6 أشياء غريبة كان يقوم بها الناس لتحسين مظهرهم
6 أشياء غريبة كان يقوم بها الناس لتحسين مظهرهم

الخميس | 28/03/2019 - 08:22 صباحاً

لطالما كانت المظاهر مهمة بالنسبة للناس، ولكن يبدو أن بعض الناس يبالغون بإتباع الموضة والتقاليد أحياناً. سنقدم لكم في هذا المقال بعض الأمثلة عن الأشياء الغريبة وغير الاعتيادية التي كان يقوم بها الناس ليبدوا أكثر جاذبية.

1- تسويد الأسنان:

 

كما نعلم، يمكن أن يسبب السكر أضراراً كبيرة للأسنان. في القرن الثامن عشر، كان يمكن للعائلات الثرية فحسب تحمل كلفة السكر والمنتجات حلوة المذاق، كالمربى والحلويات. لذلك بدأ الناس بتسويد أسنانهم عمداً ليظهروا أنهم أثرياء بما يكفي لشراء كميات كبيرة من السكر.

2- إزالة الأضلاع للحصول على خصر نحيل:

 

بعض النساء محظوظات كفاية بالحصول على خصر نحيل طبيعي بالطبع. لطالما كان خصر الدبور، كما كان يسمى، يعتبر دليلاً على الأنوثة، وبينما كان يمكن تحقيق هذا المظهر بسهولة في العصر الفكتوري باستخدام مشدّ الخصر، يبدو أن بعض النساء يلجئن لحلول متطرفة ويزلن بعض أضلاعهن حقاً.

3- الأطواق المتصلبة:

لنكون عادلين، لا تعاني النساء فقط من أجل الموضة، ففي أواخر القرن التاسع عشر، كانت أطواق قمصان الرجال عالية ومتصلبة جداً وكان هذا جزءاً من اللباس الذي يمتلكه النبلاء فقط. قد لا يبدو الأمر مهماً جداً، ولكن كان هنالك تقارير تفيد بأن رجالاً ماتوا بسبب هذه الأطواق.

4- قصات شعر غريبة:

 

ننظر أحياناً إلى قصة شعر كانت شعبية في السبعينيات والثمانينيات ونقول “أتمازحني؟”، ولكن بصراحة، سيقول اللذين سيكبرون في السنوات الخمسين أو الستين القادمة الأمر ذاته عما هو شعبي حالياً. ما الذي يمكننا قوله، هكذا هي الموضة.

 

5- أقدام اللوتس:

 

بدأ تقييد الأقدام في الصين في القرن العاشر حين طلب الإمبراطور لي يو من راقصته أن تقيد قدميها على شكل قمر وترقص على رؤوس أصابعها. أثار الأمر إعجاب الإمبراطور حين بدأت راقصات أخريات بفعل الأمر ذاته للحصول على انتباهه. أصبح تقييد الأقدام شعبياً بعد ذلك بفترة قصيرة، لدرجة أنه بحلول القرن التاسع عشر كانت أقدام 40-50% من النساء مقيدة بهذا الشكل، بينما كانت النسبة مئة بالمئة لدى نساء الطبقة العليا. كان الأمر مهماً للغاية لدرجة أن الفتيات اللواتي لم يقيدن أقدامهن كانت فرصهن بالحصول على زوج ضئيلة جداً.

6- الاستحمام في براز التمساح:

 

كثير من الناس يعتقدون أن حمام الوحل مفيد جداً للبشرة والمفاصل والعضلات، ولكن اليونانيون والرومانيون القدماء بالغوا بالأمر للغاية. كانوا يعتقدون أنه لمنتجات الحيوانات الثانوية خواص مضادة للكهولة وأحد أكثر العلاجات شعبية كان الاستحمام بخليط من الوحل وبراز التمساح. قد يكون هذا مقرفاً، ولكنه لن يقتلك مقارنة بما يليه على الأقل.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:02
الظهر 11:32
العصر 02:16
المغرب 04:35
العشاء 06:02