هذه قصة الإختراع الذي غير تاريخ البشرية: اتهموا مكتشفه بالهرطقة في البداية
هذه قصة الإختراع الذي غير تاريخ البشرية: اتهموا مكتشفه بالهرطقة في البداية

الإثنين | 16/07/2018 - 09:19 صباحاً

شغل علم الفلك البشر منذ بداية ظهور أولى الحضارات، وأثارت الأجرام الفلكية فضول الناس، ومع ظهور التلسكوب خلال العقد الأول من القرن السابع عشر، عاشت البشرية ثورة علمية بعد أن ساعد هذا الاختراع الناس على فهم أشياء كثيرة حول حقيقة الكون ودحض نسبة هامة من النظريات القديمة الخاطئة التي روجت إليها الكنيسة والفلاسفة الإغريقيون سابقاً، ليصنّف التلسكوب على إثر ذلك كواحد من أبرز الاختراعات التي أثارت ثورة حقيقية في تاريخ البشرية.

يصنّف صانع النظارات الهولندي هانس ليبرشي كأول شخص تقدم بطلب براءة اختراع التلسكوب، ففي حدود سنة 1608 أعلن الأخير للجميع حيازته لاختراع فريد من نوعه قادر على تكبير الأشياء ثلاث مرات.

احتوى تلسكوب ليبرشي على عدسة مقعّرة إضافة إلى عدسة محدّبة، وبناء على أسطورة هذا الاختراع جاء صانع النظارات الهولندي بفكرة التلسكوب بعدما لاحظ وجود طفلين ممسكين بعدستين بشكل متقابلين داخل متجره.

 
صورة لصانع النظارات الهولندي هانس ليبرشي الذي ينسب إليه اختراع التلسكوب

واتجه البعض للحديث عن قيام هانس ليبرشي بسرقة هذا الاختراع من عند صانع نظارات آخر يدعى زاكرياس جانسن والذي تنسب إليه إسهامات عديدة في اكتشاف المجهر.

يأتي ذلك فيما شهدت نفس الفترة حدثاً آخر أثار حيرة السلطات الهولندية، فبعد مضي بضعة أسابيع فقط عن تقدم هانس ليبرشي بطلب براءة اختراع التلسكوب، قدّم رجل هولندي ثانٍ يحمل اسم جاكوب متيوس طلباً للحصول على براءة اختراع نفس هذا الجهاز بعدما جاء بتلسكوب آخر مغاير لتلسكوب ليبرشي.

عالم الفلك جاليليو جاليلي وهو يحاول إقناع رجال الكنيسة بصدق نظرية مركزية الشمس

ومع تشبث الطرفين بأحقية الحصول على براءة الاختراع، قررت السلطات الهولندية رفض طلب الرجلين معللة قرارها بسهولة صناعة وتقليد التلسكوب. وخلال الأيام التالية، منحت هولندا مكافأة مالية متواضعة لمتيوس، وفي المقابل حصل هانس ليبرشي على أرباح مالية هامة بعدما وافقت السلطات الهولندية على صناعة نسخ من تلسكوبه والذي صنّفته لجنة علمية مختصة بالأفضل.

وفي سنة 1609، بلغت مسامع عالم الفلك الإيطالي جاليليو جاليلي أخبار التلسكوب الهولندي، فما كان منه إلا أن عمل على صناعة واحد خاص به دون أن يعرف شكل التلسكوب الهولندي. وخلال بعضة أيام فقط، أنهى جاليليو غاليلي العمل على تلسكوبه الذي كان أفضل من نظيره الهولندي بفضل إمكانية تكبيره للأشياء عشرين مرة.

صورة لعالم الفلك و الفيزياء و الرياضيات الإنجليزي إسحاق نيوتن

وعرض جاليليو تلسكوبه على مجلس مدينة البندقية، وأبدى الجميع حينها إعجابهم الشديد به ليعين عالم الفلك الإيطالي حينها في منصب مرموق بجامعة بادوفا.

ومن خلال إنجاز فريد من نوعه، يصنّف جاليليو كأول شخص نظر للسماء مستخدماً التلسكوب، ليحدّث على إثر ذلك عن تضاريس القمر وحلقات كوكب زحل والبقع الشمسية وأقمار كوكب المشتري.

ويصنّف جاليليو كأبرز معارض لنظرية مركزية الأرض، حيث أيد الأخير أفكار العالم البولندي نيكولاس كوبرنيك حول مركزية الشمس ودوران الأرض حولها، وبالتزامن مع ذلك نقد جاليليو الفكرة التي كانت سائدة في بلاد اليونان قديماً، والتي تبناها كل من أرسطو وبطليموس، والتي تفيد بدوران الشمس حول الأرض، مؤكداً أن الأرض كوكب عادي يدور حول الشمس.

وبسبب أفكاره هذه والتي لم ترق للكنيسة بقيادة البابا أوربان الثامن، اتهم جاليليو جاليلي بالهرطقة سنة 1633 ليصدر في حقه حكم بالإقامة الجبرية داخل منزله وتحريم كتبه.

وخلال السنوات التالية حقق التلسكوب تطوراً ملحوظاً، حيث نجح عالم الفلك والرياضيات الألماني يوهانس كيبلر في صناعة تلسكوب مزود بعدستين محدبتين، مما ساهم في إظهار الصور رأساً على عقب. ومع حلول سنة 1668، نجح العالم الإنجليزي إسحاق نيوتن في صناعة التلسكوب العاكس والذي اعتمد على المرايا بدلاً من العدسات، وخلال القرون التالية هيمن هذا النوع الجديد من التلسكوب على الأبحاث الفلكية.

جاليليو جاليلي أثناء فترة المحاكمة


التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
استفتاء
هل تعتقد ان الحل لإنعدام النظافة في الطرقات يكمن في
0
0
0

ينتهي التصويت بتاريخ 14/07/2016

أوقات الصلاة
الفجر 04:37
الظهر 12:43
العصر 04:22
المغرب 07:21
العشاء 08:49