ما هي أكثر الأصوات إزعاجا؟
ما هي أكثر الأصوات إزعاجا؟

الجمعة | 22/06/2018 - 11:33 صباحاً

من صوت همهمة زميلك في العمل، مرورا بصوت جرو ينبح باستمرار، وصولا إلى صوت المضغ المزعج، لابد أن هناك على الأقل صوتا واحدا تنزعج لسماعه عزيزي القارئ.

وعلى الرغم من كونك قد تنزعج من صوت معين إلا أن العلماء والباحثين قاموا بتحديد أكثر من صوت واحد ينزعج لدى سماعه العديد من الأشخاص حول العالم، ومنه نقدم لك في مقالنا هذا على موقع ”دخلك بتعرف“ قائمة بأكثر الأصوات إزعاجا على الصعيد العالمي، التي كانوا قد استخلصوها خلال دراسة لهم.

 

ما الذي قد يحمله أحدهم من ضغينة تجاه زجاجة؟

قد يكون صوت خدش السبورة بالأظافر واحدا من أشهر الأصوات التي يشاع أن الإنسان ينزعج كثيرا لسماعها، لكن على ما يبدو هو ليس أكثر الأصوات إزعاجا في الحقيقة، ففي سنة 2012 اختبرت مجموعة من علماء علم الأعصاب من المملكة المتحدة وألمانيا أيّ الأصوات بالتحديد يسبب إزعاجا مفرطا للدماغ البشري، ونشروا نتائج أبحاثهم في مجلة (علم الأعصاب) Journal of Neuroscience.

وضع الباحثون ستة عشر شخصا داخل جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي MRI، وقاموا بمراقبة وملاحظة كل ما كان يطرأ على أدمغتهم من نشاطات بينما كانوا يستمعون لكل واحد من أصل 74 صوتا مختلفا.

ثم طلب الباحثون من المتطوعين ”غير المحظوظين“ في هذه الدراسة تقييم هذه الأصوات أيها أكثر إزعاجا، وإليك ترتيب هذه الأصوات وفقا للباحثين والمتطوعين في هذه الدراسة:

1. صوت سكين على زجاجة.

2. صوت شوكة على شريحة زجاجية.

3. صوت الطباشير على السبورة.

4. صوت فرك مسطرة على زجاجة.

5. صوت أظافر على سبورة الطباشير.

6. صراخ فتاة.

7. صوت الجلاخة -قاطعة الزوايا- An Angle Grinder.

8. الصوت الذي تصدره فرامل الدراجة الهوائية.

9. صوت بكاء الرضّع.

10. صوت المثقب الكهربائي.

 

ماذا عن التصفيق؟

شغّل الباحثون في هذه الدراسة كذلك بعض من الأصوات الأقل تسببا في الانزعاج وعرضوها على مسامع المتطوعين -لربما كان ذلك نابعا عن الشعور بالندم-، إليك هذه الأصوات التي اعتبرها المشاركون الأقل إزعاجا:

1. صوت التصفيق.

2. صوت ضحك الرضّع.

3. صوت الرعد.

4. صوت جريان المياه (خرير المياه).

لاحظ الباحثون أن الأصوات المسببة للإزعاج صادفت تفعّل نشاطات معينة على مستوى جزء محدد من أدمغة المشاركين، وبالإضافة إلى قشرة الدماغ السمعية الأولية (التي تعنى بمعالجة الأصوات)، كان نشاط اللوزة الدماغية متعلقا بشكل أكبر بحدة الصوت المسموع. للتذكير: يتعامل هذا الجزء من الدماغ مع العواطف، لذا من الطبيعي أن تعمل الأصوات المزعجة على تفعيلها على درجات، حسب مقدار الانزعاج الذي يشعر به المشارك نتاجا لسماعه لصوت معين.

وبشكل لافت، لاحظ الباحثون كذلك أن جميع الأصوات التي اتفق المشاركون على أنها أصوات مزعجة كانت تندرج ضمن نفس مجال الذبذبات الصوتية: بين 2000 إلى 5000 هرتز، وهو ما يعتبر درجة صوتية عالية جدا، فيقول الدكتور (سوكيبيندر كومار)، مؤلف هذه الدراسة في جامعة (نيوكاسل): ”تكون آذاننا في قمة التحسس في مجال الذبذبات الصوتية هذا بالتحديد“، وأضاف: ”على الرغم من أن السبب الذي يجعل آذاننا حساسة للغاية ضمن هذا المجال غير واضح لحد الساعة، إلا أن أصوات الصرخات التي نعتبرها مزعجة بشكل رهيب لا تندرج ضمنه“، وهو أمر غريب.

يتعلق واحد من التفاسير التي طرحتها مجموعة الباحثين القائمين على هذه الدراسة بنظرية التطور، التي وفقا لها ترتبط الأصوات التي تندرج ضمن الدرجات الصوتية العالية بالنداءات التحذيرية التي كان أسلافنا متعودين على سماعها، فقد كانوا بحاجة لسماع وتمييز هذه الأصوات التحذيرية -مثل الصرير التحذيري للشيمبانزي على سبيل المثال- من أجل أن يتخذوا ردات فعل سريعة من أجل البقاء.

ويضيف أحد الباحثين المشاركين في هذه الدراسة وهو البروفيسور (تيم غريفيثس) في تصريح صحفي: ”ألقى هذا العمل ضوءا جديدا على التفاعل الحاصل بين القشرة الصوتية الأولية في الدماغ ونشاط اللوزة الدماغية“، وأضاف: ”وقد يمهد هذا إلى فهم جديد للاضطرابات العاطفية والاضطرابات الأخرى على غرار الشقيقة وطنين الأذن، حيث قد يكون للأصوات غير المستحبة تأثير خفي في حدوثها“



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:11
الظهر 12:46
العصر 04:27
المغرب 07:45
العشاء 09:21