نحتاج لفيزياء جديدة.. الكون يتمدد أسرع من توقعاتنا
نحتاج لفيزياء جديدة.. الكون يتمدد أسرع من توقعاتنا

الإثنين | 29/04/2019 - 08:45 صباحاً

في مفاجأة جديدة، أعلن فريق بحثي بقيادة آدم رايس من جامعة جون هوبكينز الأميركية أن قياسات جديدة لـ"ثابت هابل" تقول إن الكون في صورته الحالية يتمدد بمعدل أكبر من التوقعات، مما يطرح أسئلة جديدة لا يمكن أن تجيب عنها الفيزياء المعاصرة.

يمثل "ثابت هابل" السرعة التي يتمدد بها الكون، ويمكن فهم فكرة التمدد الكوني عبر رسم بعض النقاط المتجاورة بقلم أسود على بالون غير منتفخ، ثم ضخ الهواء به شيئا فشيئا، هنا ستلاحظ أن النقاط يبتعد بعضها عن بعض كلما تمدد سطح البالون.

في هذا التشبيه، فإن الكون كله هو سطح البالون وليس البالون نفسه، حيث تبتعد المجرات عن مثيلاتها بسرعات هائلة، ليس لأنها تتحرك فقط ولكن لأن الفضاء بينها يزداد، كما لو أنه يظهر فجأة.

وبحسب الدراسة الجديدة، فإن رايس وفريق عمله قد اعتمدوا تقنية تصوير جديدة في التلسكوب "هابل" تسمى "داش DASH" لرصد نوع من النجوم يسمى بـ"المتغيرات القيفاوية" والتي توجد في سحابة ماجلان، وهي سحابة ضخمة تابعة لمجرتنا وتدور حولها.

وتمتلك المتغيرات القيفاوية خاصية مفيدة لعلماء الفلك، وهي أنه يمكن استخدامها لتحديد المسافات في الكون، ومع ضبط دقة التلسكوب هابل باستخدام تلك التقنية الجديدة أمكن قياس "ثابت هابل" بصورة هي الأكثر دقة إلى الآن في تاريخ هذا النوع من الأرصاد.

وجاءت النتائج، التي نشرت في دورية "أستروفيزيكال جورنال" مؤخرا، لتقول إن هناك فارقا مقداره 10% بين قيمة التمدد الكوني المقاسة حاليا وتوقعات النماذج النظرية، تلك النماذج كانت قد بنت نفسها على قياسات القمر الاصطناعي "بلانك" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية لتمدد الكون إبّان الانفجار العظيم.

وبحسب الدراسة، فإن ذلك لا يمثل فقط تعارضا بين تجربتي قياس، ولكن من المحتمل أن يتطلب الأمر فيزياء جديدة لتفسير هذا الفارق بين تمدد الكون في بدايته وتمدده المعاصر.

تسارع التمدد الكوني يمثل مشكلة لفيزيائيي الكونيات

طاقة غامضة

كان رايس قد حصل على جائزة نوبل في الفيزياء لعام 2011 مناصفة مع سول بيرلموتر وبريان شميت عن تقديمهم لدلائل تؤكد أن الكون يتمدد بصورة متسارعة. منذ تلك اللحظة، بدأ فيزيائيو الكونيات في مطاردة هدف جديد، وهو الوصول بدقة لقيمة هذا التسارع.

ويمثل تسارع التمدد الكوني مشكلة لفيزيائيي الكونيات، وذلك لأنه من المفترض للكون بعد فترة من الانفجار العظيم أن يُبطئ من تمدده، ويشبه الأمر أن يحدث انفجار ما، لحظة الانفجار تنطلق الأشياء بسرعة شديدة لكنها تهدأ بعد قليل، لكن ذلك لم يحدث للكون.

ويتصور غالبية علماء الكونيات أن سبب ذلك هو ما يسمى بالطاقة المظلمة، وهي ليست "مظلمة" بالمعنى المفهوم، ولكن التعبير يعني فقط أن هناك شيئا ما يدفع الكون للاستمرار في التمدد بشكل متسارع، وإلا كان ليتباطأ شيئا فشيئا.

لكن على الرغم من كل المحاولات النظرية لتفسير التمدد الكوني المتسارع، فإن معرفتنا الآن بتركيب الكون ما زالت فقط تقع ضمن 4% من مكوناته، والمتمثلة في المادة التي تراها حولك على الأرض وفي السماء، أما النسبة الباقية فلا تزال مجهولة تماما.

المصدر : الجزيرة



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 12:32
العصر 03:59
المغرب 06:36
العشاء 07:58