كيف حطم وارن بافيت الرأسمالية الأمريكية؟.. هذا هو الجانب المظلم
كيف حطم وارن بافيت الرأسمالية الأمريكية؟.. هذا هو الجانب المظلم

الإثنين | 09/07/2018 - 11:53 صباحاً

وران بافيت Warren buffet، واحد من أشهر رجال الأعمال وأغنى الرجال في العالم، صاحب نمط وأسلوب فريد في الاستثمار يتردد أسمه كثيرا في العديد من الموضوعات حول، كيف أحقق الثراء؟ كيف أصبح رجل أعمال ناجح؟ كيفية قراءة الأسواق؟، وكلها موضوعات يظهر فيها رجل الأعمال الشهير وارن بافيت كنموذج يحتذى به في ريادة الأعمال.

إنجازات وارن بافيت ضخمة. فعلى الرغم أن السوق منافس شرس، إلا أن هناك رجلاً تغلب عليه عاماً بعد عام، حتى جاوزاً 75 مليار دولار من لا شيء سوى استخدام الحكمة والسحر العقلي.

وران بافيت الآن عمره 87 عام، يتمتع بافيت بتأثير كبير على الأعمال التجارية والمالية الأمريكية، وعادة ما يكون إيجابيا. فقد دفع الشركات إلى حساب خيارات الأسهم، وحذر من خطر المشتقات وعلم العامة الاستثمار على المدى الطويل في الصناديق ذات المؤشرات منخفضة التكلفة.

ولكن مهما كان إعجابك بالرجل، فإن نفوذه له جانب مظلم، لأن القلب النابض للبافيتية، الذي يحتفل به في ألف كتاب استثماري، هو تجنب المنافسة وتقليل الاستثمارالرأسمالي في الاقتصاد الحقيقي.

الجانب المظلم في الأسلوب الاستثماري لوارن بافيت:

يظهر سيل من الدراسات الحديثة كيف أن تلك القوى - مثل المنافسة المتناقصة ، والأرباح المتصاعدة ، وانخفاض الاستثمار – ابتلي بها اقتصاد الولايات المتحدة. اقتصاديون جان دي لوكر وجان إيكوت، رسما نموذجا إحصائيا للشركات علامة المنبثقة، وهي احصائية مرتبطة بهوامش الربح، والتي قفزت من 18% عام 1980 إلى 67% اليوم.

وفي دراسة في قدمت في معهد بروكينغز  قريبا جدا، أظهر جيرمان غوتيريز وتوماس فيليبون كيف انخفض الاستثمار نسبة إلى الربحية. لم يتسبب بوفيت في هذه الاتجاهات. وعلى الرغم من ذلك ، فهي تتمحور حول ثروته.

سياسة توسيع الخندق في الاستثمار:

وران بافيت صادق تماما بشأن رغبته في خفض المنافسة. إنه يسميها فقط باسم شعبي - "توسيع الخندق". "لا أريد نشاطًا تجاريًا سهل على المنافسين. اريد عمل مع خندق حوله مع قلعة قيمة جدا في الوسط "، قال وارن ذلك في عام 2007.

وطالب مديري بيركشاير هاثاوي بتوسيع خندقهم كل عام. لذا فإن تعريف بافيت للإدارة الجيدة واضح. إذا كان لديك منافسين فعالين، فأنت تقوم بالعمل بشكل خاطئ.

كما هو الحال مع العديد من جوانب حياته المهنية، اعتاد بافيت على التصرف بشكل أكثر وضوحًا. مثال على ذلك هو شراءه عام 1977 لـ Buffalo Evening News. اشترى هذه الصحيفة بمبلغ 32.5 مليون دولار، وهي قيمة مضاعفة مرتفعة لربح تشغيلها الذي بلغ 1.7 مليون دولار، ثم أطلق طبعة يوم الأحد ودفع شركة Buffalo Courier-Express خارج المنافسة. بحلول عام 1986، كان اسم Buffalo News المعاد تسميته محتكر محلي حقق 35 مليون دولار أرباح ما قبل الضرائب. في ذلك الوقت، كان أكبراستثمار فردي لبافييت.

