مليونا زلزال "خفي" ضربت كاليفورنيا خلال عقد واحد
مليونا زلزال "خفي" ضربت كاليفورنيا خلال عقد واحد

الإثنين | 29/04/2019 - 09:25 صباحاً

في تحليل جديد للبيانات الزلزالية التابعة لشبكة رصد الزلازل في كاليفورنيا، تمكن العلماء من عزل أضعف الهزات الأرضية القابلة للقياس عن موجات التشويش المسجلة في كاليفورنيا، التي اشتهرت بتاريخ عريق من النشاط الزلزالي.

وتضيف الدراسة الجديدة الصادرة عن معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، التي نشرت هذا الأسبوع في مجلة ساينس، ما يقرب من مليوني زلزال إلى قائمة الأحداث الزلزالية الكلية التي ضربت جنوب كاليفورنيا خلال العقد الماضي.

وبينت الدراسة أنه كل 174 ثانية، تهتز الأرض في جنوب كاليفورنيا، في حين ترتطم الصفائح التكتونية معا، مما يعني 495 زلزالا يوميا.

وعلى الرغم من أن هذه الزلازل المكتشفة حديثا غير محسوسة من قبل البشر، فإن هذه النتائج تسهم في استكمال السجل الزلزالي للمنطقة، وفي تسليط الضوء على العمليات الجيوفيزيائية التي تؤدي بدورها إلى وقوع ما نخشاه من "الهزات الأرضية القوية" المدمرة.

الهزات الارتدادية صعبة القياس
لقد أدرك العلماء منذ فترة طويلة أن تعداد الزلازل ضعيفة الشدة في ازدياد، بيد أن عزلها بشكل واضح كان أمرا صعبا، فغالبا ما تغيب هذه الشدات الضعيفة ضمن موجات التشويش التي تلتقطها محطات الرصد الزلازلية، بما في ذلك الاهتزاز الناجم عن البناء، والقطارات المارة، وحتى حركة النقل الجوي.

حيث لاحظ فريق البحث قبل 15 عاما نمطا من الهزات الأرضية، تمكنوا عبره من العثور على هذه الزلازل الخفية، إذ تنص الفرضية التي وضعها فريق البحث على أنه في حال حدوث  زلزالين في المكان نفسه، فإن أشكال موجاتهما الزلزالية تتشابه تقريبا في محطة رصد واحدة. وهكذا إذا كنا نعرف الشكل الموجي الدقيق للزلزال، فمن السهل أن نعزله عن موجات التشويش الواردة، وبهذا يمكن استخدام إشارات الزلازل الكبيرة لرصد الهزات الأرضية الصغيرة.

كيف تم كشف الزلازل الخفية؟

مع تطور الطرق الحاسوبية وتوافر الحواسيب ذات المعالجات الجبارة، تمكن زاكاري روس وزملاؤه من البحث ضمن بيانات الرصد الزلزالي التابعة لشبكة جنوب كاليفورنيا الزلزالية، والتي تتضمن بيانات رصدت خلال عشرات السنين من 500 محطة رصد.  

"
خلص البحث إلى عزل أكثر من 1.8 مليون زلزال في الفترة ما بين 2008 و2017، أي ما يقرب من عشرة أضعاف عدد الزلازل المسجل رسميا في جنوب كاليفورنيا.
"

وبعد حوالي ثلاثة أشهر متتالية من المعالجة الحاسوبية، تمكنت الخوارزميات من تحليل الاهتزازات لتحديد أي تطابقات زلزالية محتملة، وبهذا خلص البحث إلى عزل أكثر من 1.8 مليون زلزال في الفترة ما بين 2008 و2017، أي ما يقرب من عشرة أضعاف عدد الزلازل المسجل رسميا في جنوب كاليفورنيا.

وترجع أهمية هذا البحث إلى أنه يمكّن العلماء من تمييز الهزات الارتدادية التي تتلو أو تسبق وقوع زلزال كبير، وبهذا فهي تنبئ بنشاط الصدع وتنذر بموعد تقريبي لحدوث الزلازل المدمرة.

أضف إلى ذلك أنه يمكن أن تؤثر هذه الهزات الأرضية -على ضعف شدتها- في أماكن بعيدة، فعلى سبيل المثال تسبب زلزال "إيلمايور كوكاباه" الذي ضرب شمال المكسيك عام 2010 بحدوث سلسلة من الهزات الارتدادية الصغيرة في جنوب كاليفورنيا، أي على بُعد 275 كيلو مترا عن مركز الزلزال الرئيس.

وقد خلصت الدراسة إلى أن الزلزال الرئيس يتأثر بنشاط الصدع الذي ينبثق عنه، بيد أن الهزات الارتدادية تتأثر بخصائص الزلزال نفسه، إضافة إلى أنها يمكن أن تنتج عن نشاط بسيط في الصدع، وبهذا فهي تمهد الطريق -عندما يزداد تواتر حدوثها وشدتها- لحدوث زلزال كبير مدمر.

وتشير الدراسة إلى أنه من الممكن لتلك الهزات الارتدادية أن تكون سابقة أو لاحقة للحدث الرئيس الأكبر الذي يمثل الزلزال المدمر نفسه، فعلى سبيل المثال ضربت عشر هزات أرضية ابتدائية ضعيفة صحراء كاليفورينا على مدار ثلاثة أيام، تمهيدا لزلزال برولي الذي ضرب كاليفورنيا عام 2012.

وبهذا يمكن اعتبار هذا البحث بمثابة التلسكوب الذي قدم صورة أدق وأوضح لتفاصيل زلزالية مخفية ضمن ضوضاء عامة.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 12:32
العصر 03:59
المغرب 06:36
العشاء 07:58