الزراعة وشيء من برمجة العقول :الآفات الزراعية
الزراعة وشيء من برمجة العقول :الآفات الزراعية

الثلاثاء | 02/04/2019 - 05:06 مساءً

سعد داغر

خاص بآفاق البيئة والتنمية

يعتبر إنتشار الآفات في الزراعة العصرية، من المشاكل الجدية التي تواجه المزارعين والمرشدين وتستعصي على الحل "الجذري"، الذي ينشدونه. ومع أنهم يستخدمون كميات كبيرة وأنواع كثيرة من المبيدات الكيماوية، بهدف القضاء على الآفات، إلاّ أن المشكلة لم تحل، وعلى العكس من ذلك، ففي كل الحالات ازدادت الأمور سوءاً وازدادت الآفات قدرةً على الفتك بالمحاصيل، مما يتطلب باستمرار إستخدام مبيدات أكثر وأشد خطورة على صحة الإنسان والبيئة بشكل عام.

 واستمر الدوران في حلقة مفرغة وما زال كذلك لدى المزارعين الذين يمارسون الزراعة العادية المألوفة حالياً، القائمة على استخدام المبيدات الكيماوية، حيث يستخدم المزارعون مبيدات أكثر وبكميات أكبر، والحشرات مستمرة بالظهور، وتزداد قوةً وشراسة، ثم يعودون لاستخدام أنواع جديدة، لعلهم يستطيعون القضاء على الآفات، لكن الآفات تكتسب قوة ومناعة أكبر، وتزداد تكيفاً مع السموم الكيماوية، في جدلية الصراع من أجل البقاء.

الملاريا أكبر دليل

نجد في هذه المعركة العبثية دوماً أن الآفات هي التي تكسب، حيث لم يسجل التاريخ كله أن الإنسان استطاع القضاء على آفة، رغم كل الأموال التي تُضخ، والجهود التي تبذل. ويدعي البعض، في تبريره لاستخدام السموم الكيماوية الزراعية أنه لولا المبيدات الكيماوية لما تم “القضاء” على الملاريا!! وهنا يأتي السؤال مع علامة استفهام كبيرة: كيف لأصحاب الترويج لهذا الادعاء أن يستمروا في هذا التضليل لتبرير استعمال السموم الكيماوية، بينما الحقائق في العالم تقول غير ذلك؟؟ ففي العام ٢٠١٦ سُجل وجود الملاريا في تسعين دولة وأصيب به ٢١٦ مليون إنسان وتوفي حوالي نصف مليون بسبب الملاريا حسب تقرير منظمة الصحة العالمية* بل أن التقرير يتحدث عن "إرتفاعات كبيرة في معدل الإصابة بالملاريا في الأمريكيتين بين عامي ٢٠١٤ و٢٠١٦. وبالتالي فإن تبرير استعمال الكيماويات الزراعية السامة، بأنها قضت على الملاريا هو حجة واهية، لا تساندها الحقائق وفيها تضليل كبير ومستمر.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:54
الظهر 12:42
العصر 04:23
المغرب 07:50
العشاء 09:30