تحديات كبيرة أمام السلطة الفلسطينية للتكيف مع التغيرات المناخية.. فهل تنجح في مسعاها؟
تحديات كبيرة أمام السلطة الفلسطينية للتكيف مع التغيرات المناخية.. فهل تنجح في مسعاها؟

الخميس | 07/02/2019 - 04:37 مساءً

فراس الطويل

خاص بآفاق البيئة والتنمية

لا يمكن النظر إلى ما يحدث من فيضانات وسيول عارمة في الأردن والسعودية والكويت والإمارات مؤخرا بمعزل عن ظاهرة التغير المناخي، التي بدأت في السنوات الأخيرة تحظى باهتمامٍ عالمي في سبيل تقليل انبعاثات غازات الدفيئة.

وبدأت دول العالم باتخاذ تدابير وبناء سياستها وخططها الاستراتيجية، بما يتواءم مع التغيرات الحاصلة في المناخ من حيث التغير في الحرارة وكميات وتوزيع الأمطار وغيرها. ووفقا للأمم المتحدة يعتبر تغير المناخ القضية الحاسمة في عصرنا، فالآثار العالمية لتغير المناخ هي واسعة النطاق ولم يسبق لها مثيل من حيث الحجم، من تغير أنماط الطقس التي تهدد الإنتاج الغذائي، إلى ارتفاع منسوب مياه البحار التي تزيد من خطر الفيضانات الكارثية. إن التكيف مع هذه التأثيرات سيكون أكثر صعوبة ومكلفا في المستقبل إذا لم يتم القيام بإتخاذ إجراءات جذرية الآن.

وأمام هذا الحال، يطرح سؤال مهم على الصعيد المحلي: ماذا فعلت السلطة الفلسطينية بهذا الصدد؟ وهل تم الأخذ بعين الاعتبار التغيرات المناخية التي بدأنا نلمس تأثيرها في الخطط المستقبلية؟. للوقوف أكثر على طبيعة التحرك الفلسطيني، حصلت "آفاق البيئة والتنمية" على نسخة من التقرير الوطني الأول حول تغير المناخ الذي أعدته سلطة جودة البيئة، والمقدم الى اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية حول تغير  المناخ. وهنا نستعرض بعض أهم ما ورد في التقرير.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:33
الظهر 12:38
العصر 04:17
المغرب 07:14
العشاء 08:42