للمختصين ...هذه فرص التساقطات الثلجية في المنخفض القطبي السريع بإذن الله
للمختصين ...هذه فرص التساقطات الثلجية في المنخفض القطبي السريع بإذن الله

الثلاثاء | 15/01/2019 - 11:41 مساءً

طقس فلسطين - م.محمد جانم

في حالة تعتبر من الأصعب والأكثر تعقيداً ضمن الحالات الجوية التي مرت على المنطقة خلال السنين الماضية وذلك من منظور فريق التنبؤات الجوية في موقع طقس فلسطين ، ما زالت النماذج العددية تقدم مُخرجات متباينة خصوصاً في ما يتعلق بخصائص الهواء في الطبقات القريبة من السطح  ، إذ أنه لم تمر حالة جوية بمثل هذا الاختلاف الواضح بين النماذج العددية العالمية من تحديث لآخر وحتى ضمن إطار فترة قريبة لا تختلف فيها النماذج عادة،  وسنقدم في هذا التقرير تحليلاً مختصراً لما يتم متابعته من قيم خاصة بالمنخفض الجوي القادم غداً بإذن الله وسنركز على بعض العوامل الهامة والقيم المتوقعة ولن نخوض في كافة العوامل .

 

عوامل إيجابية لتساقط الثلوج غداً :

 

طبقة 500 هكتوباسكال :

من المتوقع أن يصل عمق هذه الطبقة الى أقل من 5420 متر مع درجة حرارة حوالي -30 سْ  ، وهي ظروف مناسبة جداً لتساقط الثلوج في المرتفعات العالية وحتى المتوسطة بما فيها القدس. 

 

طبقة 700 هكتوباسكال : 

عمق الطبقة 2940 متر وحرارة تصل الى -12 سْ ، وهي ظروف ممتازة أيضاً. 

 

هطولات قوية وفعالية عالية للمنخفض:

من المتوقع أن تبدأ الجبهة الهوائية القطبية بالعبور بقوة ، حيث إن الهطول القوي يساعد في تبريد الطبقات الجوية وخصوصاً إذا تخلل ذلك عواصف بردية وعواصف رعدية ، وهو أمر محتمل بشكل مرتفع بإذن الله ، ويتوقع أن تتجاوز كمية الهطولات 40-60 ملم في بعض مناطق الضفة خلال وقت يعتبر قصيراً ، كما أن الهطولات ستكون شبه مستمرة بإذن الله.

 

رياح قوية :

من المتوقع أن نتأثر برياح قوية قبيل دخول المنخفض الجوي ، حيث تعمل الرياح القوية على تجفيف الطبقات السطحية ، حيث إن جفاف الطبقات السطحية أمر مهم لتساقط الثلوج وعدم تحوله الى هطولات ثلجية ذائبة. 

غبار في الأجواء 

حسب بعض الدراسات ، فإن تواجد الغبار في الأجواء يساعد في تجفيف الطبقات ويساعد في زيادة فرص تراكم الثلوج.

 

عوامل غير مُريحة :

طبقة 850 هكتوباسكال (قريبة من السطح) :

عمق الطبقة 1440 متر ، ودرجة حرارة تتراوح من 0 الى -2 سْ ، وهنا يكمن الاختلاف في النماذج العددية ، وهو الأمر الذي يؤدي الى صعوبة توقع تراكم الثلوج من عدمه ، إذ أن درجات الحرارة القريبة من الصفر في هذه الطبقة لا تدعم تراكم الثلوج ، في حين يعد اقترابها من -2 سْ فرصة ممتازة للتراكم على المرتفعات العالية والمتوسطة بما فيها القدس ، وكمعدل لهذه الدرجة فإنها من المتوقع أن تصل ما بين -0.8 الى -1.2 سْ وهي قيمة تعطي فرصة لمرتفعات 900 متر بالدرجة الأولى في ساعات الليل الأولى بإذن الله ، لكن في حال لم تصل هذه القيمة فإن ذلك يعد أمراً سلبياً وقد يؤدي الى انعدام فرص تساقط الثلوج حتى في المناطق العالية من فلسطين ، وعلى النقيض من ذلك ، في حال أتت ضمن السقف الأعلى  وهو -2 سْ أو أدنى من ذلك ، فإن الثلوج ستكون كثيفة ومتراكمة وربما تصل المرتفعات المتوسطة بإذن الله ، آخذين بعين الاعتبار الظروف الممتازة في طبقة 500 هكتوباسكال .