الاحتكار – خفض التكاليف – رفع الأرباح:

يرتبط مفهومه عن الخندق بآرائه حول استثمار رأس المال: جمال الشيء الواحد هو أنك لا تحتاج إلى الآخر. أحد أكثر مشترياته شهرة هو سييز كانديز، وهي شركة اشتراها بمبلغ 25 مليون دولار عام 1972. وفي كل عم ، رفع بوفيت الأسعار التي يبيع بها. كانت العلامة التجارية قوية لدرجة أنه على الرغم من نمو المبيعات قليلاً، فقد نمت الأرباح بشكل كبير، دون أي حاجة إلى الاستثمار الرأسمالي. وقال في العام الماضي: "إن العمل المثالي هو الذي لا يأخذ رأس المال ، ومع ذلك ينمو."

مبدأه صحيح بالنسبة لأي مستثمر يسعى وراء الأرباح، ولكن بالنسبة للاقتصاد فإنه ينتج نمط اقتصادي: الاستثمار المنخفض نسبة إلى الأرباح الأعلى.

إذا كان بافيت في تألقه قد وجد عددا قليلا من الشركات غير العادية حقا واشترى منها بثمن بخس فلن تكون هناك مشكلة على الاقتصاد. لكن متبعية يطبقونأساليبه على مستوى الاقتصاد ككل.

 

مجالات استثمار وارن بافيت الأخيرة:

في هذه الأيام ، يملك بافيت طريقتين أساسيتين لاستثمار أمواله في العمل. من ناحية ، يستثمر أخيراً في الأصول المادية، على الرغم من أن الاستثمار في الصناعات الخاضعة للتنظيم مثل الكهرباء والسكك الحديدية يكون ضمان العوائد الكبيرة أكبر.

ومن ناحية أخرى، يعمل بافيت مع شركة الاستثمارات الخاصة البرازيلية (3G)، حيث يعمل على خفض التكاليف حتى النخاع ويدفع هوامش الربح في شركة Burger Kingوشركة الأغذية Kraft Heinz إلى الأعلى.

ومؤخرا حققت شركة Kraft الآن هامشًا للتشغيل بنسبة 23٪ وعائدًا هائلاً على رأس المال الملموس. في حين أنه في السوق التنافسية، يجب أن توفر هذه الهوامش المرتفعة فرصة للمنافسين للاستثمار واقتناص حصتهم في السوق. بدلاً من ذلك، يتعرض منافسي شركة كرافت مثل شركة يونيليفر وشركة نستله لضغوط من مالكيها - خليط من صناديق المؤشرات ونشطاء يشبهون بافيت - لمطابقة هذه الهوامش المرتفعة. وكلما خفض المنافسون في التكاليف عوضا عن الاستثمار كلما تمكن كرافت من التخفيض بشكل أكبر. فهناك حالة من سيطرة مبأ بافيت ما يزيد من سيطرته هو على الاسواق.

لنكون واضحين، هذا ليس السبب الوحيد لتراجع الاستثمار والأرباح الأعلى في الولايات المتحدة. في نفس الوقت لا يوجد حل بسيط، فكان من المفترض أن تطبيق أفضل لمكافحة الاحتكار وتشجيع المنافسة أن يساعد في الحل، لكن المقترحات الأخيرة بشأن تجديد شامل لسياسة المنافسة ليست قائمة على أسس سليمة.

على الرغم من أن البحث الذي يربط عدم المنافسة بالملكية المشتركة من قبل الصناديق المؤسسية مثير للاهتمام ، إلا أنه لا يبرز واقع مشغلي الأسهم الخاصة مثل  G3.

يتمتع وارن بافيت ببراعة في شراء الأرباح الاحتكارية، لكنه لا ينشيء شركات جديدة أو يراهن بأفكار جديدة. وهو ما يعني أنه لا يضيف للاقتصاد الأمريكي بل يضيف لحساباته الشخصية فقط. ولكن أمريكا مليئة بأصحاب المشاريع الذين يطرحون أفكار جديدة ويسعون وراء المنافسة. على سبيل المثال تستثمر Elon Musk في قطاعين خطرين وتنافسيين: السيارات والفضاء. حتى الأخوة كوش شيدن معظم ثرواتهن علىالاستثمار في الاقتصاد الحقيقي. ركز على هذا النوع من الأعمال. هذا هو النوع الذي تحتاجه الاقتصادات السليمة الحرة.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:05
الظهر 12:33
العصر 04:01
المغرب 06:39
العشاء 08:01