الموز قد ينقرض قريبا وقد حدث ذلك من قبل
الموز قد ينقرض قريبا وقد حدث ذلك من قبل

الأربعاء | 11/07/2018 - 10:38 صباحاً

أنت قد تعتبر وجود الموز أمرًا طبيعيًا.

في المملكة المتحدة، فاكهة من كل أربع فواكه يتم تناولها هي الموز، وعلى المتوسط، يأكل كل بريطاني عشرة كيلوغرامات من الموز كل عام، في الولايات المتحدة يزداد الرقم إلى 12 كيلوغرامًا، أو ما يعادل 100 موزة.

عندما أسال الناس، معظمهم يعتقدون أن الموز ينمو على الأشجار.

ولكنه ليس كذلك، سواء في المعنى المجازي أو الحرفي، في الواقع، الموز مهدد بالانقراض.

لم أكن أعلم أي شيء بخصوص الموز عندما وصلت إلى كوستاريكا عام 2011.

كنت عالمًا شابًا من جامعة ميتشيغان أقوم ببعثة للدراسة في خارج البلاد، مع أحلام متمثلة بمحاصرة السمك الاستوائي والتعرف عليه في جداول الغابات المطيرة البكر.

ولكن المعهد الذي كنا منخرطين به أحضرنا إلى مكان زراعة الموز، ومن اللحظة التي وطأت بها قدمي الطين الكثيف الغامق أسفل الظل الأخضر، تبخرت أحلامي المتعلقة بالسمك.

أصبحت مهووسًا بالفاكهة التي وجدتها تنمو على أعشاب فارعة الطول، مرتبة على شكل صفوف بأعدادها التي تفوق عشرات الآلاف.

الموز هو من أول النباتات المزروعة، ولكن تمت زراعته في الولايات المتحدة في ثمانينيات القرن التاسع عشر، من قبل رواد الزراعة من جامايكا.

الفاكهة الجديدة هذه كانت غريبة الشكل، تحتوي على بذور، وتنمو فقط في أجواء استوائية خاصة.

لسنين، كان الموز فاكهةً لا يمكن الاعتماد عليها بسبب فترة نضجه القصيرة؛ الأعاصير في البحر، أو تأخر القطارات الذي أدى أن يفتح تجار الموز الأوائل صناديق مخصصةً للشحن، ليجدوها مليئة بالموز العفن وغير الممكن بيعه.

قللت التطورات في الخزن والنقل الوقت المطلوب لوصول الموز إلى السوق، ازدادت شعبيته، وتم تسويقه بذكاء على أنه مكون أساسي من البقالة، فاكهة لكل العائلة.

على كل حال، الموز الذي تناوله الناس في بداية القرن العشرين ليس الموز الذي نعلمه اليوم.

هنالك المئات من أصناف الموز الصالحة للأكل، ولكن لتوحيد الإنتاج، قامت الشركات بإنماء نوع واحد فقط: موز (غروس ميشيل-Gros Michel)، وهو صنف كبير، مليء بالطعم.

أدى هذا الصنف عملًا جيدًا حتى خمسينيات القرن الماضي.

ولكن سرعان ما أصاب فطر يسمى Fusarium wilt، أو مرض بنما، مزارعًا بأكملها وتسبب بانهيار عالمي في تجارة الموز.

وسرعان ما وجدوا بديلًا، وهو موز مقاوم لمرض بنما، أطلق عليه اسم (كافنديش-Cavendish).

ولكن بينما كان الموز الجديد يملأ شهية الغرب المتنامية، عانى موز كافنديش من نفس العيب الذي أسقط غروس ميشيل: الزراعة الأحادية.

عندما يفتقر السكان للتنوع الجيني، سيزداد خطر أعضائها للخضوع لمرض ما.

تسمح الطفرات والاختلافات الجينية للأفراد بتطوير مناعة للآفات والأمراض.

مع الموز، هذا الأمر أشبه بالمستحيل، بسبب عدم وجود الاختلافات الجينية.

يُزرع الموز عن طريق الاستنساخ؛ تتبرعم الأشجار الجديدة من قاعدة الاشجار الكبيرة، مطابقة للأشجار الكبيرة التي ستصبح على هيئتها.

المراهنة على مصير فاكهة ما بالاعتماد على الزراعة الأحادية هو أمر خطر للغاية.

