اكتشاف قرش ما قبل التاريخ بـ"أسنان فضائية"
اكتشاف قرش ما قبل التاريخ بـ"أسنان فضائية"

الأربعاء | 23/01/2019 - 02:14 مساءً

كشف علماء معلومات مثيرة حصلوا عليها من بقايا سمكة قرش من فترة ما قبل التاريخ، كانت تعيش في مياه أنهار ساوث داكوتا الأميركية.

وقال العلماء إن سمكة القرش هذه، التي عاشت قبل 67 مليون سنة، وبلغ وزنها أكثر من طنين، كان لها أسنان أشبه بمركبة فضائية.

وأشار العلماء إلى قرش ما قبل التاريخ في أنهار داكوتا تشبه فصيلة القروش السجادية الحالية، أي تلك التي تعيش في قعر النهر، التي تكمن للفريسة على أرضية المحيطات، كما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وليس واضحا ما إذا كان هذا القرش له أي اتصال من أي نوع مع الديناصورات التي كانت تعيش في المنطقة.

وأطلق العلماء على القرش اسم "غالاغادون نوردكويستي"، واستمدوا الاسم من اسم لعبة الفيديو غالاغا التي انتشرت في ثمانينيات القرن الماضي، وذلك نظرا للشبه بين أسنان هذا القرش مع المركبة الفضائيةفي تلك اللعبة.

وأوضح عالم الإحاثة في جامعة نورث كارولينا، تيري غيتس، أن أسنان سمكة القرش هذه كانت جيدة للإمساك بالأسماك الصغيرة أو تحطيم الحلزونات النهرية.

 

ولا يزيد حجم سن هذا القرش على رأس القلم، وهي كل ما تبقى من تلك السمكة ما قبل التاريخية، نظرا لأن هياكلها كان غضروفية وليس عظمية، وبالتالي لم يعثر على أحافير لها.

وقالت المتطوعة في متحف فيلد للتاريخ الطبيعي في شيكاغو، مارين نوردكويست، التي ساعدت في اكتشاف الأحافير وأسنان القرش، إنه كان من الصعوبة بمكان ملاحظة هذه الأسنان في الرواسب الرملية التاريخية للنهر.

يشار إلى أنه أطلق على القرش اسم نوردكويست أيضا، تيمنا باسم كارين التي اكتشفت الأسنان.

وقالت كارين إنه بالنسبة للعين العادية المجردة، فإن الأسنان أشبه بمضخة صغيرة، وينغي أن يكون هناك مجهرا مكبرا لرؤيتها بوضوح.

وتشبه أسنان هذا القرش أسنان القروش السجادية بالقرب من أستراليا، وهو ما أعطى العلماء فكرة حول شكل القرش التاريخي.

ويعتقد العلماء أن للسمكة القرش القديمة هذه وجه مفلطح يسمح لها بالبقاء على أرضية النهر.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 04:57
الظهر 11:53
العصر 03:03
المغرب 05:28
العشاء 06:50