من مياه الأمطار إلى قشور الحمضيات .. كنوز مُهملة في فصل الشتاء!
من مياه الأمطار إلى قشور الحمضيات .. كنوز مُهملة في فصل الشتاء!

الخميس | 07/02/2019 - 04:30 مساءً

عمر عاصي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

كثيرة هي الكنوز التي لا نستفيد منها في زماننا هذا، فقد اعتدنا لعب دور المستهلك أو المشتري الذي لا يُتعب نفسه بالتفكير باستغلال أقرب الموارد إليه، بل يذهب ويشتريها من أقرب "متجر" أو "شركة"، وكي لا نَبعُد كثيرًا فنحن نستهلك كميات كبيرة من المياه، ولا نُفكر أن بإمكاننا أن نقتصد باستخدامها ولو بنسبة قليلة، وذلك بخطوات بسيطة جدًا كتجميع مياه الأمطار. أو تجدنا أحياناً لا نُجرؤ حتى على الإقبال على "وقود" مميز مصنوع من مخلفات عصر الزيتون بدلًا من الاعتماد على النيران في إيقاد مدفأة الحطب مثلًا. وحتى بالنسبة لأبسط وأقرب الخامات إلينا، كقشور الحمضيات التي ننتجها بكثرة في فصل الشتاء، والتي يلقيها معظمنا في القمامة.. دُون أي اكتراث بالاستفادة من فوائدها الكثيرة كما سنرى في التقرير التالي:

مياه الأمطار.. كيف نستفيد منها؟

لا شيء يُميّز الشتاء في بلادنا مثل الأمطار، ولطالما كان الفلاح ينتظر الشتاء كي يحصد مياه الأمطار من خلال أسطح المنازل والآبار التي كانت تُجهّز من أجل تجميع مياه الأمطار والاستفادة منها لاحقًا أو حتى من خلال "براميل" توضع بالقرب من "المزراب" ويستفاد منها لفترة جيدة في الريّ وأعمال منزلية أخرى، أما اليوم فإن مُعظم هذه الموارد الطبيعية تذهب إلى شبكات الصرف الصحي وتختلط بالمجاري فتُشكل عبئًا على الشبكات أولًا.. ثم على البيئة والميزانيّات ثانيًا، حيث تتطلب معالجتها جهودًا لا بأس بها.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:35
الظهر 12:38
العصر 04:17
المغرب 07:14
العشاء 08:41