السلوك البيئي = ترشيد الإنفاق
السلوك البيئي = ترشيد الإنفاق

الثلاثاء | 26/06/2018 - 03:48 مساءً

جورج كرزم

خاص بآفاق البيئة والتنمية

رغم أننا لا نستطيع السيطرة على العالم الطبيعي من حولنا، إلا أننا بالتأكيد نستطيع التأثير في كيفية تفاعلنا مع طاقاته الإيجابية والسلبية.  فاستخدامنا للوقود والطاقة والإضاءة والغذاء، فضلا عن الشركات التي نختارها لشراء السلع، كلها تنبع من وعي عام متزايد لما يعرف بالمسؤولية الاجتماعية للشركات التي تحاول تجنب وصفها بالجشعة أو المسيئة للبيئة.

من السهولة بمكان توجيه أصابع الاتهام إلى شركات النفط الكبرى أو إلى المصانع المستغلة في الخارج، لكن، هل سبق لنا أن ألقينا نظرة فاحصة على نمط استهلاكنا اليومي؟  هل نعيد التدوير؟ هل نصنع السماد العضوي (الكمبوست)؟ هل نستخدم وسائل النقل العام إذا كانت متاحة؟  هل نزرع الأشجار؟  وبغض النظر عن حجمها، فإن لمساهمتنا البيئية، مهما تواضعت، تأثير أكيد على الأرض.

عندما نفكر في "الين" ((yin واليانغ ((yang فإن أول شيء يخطر على بالنا هو التوازن؛ أي الطاقة المستهلكة (الداخلة) والطاقة المنبعثة (الخارجة) – وهذا في الواقع مقياس كوني يعكس الطاقة التي نعطيها والطاقة التي  نأخذها.  أصل هذا المفهوم هو العلوم الصينية القديمة، وهو يعبر عن التداخل بين الطاقتين المتضادتين (الازدواجية الثنائية) المكملتين لبعضهما ولا يمكن لأي منهما الحياة دون الآخر.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:05
الظهر 12:33
العصر 04:01
المغرب 06:39
العشاء 08:01