سلاح دمار شامل استخدم بالعصور الوسطى.. وأرعب اسكتلندا
سلاح دمار شامل استخدم بالعصور الوسطى.. وأرعب اسكتلندا

الإثنين | 08/07/2019 - 05:03 مساءً

يصنّف المقذاف (trebuchet) كواحد من أهم أسلحة الحصار التي استخدمت خلال القرون الوسطى، حيث اعتمدت الجيوش حينها بشكل مكثف على هذا السلاح لإرسال المقذوفات نحو تحصينات وقلاع ومدن العدو لهدم جدرانها والدخول إليها.

جاء المقذاف ليعوض المنجنيق في أغلب ساحات المعارك بسبب قدرته على استهداف المدن من على بعد مئات الأمتار.

 

بفضل ذلك، امتلك المقذاف قدرة هائلة أثناء فترات الحصار ظل استخدامه متواصلا حتى القرن 15 على الرغم من اكتشاف البارود وبلوغه للقارة الأوروبية.

رسم تخيلي يجسد التأثير المدمر للمقذاف خلال العصور الوسطى

وتعتمد آلة المقذاف أساسا على رافعة وقوة الجاذبية لتدمير أهدافها، فمع سقوط الوزن المعادل بالجهة الأولى يطلق المقذاف من جهته الثانية مقذوفاً، عادة ما يكون عبارة عن حجر كبير، بشكل سريع وقوة هائلة نحو أسوار المدن المحاصرة ليلحق بها أضراراً جسيمة.

من جهته، اضطر ملك إنجلترا إدوارد الأول خلال العشر سنوات الأخيرة من حكمه، لمقارعة حرب استقلال اسكتلندا. وعقب انتصاره بمعركة فالكيرك (Falkirk) ضد جيوش المحارب الاسكتلندي وليام والاس (William Wallace) خلال شهر تموز/يوليو 1298، واصل الملك إدوارد الأول تقدمه ليجد نفسه خلال شهر نيسان/أبريل 1304 أمام قلعة ستيرلنغ (Stirling) التي تحصّن بها جنود والاس.

رسم تخيلي يجسد استخدام المغول للمقذاف خلال العصور الوسطى

في غضون ذلك، اعتبرت قلعة ستيرلنغ حينها أهم قلعة في اسكتلندا بسبب مساحتها الكبيرة وموقعها الاستراتيجي المحصن فوق هضبة أحاطت بها أجراف صخرية من جهاتها الثلاث، كما تواجدت هذه القلعة قرب نهر فورث وهو ما جعلها ضرورية لبلوغ شمال اسكتلندا.

إلى ذلك، كانت عملية السيطرة على قلعة ستيرلنغ ضرورية لملك إنجلترا إدوارد الأول لإنهاء حرب استقلال اسكتلندا وإلحاق الهزيمة بما تبقى من أتباع والاس.

تمثال يجسد شخصية وليام والاس

وعلى مدار أشهر، فرض الإنجليز حصارا على قلعة ستيرلنغ وأمطروها بالعديد من المقذوفات كالحجارة والنار الإغريقية وخليط من البارود.
وأمام مضي سنوات على معركة فالكيرك وطول مدة الحصار المفروض على المنطقة، أمر الملك إدوارد الأول بإنتاج سلاح غريب اعتبر واحداً من أسلحة الدمار الشامل بالعصور الوسطى.

رسم تخيلي لملك إنجلترا إدوارد الأول

وقد أوكل الملك إدوارد الأول للمهندس الفرنسي الأصل جيمس دي سانت جورج (James of Saint George) مهمة إنتاج هذا السلاح والذي كان عبارة عن مقذاف عملاق تراوح ارتفاعه بين 300 و400 قدم وقادر على إرسال مقذوفات يتجاوز وزنها 300 رطل بسرعة هائلة قدرتها مصادر معاصرة بنحو 120 ميلاً في الساعة نحو مناطق يصل بعدها لحوالي 200 ياردة. وقد تطلب بناء هذا المقذاف العملاق الملقّب بذئب الحرب (Warwolf) 5 من كبار النجّارين الإنجليز إضافة لعشرات من العمال الآخرين.

رسم تخيلي للمقذاف خلال العصور الوسطى

مع مشاهدتهم لهذا المقذاف العملاق، قرر الإسكتلنديون داخل قلعة ستيرلنغ الاستسلام خوفاً من انهيار الجدران عليهم. لكن ملك إنجلترا رفض ذلك، مفضّلا تجربة سلاحه الجديد أولا فأطلقت قواته مقذوفات دمّرت جانبا من أسوار القلعة.

يوم 24 تموز/يوليو 1304، سمح إدوارد الأول للاسكتلنديين بالاستسلام ومغادرة القلعة، فأسر كل من كان بداخلها، وأعدم المسؤول الإنجليزي السابق عنها.

كذلك أرسل القائد الاسكتلندي وليام أوليفانت (William Oliphant) نحو برج لندن.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:48
الظهر 11:25
العصر 02:17
المغرب 04:37
العشاء 06:02