هندي عبر قارتين لقتل بريطاني ساند مذبحة قبل 21 سنة
هندي عبر قارتين لقتل بريطاني ساند مذبحة قبل 21 سنة

الجمعة | 11/01/2019 - 09:45 صباحاً

عاشت الهند خلال سنة 1919، على وقع موجة احتجاجات أثارت قلق السلطات الاستعمارية البريطانية، فبالتزامن مع نهاية الحرب العالمية الأولى طالب الهنود بإصلاحات ليبرالية ومزيد من الحريات في مقابل التضحيات التي قدّمها أبناؤهم المجنّدون لصالح الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الأولى، حيث شارك المجنّدون الهنود بالعديد من المعارك بكل من أوروبا والشرق الأوسط، وقتل منهم ما يزيد على 70 ألف مجنّد.

صورة لعدد من الجنود الهنود المشاركين بالحرب العالمية الأولى

وفي حدود شهر آذار/مارس سنة 1919، تزايدت حدة الاحتجاجات بالهند عقب تمرير البرلمان البريطاني قرار Rowlatt Act الذي سمح للسلطات البريطانية بالهند بالقيام بعمليات اعتقال واحتجاز عشوائية ضد كل من تحوم حوله بعض الشكوك عن تأييده وتأجيجه للمظاهرات.

رسم تخيلي يجسد حادثة اغتيال الحاكم السابق للبنجاب مايكل أودوير

وخلال شهر نيسان/أبريل سنة 1919، تحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف ضد المقيمين الأجانب بالهند، وبناء على ذلك فرض البريطانيون حالة الطوارئ، خاصة بإقليم البنجاب، مانعين بذلك التجمعات الاحتجاجية ومهددين باستخدام العنف لقمعها.

ويوم 13 أبريل/نيسان سنة 1919، تجمع عشرات الآلاف من السيخ بحديقة جليانوالا باغ (Jallianwala Bagh) بمدينة أمريتسار (Amritsar) بإقليم البنجاب لإحياء مهرجان فيساكي (Vaishakhi) الديني، وبالتزامن مع ذلك رافق العديد من المسلمين والهندوس السيخ خلال هذا المهرجان الذي تحوّل تدريجياً لتحدٍّ واضح لقرار السلطات البريطانية المانع للتجمعات.

صورة لأودهام سينغ عقب القبض عليه من قبل الشرطة البريطانية بلندن

وخلال ذلك اليوم، حلّت فرقة عسكرية بريطانية تكونت من مئات الجنود بقيادة الجنرال ريجينالد داير (Reginald Dyer) بهذا المكان. وحال مشاهدته لهذا العدد الهائل من الهنود، تخوف الجنرال البريطاني من انتفاضة قد تهزّ المدينة فما كان منه إلا أن أمر بفتح النار على الجماهير المتجمعة، ما تسبب في مقتل ما يزيد على 500 هندي وإصابة ألف آخرين.

صورة لعناوين احدى الصحف البريطانية التي علّقت على حادثة اغتيال الحاكم السابق للبنجاب مايكل أودوير

وأثارت هذه الحادثة ردود فعل متباينة حيث عبّرت أغلب الدول عن استيائها، وفي بريطانيا بارك مجلس اللوردات ما حصل بمدينة أمريتسار، مؤكداً على شرعية ما قام به الجنرال داير لتطبيق القانون، فضلاً عن ذلك دافع حاكم البنجاب البريطاني مايكل أودوير (Michael O'Dwyer) عن الحادثة متوعداً المحتجين الهنود بعقاب شديد.

وكان من ضمن المصابين خلال أحداث أمريتسار شاب يدعى أودهام سينغ (Udham Singh) يبلغ من العمر 20 سنة، وتزامناً مع مشاهدته لهول ما حصل توعّد الأخير بالانتقام من حاكم إقليم البنجاب مايكل أودوير بعد اتهامه بالوقوف وراء الحادثة.

صورة للحاكم السابق للبنجاب مايكل أودوير

وفي حدود العام 1924، غادر أودهام سينغ الهند ليستقر فترة بالولايات المتحدة الأميركية حيث التقى عددا من كبار قادة حزب غادار (Ghadar Party) المعروف بأنشطته الساعية لطرد البريطانيين من الهند. وبعد مضي 3 سنوات، عاد أودهام سينغ للهند مرة أخرى ليقبض عليه من قبل البريطانيين حال وصوله بسبب حيازته أسلحة نارية.

وفي سنة 1931، غادر أودهام سينغ السجن لينتقل عقب ذلك نحو كشمير قبل أن يشق طريقه نحو أوروبا، ومع حلول سنة 1934 بلغ الأخير العاصمة البريطانية لندن ليبدأ بالتحضير لعملية اغتيال الحاكم البريطاني السابق لإقليم البنجاب مايكل أودوير، حيث أقدم الرجل الهندي على شراء مسدس وذخيرة وانضم لإحدى المنظمات الحقوقية بلندن في انتظار حلول الوقت المناسب لتنفيذ مخططه.

صورة للجنرال البريطاني ريجينالد داير

ويوم 13 من شهر آذار/مارس سنة 1940، استغل أودهام سينغ حضور مايكل أودوير لاجتماع مؤسسة East India Association and the Central Asian Society بمبنى كاكستون (Caxton Hall) بالعاصمة لندن ليوجه إليه رصاصتين أسفرت عن وفاته في عين المكان. وبالتزامن مع ذلك تمكنت الشرطة البريطانية من إلقاء القبض على الرجل الهندي الذي لم يبدِ أية مقاومة.

جانب من القوات الهندية المشاركة بمعركة السوم خلال الحرب العالمية الأولى

وخلال فترة المحاكمة، أعلن أودهام سينغ مسؤوليته عن اغتيال الحاكم السابق للبنجاب مايكل أودوير محمّلا إياه المسؤولية عن مآسي المنطقة، فضلا عن ذلك أكد الرجل الهندي أنه تنقل عبر آسيا وأوروبا لتنفيذ ما خطط له قبل 21 سنة عقب حادثة مقتل المئات بمدينة أمريتسار. ويوم 31 من شهر تموز/يوليو سنة 1940، نفذت السلطات البريطانية حكم الإعدام شنقا ضد أودهام سينغ بسجن Pentonville.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:15
الظهر 11:49
العصر 02:38
المغرب 04:57
العشاء 06:23