مؤتمر المناخ في بولندا... بطء الاستجابة في زمن اللاعودة، وفلسطين "التحدي الأعظم"
مؤتمر المناخ في بولندا... بطء الاستجابة في زمن اللاعودة، وفلسطين "التحدي الأعظم"

السبت | 09/03/2019 - 05:40 مساءً

ربى عنبتاوي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

يرى العشريني جاكوب أحد المتطوعين الشباب في مؤتمر المناخ المنظم في كاتوفيتسه جنوب بولندا، أن عيد الميلاد لم يعد له ذات الرونق في السنوات العشر الأخيرة، فقد طُبع في ذاكرته مشهد أشجار الميلاد الضخمة المرصّعة بالأنوار والمكسوة بالثلج وسط مدينته شديدة البرودة، أما الآن فالثلج يتأخر حتى أواسط يناير ويبدو الميلاد مختلفاً.

هكذا عبّر جاكوب عن قلقه من آثار التغير المناخي، الذي انعكس على ارتفاع درجات الحرارة لتشهد خلال العشرين عاما الماضية أعلى مستوياتها، وفق المنظمة العالمية للأرصاد الجوية. لكن هذا التخوف، كما يبدو، لا توليه حكومته المستضيفة لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية الـ24، ذات الاهتمام.

فقد دافع الرئيس البولندي "أندريه دودا" في مستهل المؤتمر (2-14 ديسمبر 2018) عن اعتماد بلاده على الفحم في إنتاج الطاقة الكهربائية بنسبة 80%، مؤكداً أن هذا المورد الذاتي الطبيعي لا يتعارض مع حماية المناخ وإحراز تقدم في هذا المجال.

هذا التصريح الرسمي في المؤتمر الذي كان يحمل طموحات عريضة بضرورة خفض الانبعاثات الكربونية إلى النصف حتى عام 2030، يثير الاستغراب حول مدى إيمان بولندا كجزء من الاتحاد الأوروبي، بضرورة الحد من التغير المناخي عموماً.

فالدولة الأوروبية تضم مفاعل بلشتوي وهو أكبر منتج للطاقة الكهربائية المعتمدة على الفحم، وكذلك المحطة الأكثر تلويثاً في أوروبا.

نُشطاء البيئة في العالم، كانوا يعولون على بولندا في تصدّر توجهات الانتقال العادل من استخدام الوقود الأحفوري إلى طاقة قليلة الانبعاثات وحامية للمناخ. أرادوا أن تكون الدولة المستضيفة لمؤتمر المناخ مثالاً يحتذى به في أوروبا والعالم.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:22
الظهر 11:47
العصر 03:14
المغرب 05:50
العشاء 07:12