الصحافة البيئية..."الخطوط الحمراء" وثقافة الخوف
الصحافة البيئية..."الخطوط الحمراء" وثقافة الخوف

الثلاثاء | 04/06/2019 - 02:52 مساءً

جورج كرزم

خاص بآفاق البيئة والتنمية

أشرنا سابقا في هذا الموقع إلى أن الصحافة الفلسطينية لا تعكس بأي حال الهم البيئي.  ومن خلال متابعتنا الأخيرة، تبين لنا للأسف، بأنه فيما عدا مجلة "آفاق البيئة والتنمية" المتخصصة مهنياً وعلمياً في الإعلام البيئي، منذ سنوات طويلة، لا يوجد في المستوى الفلسطيني صحافة بيئية جديرة بهذا الإسم.  وإجمالا، العمل الإعلامي البيئي الفلسطيني (والعربي عموما) موسمي، واهتمامه بالقضايا البيئية لحظي، كتغطية بعض المؤتمرات أو المناسبات البيئية السنوية، مثل يوم البيئة العالمي.

  وببساطة، يهتم العديد من الصحافيين في تغطية البيانات الختامية لبعض الأحداث البيئية التي قد يشارك فيها وزير أو مسؤول حكومي.  أو قد تنشر وتبث تقارير صحافية حول كارثة بيئية حدثت، وغالبا ما تكون التغطيات سلبية، كالهزات الأرضية والفيضانات المدمرة وغرق الناس والمنازل والسيارات في تجمعات مياه الأمطار المتراكمة دون تصريف، والجفاف، وتراكم النفايات وما إلى ذلك.  وبالتالي، لا يوجد في الصحافة الفلسطينية والعربية إجمالا، اتجاه عام لمتابعة القضايا البيئية بشكل منهجي؛ ذلك أن الصحافي العربي، بل المواطن العربي عموما، وخلافا للمواطن الغربي، يتعامل مع القضايا البيئية باعتبارها أمور كمالية.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 03:52
الظهر 12:40
العصر 04:21
المغرب 07:48
العشاء 09:29