الطيور تغفو أثناء الطيران دون السقوط من السماء
الطيور تغفو أثناء الطيران دون السقوط من السماء

الأربعاء | 11/04/2018 - 09:31 مساءً

جرى حَسْم الجدال أخيرًا، حيث أكّدت أجهزةُ تسجيل موجاتِ الدماغ القابلةُ للارتداء أنّ الطيور تنام فعلًا أثناء الطيران، ولكنّ ذلك يكون لفتراتٍ قصيرةٍ فقط وباستخدام عادةً نصفَ كرةٍ مخيّة.

نعلم أنّ هناك العديدَ من أنواع الطيور التي تقطع مسافاتٍ شاسعةً دون توقّف، يقودنا هذا الأمر إلى التفكير بأنّهم لا بدّ ينامون في منتصف طيرانهم. يستطيع طائر الفِرقاط الضخم مثلًا الطيران بشكلٍ متواصلٍ لمدّةٍ تصل إلى الشهرين. بينما يستطيع ذَكَر طائر الطيْطَوي على الأغلب ترك النوم لمدّة شهر طيلة فترة التناسل، الأمرُ الذي يشير إلى قدرة الطيور أيضًا على البقاء مستيقظين أثناء رحلاتهم الطويلة.

للإجابة على هذا السؤال، زوّد نيلز راتنبرغ «Niels Rattenborg»، في معهد ماكس بلانك لدراسة الطيور «Max Planck Institute for Ornithology» في ولاية سيفيزن «Seewiesen» في ألمانيا، وزملاؤه 14 طائر فرقاط بأجهزةٍ صغيرة لمراقبة نشاط المخ بالإضافة إلى أجهزة لتقفّي أثرِهم.

في أثناء الرحلاتِ الطويلة نامت الطيورُ بمعدّل 41 دقيقةً في اليوم على فتراتٍ قصيرةٍ مُتقطّعةٍ تتراوحُ مدّة كلّ منها إلى 12 ثانية. في المقابل نامت لأكثر من 12 ساعة في اليوم على اليابسة. هذا وتميل طيور الفرقاط في أثناء تحليقها لاستخدام نصفِ كرةٍ مخيّة واحدٍ لكي تنام، كما هو الحال عند البطّ والدلافين، ولكن في بعض الأحيان استخدمت نصفي الكرة المخيّة كليهما.

يقولُ راتنبرغ: يعتقد بعضُ الناس بأنّ مُجمل نومهم يكون بنصف كرةٍ مخيّةٍ واحد، وإلّا لَسقطتِ الطيور من السماء. ويتابع قائلًا: لكن ليس هذا هو الحال— فهم يستطيعون النوم بكلا نصفي الكرة المخيّة ومتابعة التحليق.

يحدث النوم عادةً حين تحومُ الطيور في التيارات الهوائيّة المرتفعة، عندها تكون في غِنىً عن رفرفة أجنحتها.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:34
الظهر 12:38
العصر 04:17
المغرب 07:14
العشاء 08:41