مأوى مهدد بالإزالة في بيت ساحور يفتح الباب واسعاً أمام مصير الكلاب الضالة في الأراضي الفلسطينية
مأوى مهدد بالإزالة في بيت ساحور يفتح الباب واسعاً أمام مصير الكلاب الضالة في الأراضي الفلسطينية

الثلاثاء | 02/04/2019 - 05:09 مساءً

ربى عنبتاوي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

من خلال منشورات عدّة على الفيسبوك، تعاطف محبو الكلاب والقطط مؤخراً مع سيدة فلسطينية من مدينة بيت ساحور في محافظة بيت لحم تملك مأوىً صغيراً للكلاب الضالة وبعض القطط، كانت قد خاطبت أصدقاءها حول نيتها البحث عن مأوى جديد بسبب اعتراضات البلدية وجهات أخرى، داعية أصحاب الرفق بالحيوان لاحتضان كلابها قبل أن يلقوا إلى الشارع إن تم تنفيذ الإخلاء قسراً.

"ديانا بعبيش" سيدة أربعينية من مدينة بيت لحم، خلفيتها المهنية كانت لسنوات طويلة في العمل المصرفي والبنوك، لكن شغفها الحقيقي كان برعاية الكلاب وإنقاذهم من الموت. قبل أربع سنوات قررت إنشاء مأوى صغير فلجأت لبلدية بيت ساحور التي قدمت لها قطعة أرض صغيرة غير مأهولة بالسكان في منطقة عش الغراب، بدأت بإيواء عشرة كلاب، زاد نشاط المأوى الذي أطلقت عليه اسم "جمعية الحيوان والبيئة"  Animal and environment association ليصل عدد الكلاب اليوم إلى 60 كلباً.

تُظهر الصور والفيديوهات المنشورة على صفحة الجمعية، ديانا مع متطوعي المأوى وهم يعالجون كلاباً تعرضت لعذاب شديد كان مصيرها الموت المحتم، لولا اتصال من أصدقاء للحيوان لجأوا للجمعية فلبت نداءهم. وفي أحيانٍ كثيرة تذهب ديانا بنفسها لنابلس والخليل لإحضار كلاب مُصابة رغم بعد المسافة عن محافظة بيت لحم، يُساعدها طاقم من المتطوعين الأجانب والفلسطينيين.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 12:32
العصر 03:59
المغرب 06:36
العشاء 07:58