الوقود الحيوي...لعنة بيئية أم حل لأزمة المناخ؟
الوقود الحيوي...لعنة بيئية أم حل لأزمة المناخ؟

الثلاثاء | 26/06/2018 - 03:53 مساءً

جورج كرزم

خاص بآفاق البيئة والتنمية

ازداد، في السنوات الأخيرة، عدد رجال السياسة الذين يتبنون رؤية حقول الطاقة الخضراء، وبالتالي يستثمرون رأسمال كبير في الأبحاث المتصلة بالوقود الحيوي.  والسؤال المطروح من قبل العديد من الناس:  ما هو الوقود الحيوي؟  وهل من المجدي حقا إنتاج أنواع مختلفة من الوقود ذات الأصل النباتي؟  وهل بإمكان المزارعين الحلول، مستقبلا، مكان أمراء النفط في دول الخليج؟  أو أن الأمر لا يعدو كونه قصصا غير واقعية حول عالم يتحرك بطاقة الذرة وقصب السكر؟  أم إن الطاقة المستخرجة من النبات مجرد مرحلة انتقالية في الطريق نحو ثورة عالمية في الطاقة؟

إثر تفاقم أزمة النفط العالمية ومشاكل تلوث الهواء المتصلة باستعمالات النفط، أخذت بعض الحكومات تشجع التوجه نحو استخدام بدائل للنفط يتم استخراجها من زيوت نباتية ومنتجات طبيعية.  ومن بين أهم هذه البدائل، تلك التي يتم إنتاجها من الذرة (الولايات المتحدة وكندا وغيرهما)، والفستق، وقصب السكر (البرازيل)، والصويا، بل وحتى القمح (كندا وغيرها).  وتعد الولايات المتحدة أول دولة شجعت استعمال الوقود الحيوي.  وقد تسبب قرار الحكومة الأميركية بتحويل بعض أصناف المحاصيل الغذائية نحو إنتاج الوقود، في ارتفاع كبير بأسعارها.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 04:44
الظهر 11:24
العصر 02:19
المغرب 04:40
العشاء 06:04