المراحيض الشرقية أم المراحيض الغربية؟ تعرف على الطريقة الطبية المثلى لقضاء الحاجة!
المراحيض الشرقية أم المراحيض الغربية؟ تعرف على الطريقة الطبية المثلى لقضاء الحاجة!

الإثنين | 11/02/2019 - 07:43 صباحاً

موقع طقس فلسطين

بعد سنوات من البحث والتدقيق، يعتقد الخبراء أخيراً أنّهم وجدوا الوضعيّة المُثلى لقضاء حاجتك. أنت تسختدم الحمّام بكثرة لقضاء حاجتك، ولكن العلماء هنا يحملون لك بعض الأخبار السيئة.. تعتبر الوضعية التي يتغوط بها معظمنا بالخاطئة، لن نخبرك أنه عليك قضاء حاجتك واقفاً فهذا يبدو عملاً محرجاً وفوضويّاً، لكن ماذا عن التغوط وأنت تجلس القرفصاء؟ إنه بالفعل حل كبير لمشكلة يعاني منها عدد كبير من سكان العالم. قبل أن نقوم بمناقشة هذه الفكرة علينا اخبارك لماذا ستقوم هذه الوضعية الجديدة بتغيير حياتك، ولماذا كانت الوضعية السابقة خاطئة.

القرفصاء أم الجلوس؟ عندما ترى بنفسك تلك المراحيض التي ندعوها غالباً ب”المراحيض العربية” ستدعوها أول الأمر بالمراحيض البدائية ولكنها في الواقع تلك التي سيفكر معظمنا بامتلاكها في المستقبل! تذكر المشاهد التي كنت تشاهدها في الأفلام الوثائقية، لقطات الحياة البرية، أو حتى سلوكك الذي ستقوم به في حال كنت في رحلة تخييم.. لقد كانت القرفصاء تلك الوسيلة التي اعتمدها البشر للتغوط طوال الوقت في السابق إلا أن كلّ ذلك تغير مع ظهور المراحيض العصرية. إن القرفصاء هي الوضعية الأكثر ملائمة بالنسبة لقضاء حاجتك، يمكنك فهم ذلك من خلال مراقبة سلوك الطفل في سن مبكرة عندما يشعر بأنه بحاجة لفعلها، إن الطفل يقوم بشكل تلقائي بأخذ وضعية القرفصاء لأنها الأكثر راحة بالنسبة له بالإضافة لسهولة إفراغ الأمعاء بسرعة ويسر!.

عند الجلوس على كرسي المرحاض يقوم الجهاز الهضمي بإعادة ضبط بسيط لموضع ما يسمى ب”الزاوية الشرجية”، إذ أنه يوجد لدينا في القولون منحنى معوي صغير يساعدنا في السيطرة على الأمعاء خلال عملية الإخراج، عند الجلوس على المرحاص يصبح هذا المنحنى أكثر وضوحاً مما يسبب صعوبة في طرح البراز وهذا ما يدفع الشخص لتطبيق مزيد من الضغط على المستقيم والقولون وقاع الحوض الذي من الممكن أن يسبب اللتهابات وعدم الراحة بالإضافة إلى عدم الإفراغ الكامل للقولون.

بينما عند قيامك بأخذ وضعية القرفصاء فإن الزاولة الشرجية تصبح أكثر ملاءمة وهذا ما يسبب اختفاء الانحناء في القولون الذي يسببه الجلوس على كرسي المرحاض مما يسمح بالقيام بعملية إفراغ سريعة وكاملة للامعاء وهذا يعني جهازاً هضميّاً أكثر صحّة، كما إلى أن تقليل الإجهاد المطبق على تلك المنطقة يمكنّك من تخفيف خطر الإصابة بالبواسير بالإضافة إلى وضع حد لقضية الإمساك.
ولنتحدث بجدية أكبر، فإن العلماء قاموا بوضع رابط بين أمراض القولون والطريقة غير العملية التي يقوم معظمنا بالتغوط من خلالها، إذ أنهم يحثون النّاس عبر ذلك إلى البحث عن طرق بديلة لقضاء الحاجة، ولكن لسوء الحظ يبدو أنه من المستحيل نوعاً ما أكثر من أي وقت مضى أن يعتاد الناس على الإخراج بطريقة القرفصاء. يمكنك عوضاً عن ذلك وضع مسند تحت قدميك عن جلوسك على كرسي المرحاض مما يسمح بوضعية أفضل بالنسبة للمستقيم والأمعاء.. هذا التغيير البسيط قادر على إحداث فرق كبير في حياتك خاصّة على المستوى الصّحي.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:36
الظهر 12:38
العصر 04:17
المغرب 07:13
العشاء 08:40