الأمر هو مسألة وقت فحسب قبل أن تقوم حشرة أو فطر ما بالهجوم، ويعتقد العديد من الأخصائيين أن الهجوم هذا قريب للغاية.

وبالفعل، تم محو مزارع في آسيا وأفريقيا من قبل سلالة جديدة من بنما سميت Tropical Race 4.

هذا المرض معدٍ للغاية، وتم الإبلاغ عن حالات جديدة في أستراليا في بداية هذا العام.

الإكوادور وكوستاريكا، أكبر مصدّري الموز في العالم، تفصلهما خطوة واحدة عن الوباء.

الأمر مختلف عن خمسينيات القرن السابق لعدم وجود بديل، ليس هنالك أي نوع من الموز ذي طعم مشابه، قابلية مشابهة للنقل، ويمكن زراعته بالزراعة الأحادية.

ولعدم وجود بديل يحل محله، الموز الذي نعرفه قد يصبح ميتًا تجاريًا.

والأمر الأكثر ترويعًا هو أن هذه المشكلة لا تشمل الموز فقط.

تواجه الزراعة بصورة عامة نفس المشكلة التي تواجه الموز.

تركيزنا على زراعة المواد الغذائية في كتل متجانسة على الأرض كما لو كانت مصانع عملاقة في الهواء الطلق، هي عملية طبيعية مع إخراج الطبيعة من المعادلة.

في حين يوجد العديد ممن يؤمنون بقدرة التكنولوجيا في المساعدة على إيصال الطعام إلى موائدنا، إلا أنه قد مضى وقت طويل منذ أن بدأنا نتساءل عن افتراض أن هذه هي الطريقة الوحيدة لإطعام العالم.

سيكون من الجميل أن نفكر أن الشركات الكبيرة المسؤولة عن زراعة الموز تبحث عن أنظمة جديدة وتدخل طرقًا عضويةً أو تستخدم الجراحة الزراعية؛ ولكنهم لا يقومون بذلك.

يتناسب نفس الاقتصاد الذي عزز الزراعة الأحادية مع الاستثمار في العمل، التدهور البيئي، والكميات المفرطة من المبيدات.

فيما يخص الزراعة في كوستاريكا، أنا غالبًا ما أسأل العاملين بخصوص عوائلهم، العديد من الرجال يردون بتنهيدة كبيرة، قائلين أنهم لم يكن لديهم أي أطفال.

لم أكتشف إلا مؤخرًا أن المواد الكيميائية المستخدمة تاريخيًا في زراعة الموز يعتقد أنها تسبب العقم عند الرجال (من الصعب إحصائيًا إثبات وجود ارتباطات غير قابلة للجدل بين المرض والرش الكيميائي).

لم أرَ أبدًا أي عامل يحمل مضخة رش على ظهره من دون أي شيء أكثر من منديل على فمه.

بالنسبة للمستهلك، قد يكلف الموز بضعة سنتات أو بنسات، ولكن الثمن المستقبلي لهذه الفاكهة الصفراء المثالية يُتحصّل في مكان آخر؛ من العمال، من الطبيعة، ومن الاستقرار المستقبلي لزراعتنا.

بدلًا من هذا، من الممكن أن نفكر بأن منتجي الموز في جميع أنحاء العالم يصنعون أصنافًا بديلةً (ولذيذةً)، وينتجون الموز الجاف، وخل الموز.

ينمو العديد من هؤلاء المنتجين الصغار بطرق مستدامة، ويدفعون أجورًا منصفةً ويحمون الطبيعة عن طريق استخدام كميات قليلة من الكيمياويات الزراعية.

الحاجز الأكبر في السوق هو أن هؤلاء المنتجين الصغار لا يستطيعون التنافس مع العمالقة مثل Chiquita التي تملكها سويسرا وDole التي تملكها الولايات المتحدة.

إذا قام المستهلكون بتغيير توقعاتهم وقاموا بطلب أصناف موز أخرى، من الممكن أن يشجع هذا على ممارسات زراعية أفضل، ويخلق مستقبلًا للطعام أكثر أمانًا.

كما تبدو الأمور، آن الآوان لنعترف بأننا لا ندفع ما يكفي للموز.


  • ترجمة: سنان حربة.
  • تدقيق: أحلام مرشد.
  • تحرير: عيسى هزيم.
  • المصدر
  • أنا اصدق العلم
 


التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 05:05
الظهر 12:33
العصر 04:01
المغرب 06:39
العشاء 08:01