لمدةٍ طويلةٍ، وأحياناً لا تعطي مفعولاً البتة. ولقد مضت سنواتٌ عديدةٌ منذ آخر إضافةٍ لنوعٍ جديدٍ من علاجات حب الشباب، ولذلك حان وقت العثور على أفكارٍ جديدةٍ لعلاج الحالة.

ركزت الدراسة الجديدة على الحقيقة القائلة بأنّ البكتيريا تغطي بشرتنا بأكملها طوال الوقت، حيث تعتبر خط الدفاع الأول ضد الجراثيم، ولا يواجه البعض أي مشكلة مع حب الشباب على الرغم من هذا الغطاء البكتيري الدائم، بينما لا يستطيع آخرون التخلص منها مهما حاولوا ذلك. ويقول الباحث الرئيسي من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو في حديثه لميديكال إكسبرس وهو ريتشارد جالو: “إنّه لغزٌ كبيرٌ فعلاً، فكيف نتحمل هذا الكم الهائل من البكتيريا على بشرتنا؟ نحن نعيش مع البكتيريا في سلامٍ عادةً، ولكنه يتزعزع أحياناً ونصاب بالعدوى”.

يعتقد الفريق الآن أنهم اكتشفوا سبب الاختلاف الجوهري، إذ يوضح جالو ورفاقه أنّ السبب في ظهور حب الشباب هو بكتيريا غير ضارّةٍ تعيش في الجلد، والتي تُثير الالتهابات وتخرج كحبة شبابٍ عندما تجد نفسها محصورةً في بيئةٍ دهنيةٍ خاليةٍ من الهواء كبصيلات الشعر. ولكن بصيلات الشعر تختلفُ من شخصٍ لآخر، ويُمكن لهذا الاختلاف أن يُفسر عدم ظهور حبّ الشباب عند الجميع، فيُمكن أن يملك بعض الأشخاص بصيلات شعرٍ مسدودةٍ دون غيرهم، فهذا لا يفسر الأسباب الجذرية لظهور حب الشباب فحسب، بل يمكنه كشف الستار عن مسارٍ جديدٍ متكاملٍ حول تسبب البكتيريا للالتهابات، ومن شأنه مساعدة العلماء على فهم مجموعةٍ من الالتهابات المختلفة.

ركز الباحثون على نوعٍ من البكتيريا يسمى بكتيريا حب الشباب البروبيونية، والتي تسبب حب الشباب كما يظهر من اسمها، وتعيشُ بكتيريا حب الشباب البروبيونية على وجوه الكثير من الناس طيلة الوقت ولكنها لا تظهر غالباً، ولذلك اختبر فريقٌ من العلماء هذه البكتيريا على بشرة الفئران في ظروفٍ مختلفةٍ بغرض الوصول الى معرفة ما يحدث، واكتشفوا أن بكتيريا حب الشباب البروبيونية تحول الزهم (وهو الزيت على بشرتنا) إلى أحماضٍ دهنيةٍ عندما تنحصر في بيئةٍ خاليةٍ من الهواء بجوار مسامات الجلد والشعر، ما يُسبب التهاباتٍ في خلايا الجلد القريبة، حيث تعمل هذه الأحماض الدهنية على تعطيل مفعول إنزيم هيستون ديكتيلاسيس الذي يوقف الالتهابات، فيحدث أن يستمر الالتهاب مخلّفاً احمراراً وحكة على الجلد.

لقد أجرى الباحثون اختباراتهم على الفئران فقط حتى الآن، ولكنهم يتطلعون لتكرار نتائجهم على البشر ويأملون بأن يتطابق مسار الالتهاب. يقول خبير بكتيريا الجلد من جامعة آرهوس في الدنمارك والذي لم يشارك في الدراسة وهو هولجير بروجيمان في حديثه لأندي كوغلان من مجلة نيو ساينتست: “إنها تظهر ولأول مرةٍ كيفية تأثير الأحماض الدهنية المشتقة من بكتيريا حب الشباب البروبيونية على خلايا الجلد لتسبب الالتهاب”. ويُضيف بأنه يُمكن للنتائج الجديدة أن تُفسّر سبب تعرض المراهقين لحب الشباب أكثر من غيرهم، نظراً لمساهمة هرموناتهم الجنسية في زيادة إنتاج الزهم أثناء البلوغ، مما يعطي بكتيريا حب الشباب البروبيونية المزيد من الوقود.

الخبر السيء هو أن تنظيف الوجه بانتظامٍ لا يحل المشكلة مع الأسف، فقد اكتشف الباحثون أن البكتيريا تتجمع معاً لتُشكل بُنيةً من الأغشية الحيوية، ما يُثبّتها بإحكامٍ على بشرتك. وعندما لا يسبب هذا النوع من البكتيريا مشكلاتٍ بخنق مسام الشعر، فإنه يُفيد البشرة في الواقع، وهذا يفسر عدم جدوى المضادات الحيوية في علاج حب الشباب لدى العديد من الأشخاص، بل تزيد من سوء المشكلة في بعض الحالات. ولكن يثق الفريق الآن بقدرته على صنع علاجاتٍ جديدةٍ تقضي على حب الشباب، وذلك لأنهم توصلوا لفهم جذور مشكلة الالتهاب، ويقول جالو لمجلة نيو ساينتست: “يمكننا أن نثبط هذه الأحماض الدهنية أو نمنع تأثيرها على الجلد، ونحن نعمل على ذلك، وإذا حالفنا الحظ سنخرج بعلاجاتٍ جديدةٍ في ظرف سنتين إلى خمس سنواتٍ”.

يرغب الباحثون الآن في تحديد السبب الذي يجعل وجوه بعض الأشخاص أكثر عرضةً لظهور حب الشباب، فبالإضافة لامتلاكهم بصيلات شعرٍ مسدودة، هناك احتماليةٌ لأن يكون السبب وراثياً يجعلهم أكثر عرضةً للالتهابات التي تسببها الأحماض الدهنية لبكتيريا حب الشباب البروبيونية، أو قد يعود السبب إلى أنّ سلالات البكتيريا الموجودة على بشرتهم تفرز كمياتٍ هائلةٍ من الأحماض الدهنية مقارنةً مع غيرهم، ويقول جالو: “أعتقد بأن كل هذه الجوانب تلعب دوراً في ظهور حب الشباب”. وبمجرد أن يتوصل الباحثون لسبب المشكلة فإنهم سيقتربون خطوةً أخرى من معالجة حب الشباب ومنعها من الظهور في المقام الأول، وذلك سيُريح جميع الأشخاص الذين شعروا بالإحراج والألم بسبب حب الشباب، ولقد نُشر البحث في دورية ساينس للالتهاب.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:03
الظهر 12:33
العصر 04:03
المغرب 06:41
العشاء 08:03