هل تعرف نيكوتين الحقيقي؟
هل تعرف نيكوتين الحقيقي؟

الإثنين | 17/09/2018 - 09:44 صباحاً

يصنف النيكوتين كمركب عضوي شبه قلوي سام، ويسجل هذا المكون انتشاره بشكل هام في نبتة التبغ، حيث يعتمد أساساً كمنبه، فضلاً عن ذلك وعلى حسب العديد من الأبحاث يعتبر النيكوتين العامل الأساسي المسؤول عن الإدمان الموجود بالتبغ.

انطلاقاً من القارة الأمريكية، سجل التبغ انتشاره نحو بقية أرجاء العالم، فخلال فترة الاستكشافات الجغرافية للعالم الجديد لم يتردد المغامرون الأوروبيون في نقل التبغ نحو أوطانهم. أثناء فترة تواجده بالقارة الأمريكية، لاحظ المستكشف الإيطالي الأصل كريستوف كولومبوس قيام السكان الأصليين باستخدام ورق التبغ عن طريق لفّه على شاكلة سجائر وحرق إحدى جهتيه من أجل مقاومة الجوع وعلاج أوجاع الرأس، فما كان منه إلا أن نقل بعض أوراق التبغ نحو كل من إسبانيا والبرتغال خلال رحلة العودة إلى القارة الأوروبية.

 

رسم تخيلي للسفير الفرنسي بالبرتغال جان نيكوت

وفي حدود سنة 1559، عيّن ملك فرنسا فرانسوا الثاني الدبلوماسي جان نيكوت (Jean Nicot) سفيراً لفرنسا ببلاد البرتغال في سعي منه لتنظيم زواج ملكي يجمع بين الدولتين. وخلال فترة تواجده بمدينة لشبونة البرتغالية، راسل جان نيكوت أحد أصدقائه بفرنسا ليحدثه عن نبتة فريدة من نوعها وذات خصائص طبية مهمة.

لم يتردد السفير الفرنسي بالبرتغال في زراعة عدد من بذور هذه النبتة التي لم تكن سوى نبتة التبغ بحديقة منزله.

لوحة زيتية تجسد أحد السكان الأصليين وهو بصدد إستخدام ورق التبغ

وخلال تلك الفترة، كان مسحوق التبغ يستخدم كدواء لمختلف أنواع الأمراض بالبرتغال، خاصة السرطان. ومع حلول سنة 1560، لم يتردد جان نيكوت في إرسال كمية من مسحوق التبغ إلى ملكة فرنسا والوصية على العرش كاترين دي ميديشي من أجل علاج آلام الرأس والصداع الحاد الذي كانت تعاني منه.

وحدد السفير الفرنسي بالبرتغال للملكة كيفية استخدام وإستنشاق التبغ، لتعرف هذه النبتة ظهورها بشكل واسع في فرنسا بالتزامن مع انتشار عادة استنشاق مسحوقها بين أهالي باريس.

صورة لملكة فرنسا كاترين دي ميديشي

وكتخليد لذكرى جان نيكوت، والذي ساهم في انتشار التبغ نحو فرنسا، لم يتردد عالم النباتات السويدي كارل لينيوس سنة 1753 في تسمية جنس النباتات الذي يستخرج منه التبغ بـNicotiana نسبة للسفير الفرنسي بالبرتغال نيكوت.

لوحة زيتية تجسد عالم النباتات السويدي كارل لينيوس

وفي سنة 1828، تمكن العالمان الألمانيان كريستيان فيلهلم بوسيلت ورفيقه كارل لودفيج ريمان من عزل مادة سامة ومسببة للإدمان انطلاقاً من ورق التبغ وكتكريم لشخصية جان نيكوت أطلق على هذه المادة اسم نيكوتين.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 03:52
الظهر 12:41
العصر 04:21
المغرب 07:48
العشاء 09:29