لاحظوا الخريطة أدناه حسب توقعات النموذج العددي الأوروبي في ساعات الليل الأولى والتي توضح "اختلاط" الهواء في هذه الطبقة وعدم انسجامه نتيجة عمق المنخفض الجوي الزائد عن الحد المطلوب. 

ونلاحظ كذلك اختلاف درجة الحرارة من منطقة لأخرى ، الأمر الذي يؤدي الى اختلاف مستوى تساقط الثلوج من منطقة لأخرى وهو ما يزيد من صعوبة التوقع خصوصاً في ما يتعلق بتراكم الثلوج من عدمه .

ومن الجدير بالذكر أن بعض النماذج العددية مثل النموذج الكندي يتوقع دفئاً أكثر في هذه الطبقة مقارنة ببقية النماذج ، وهو أمر سلبي بطبيعة الحال ولا نتمنى حدوثه. 

 

عُمق المنخفض الجوي :

في الحقيقة فإن عمق المنخفض الجوي أمر ممتاز من الناحية المطرية ، إذ أنه يزيد من الاضطراب الجوي ، لكن من ناحية الثلوج ، فزيادة العمق فوق الحد المطلوب يعد سلبياً ويساهم في تشتت البرودة السطحية ورفع درجة حرارة السطح ، وبالتالي يؤدي الى ضعف فرص تراكم الثلوج ، وفي حالتنا فإن العمق سيتدنى عن 1000 مليبار وهو يصنف على أنه عميق جداً ، في حين إن العمق المثالي للثلوج لا يتدنى عن 1005 الى 1008 مليبار. 

مدة تأثير النزول القطبي :

تعد فترة تأثير هذا النزول سريعة ، وبالتالي فإن فرص تساقط الثلوج محدودة ضمن فرصة واحدة ضمن جبهة هوائية واحدة رئيسية ، وهو أمر يختلف عن العواصف التي مرت على البلاد التي جلبت الثلوج معها ، حيث كانت طويلة نسبياً وضمن عدة جبهات باردة على مدار يومين أو ثلاثة. 

 

انسحاب الحوض البارد سريعاً 

من المتوقع بعد انتهاء ذروة البرودة الممتدة من ساعات المساء والليل الأولى وحتى منتصف الليل أن تبدأ البرودة بالانسحاب سريعاً بعد منتصف الليل وساعات الفجر ، الأمر الذي يرفع مستوى تساقط الثلوج الى 1000 متر ثم 1100 متر ، أي أن الهطولات تعود لتصبح مطرية  أو مطرية مخلوطة بالثلوج، وهو الأمر الذي قد يؤدي الى إذابة الثلوج المتراكمة في حال حدث ذلك.

رطوبة غير مكتملة للأعلى

من المتوقع أن تكون قيم الرطوبة مرتفعة في الطبقات المتدنية والمتوسطة ، بينما تكون أقل في الطبقات العالية خصوصاً في طبقة 500 هكتوباسكال في ساعات الليل ، حيث إن ارتفاع قيم الرطوبة في كافة الطبقات أمر إيجابي في زيادة سماكة الغيوم وارتفاعها وزيادة حدة الهطول ، في حين يقلل ضعف الرطوبة في الطبقات العالية من زخم الحالة ، لكن لا يعتبر هذا الأمر سلبياً كثيراً. 

 

وكملخص عام ، نجد أن الظروف المناسبة لتساقط الثلوج حاضرة في الكثير من العوامل ، في حين أن بعض هذه العوامل ليست ضمن الحد المطلوب وأهمها درجة الحرارة في الطبقات شبه السطحية وعمق المنخفض الجوي، وعليه تكون فرص التساقطات الثلجية حاضرة في المرتفعات الجبلية العالية خصوصاً في مناطق 900 الى 1000 متر بإحتمالية جيدة ، لكن تقل هذه الاحتمالية في المرتفعات المتوسطة مع بقاء الفرصة واردة لها بما في ذلك مدينة القدس بإذن الله ، وحسب التحليل الإحصائي الحالي ، فإن نسبة التوقعات السابقة تصل الى 70% ، في حين هناك إحتمالية تبلغ 10% لإنعدام التراكمات الثلجية حتى على المناطق العالية ، واحتمالية 20% لتطور الثلوج الى متراكمة في معظم المرتفعات الفلسطينية الليلة القادمة بما فيها القدس. 

 

وفوق كل ذي علم عليم .

إن أصبنا فمن الله ..وإن أخطأنا فمن أنفسنا .

 



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:43
الظهر 12:42
العصر 04:19
المغرب 07:14
العشاء 08:40