حزب الخضر الفلسطيني...لماذا لا يسمع عنه أحد؟
حزب الخضر الفلسطيني...لماذا لا يسمع عنه أحد؟

الأربعاء | 23/05/2018 - 02:14 مساءً

ربى عنبتاوي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

قطعت أحزاب الخضر في العالم شوطاً كبيراً لترسيخ قيم الحفاظ على البيئة وتحقيق العدالة الاجتماعية واحترام التعددية الثقافية والديمقراطية، وكان بروز حزب الخضر الألماني في منتصف التسعينيات، وتمكنه من المشاركة الفعالة في الحياة السياسية في ألمانيا بمثابة الشرارة لانطلاق ظاهرة تأسيس الأحزاب البيئية الخضراء كأداة لإعلاء صوت البيئة في عملية صنع القرار السياسي في العالم، وأمتد الأمر ليصل بعض الدول العربية مثل لبنان وتونس ومصر والسودان، ومؤخراً وتحديداً في عام 2015، بدأ يأتي بالإعلام المحلي ذكر حزب خضرٍ فلسطيني بشكلٍ مقتضب وعام، فمن أسسهُ؟ وهل هو مؤثرٌ وفاعل؟ ولماذا لا يسمع به الفلسطينيون وتحديداً نشطاء البيئة؟

للاستفسار حول مدى علم نشطاء البيئة بالحزب وتفاعلهم معه، التقت المجلة بالمهندس الزراعي "سعد داغر" أحد أبرز أنصار الزراعة البيئية ومؤسس المزرعة الإنسانية في قريته شمال غرب رام الله، والذي أشار إلى أنه علِمَ بالصدفة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بالحزب، ولا يعلم سبب عدم توجيه دعوة له بالانضمام، قائلاً: "يمكن التوجه بالسؤال حول ذلك لقيادة الحزب".

ويعتقد سعد، بعدم وجود حزب من هذا النوع كحقيقة على الأرض: "ربما هناك حزب مسجّل فلسطينياً بهذا الاسم، لكني أجهل أي معلومات تتعلق بوجوده أو نشاطه".

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:25
الظهر 12:24
العصر 03:35
المغرب 06:01
العشاء 07:23