ما هو سبب انقطاع المنخفضات وما هي الفرصة الأفضل لتساقط الثلوج من جديد ؟
ما هو سبب انقطاع المنخفضات وما هي الفرصة الأفضل لتساقط الثلوج من جديد ؟

الثلاثاء | 22/01/2019 - 07:49 مساءً

طقس فلسطين - داوود الطروة -

 في كل شتاء يكون هناك فترة أو أكثر مملة بالنسبة للراصد الجوي في منطقتنا نظراً لانتقال النشاط إلى مناطق أخرى من النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وهذا الملل في المتابعة وهذا الانقطاع سببه ما أصبح يعرف خلال السنوات الأخيرة في أروقة مراكز الأرصاد الجوية في العالم باحترار طبقة الستراتوسفير فوق القطب الشمالي والذي حدث نهاية شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، وبالعادة يكون التأثير بعد أسبوعين أو أكثر قليلاً على طبقة الحالات الجوية " التروبوسفير " التي تسير فيها المرتفعات والمنخفضات الجوية التي تؤثر على مناطقنا كما يحدث الآن من خلال تمركز كتلة هوائية باردة فوق أوروبا ووصولاً حتى المغرب العربي وكتلة هوائية دافئة فوق شرق المتوسط.

أن يحدث الاحترار نهاية كانون الأول/ديسمبر حدث جيد من وجهة نظري وأفضل من أن يحدث نهاية يناير أو فبراير فلو كان لذلك أن يحدث لانتهى الموسم تقريبا دون حالات قوية كما حدث خلال مواسم ماضية واخرها الموسم الماضي، ولو كان مبكراً في شهر نوفمبر الماضي أيضاً سيكون الموسم سيء وسيعود الاحترار خلال الشتاء من جديد، وتعاني المنطقة من فترات طويلة من انقطاع الحالات الجوية كما حدث خلال موسم 2009/2010.

حالياً طبقة الستراتوسفير فوق القطب الشمالي تستعيد عافيتها من جديد وهو ما سينعكس إيجابا خلال الفترة القادمة على عودة الحالات الجوية بشكل تصاعدي لمنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط وفلسطين خلال شهر شباط/فبراير القادم بمشيئة الله.

كان التوقعات سابقاً تشير إلى فرصة جيدة لعودة الكتلة القطبية نحو منطقة الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط وفلسطين مع نهاية الشهر الجاري وبداية الشهر القادم، وهي كما تظهرها التحديثات الأخيرة موجودة، ولكنها غير متعمقة بالشكل الكافي نحو المنطقة، وهو ما يعني أن فترة نهاية الشهر وبداية الشهر القادم ربما تسقط الأمطار فقط دون ثلوج باحتمال يصل إلى 60%، ولكن لاحقاً خلال الشهر القادم ومع انتهاء تأثير الاحترار المذكور اعلاه ستكون الفرصة متاحة بشكل أكبر لتعمق الكتل الهوائية القطبية بشكل أفضل نحو المنطقة وتأثر المنطقة بمنخفضات قطبية من جديد، وعلى هذا أتوقع بإذن الله أن تسقط الثلوج من جديد خلال الشهر القادم وربما أكثر من مرة . وإذ تشير بعض التحديثات إلا أن الفرصة الأفضل خلال النصف الثاني من الشهر القادم، ولكن قد تحدث قبل ذلك.

 

سنبقى نتابع أي جديد الأيام القادمة فالمتابعة وبالرغم من تعقيداتها إلا انها ممتعة غالباً وما علينا إلا الأنتظار قليلاً والدعاء كثيراً من أجل الثلج وعدم الاخذ بالتوقعات إلا بعد تأكيدها فنحن نتعامل مع غلاف جوي ليس صديقا لأحد .

 

والله تعالى أعلى وأعلم



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:43
الظهر 12:42
العصر 04:19
المغرب 07:14
العشاء 08:40