تعرّف على هذه القرية الهندية، التي تتميز برجالها مفتولي العضلات والأقوياء
تعرّف على هذه القرية الهندية، التي تتميز برجالها مفتولي العضلات والأقوياء

الخميس | 01/08/2019 - 11:03 صباحاً

«قرية الأقوياء»، هو مصطلح شاع استخدامه عندما يكون الحديث عن بلدة (آسولا فاتح بوري) الواقعة على الحافة الجنوبية في مدينة دلهي الهندية، والتي استقبلت لعدة أجيالٍ الرجالَ الذين يريدوا أو يصبحوا مفتولي العضلات للخضوع لتدريبات رياضية شاقة لعدة ساعات يومياً.

من الأطفال الذين في عمر ما قبل المراهقة، حتى الرجال الذين أصبحوا على مشارف الخمسين؛ الجميع يتصبب عرقاً، في إحدى التمارين التدريبية الأكثر شعبية، والتي يطلق عليها تسمية «أكاداه»: وهي كلمة هندية، تعني المصارعة في الساحة القتال.

تعتمد هذه القرية بشكل أساسي على الزراعة، لكن لدى رجالها هوس ببناء الأجسام.صورة: Omar Khan/CNN

ويستثمر رجال القرية التمارين الرياضية الشاقة في تنمية عضلاتهم من أجل تأمين فرص للعمل، إما كحرّاس في الملاهي الليلية والبارات، أو غيرها من الأماكن التي تتطلب وجود رجال أمن مفتولي العضلات. وتزايد الطلب عليهم نظراً لافتتاح المزيد من تلك الأماكن الترفيهية في الهند.

الوقوف أمام المرآة واستعراض العضلات طقس يومي لدى هؤلاء الرجال، ويدعون أن هذه العادة تكسبهم مزيداً من الثقة بأنفسهم.صورة: Omar Khan/CNN

ويخضع العشرات من رجال القرية لبرنامج تدريبي شاق، بداية من المصارعة في الطين، حتى التسلق بالحبال ورفع الأثقال، لمدة ساعتين في الصباح والمساء.

إن حمل دراجة نارية تزن 300 كيلوغرام هو جزء من التمارين اليومية عند هؤلاء الرجال.صورة: Omar Khan/CNN

 

ويحمل الأشخاص الذين يبلغ عددهم حوالي 40 شخصاً بعضهم البعض على الأكتاف، ما يُعتبر طريقة هندية تقليدية لممارسة التمارين الرياضية، بينما يقوم أحد الأشخاص بحمل دراجة نارية تزن 350 كيلوغراماً، على صدره (نعم..على صدره بشكل مباشر)!

يصلي الرجال في هذه القرية للآلهة الهندوسية (هانومان)،ويرمز الإله، الذي خُلق على هيئة قرد، إلى القوة والبأس.صورة: Omar Khan/CNN

وقال المدرب الرئيسي في رياضة «أكاداه»، السيد (فيجاي تانوار): ”إنهم يتناولون الطعام الصحي وبمواعيد محددة، ويخضعون لتمارين رياضية يومية، ما يشكل السبب الأساسي من وراء قوتهم الجسدية“.

الرجل في الصورة يدعى (سونو)، وهو شاب في الـ19 من عمره، يستيقظ كل يوم في الخامسة صباحاً ليبدأ تدريباته. حيث يرغب الشاب أن يصبح مصارعاً.صورة: Omar Khan/CNN

يمارس الأشخاص مفتولي العضلات هذه التمارين الرياضية من أجل العمل لاحقاً كحراس في النوادي الليلية، والحانات والملاهي في نيودلهي.

تانوار، البالغ من العمر 50 عاماً. لم يستطع تانوار أن يصبح أحد أعضاء الفريق الهندي للألعاب الأولمبية، لذا قرر أن يصبح حارساً شخصياً.صورة: Omar Khan/CNN

ويعود الفضل في ازدهار هذه الرياضة إلى اللاعب السابق (تانوار)، الذي شارك مع فريق المصارعة منذ 15 عاماً في الهند في دورة الألعاب الأولمبية.

يقول تانوار أنه أول حارس من هذه القرية، وأن الجميع حذى حذوه. حيث يعمل تانوار الآن حارساً في نوادي ومقاهي نيو دلهي.صورة: Omar Khan/CNN

 

وقال (تانوار) أنه يرغب باستخدام عضلاته المفتولة وقوته للعمل بوظيفة حارس ليلي، مضيفاً أن أكثر من 300 شخص مفتولي العضلات يعملون كحراس في النوادي والحانات الليلية في نيودلهي، ومشيراً إلى أنهم ”لا يتعاطون أي مكملات لتنمية العضلات، ولا أي نوع من الهرمونات الغير طبيعية“.

إن رياضة بناء الأجسام ليست جديدة، بل تمتد لأجيال. ففي الصورة، تانوار ووالده وابنه، وهم كلهم تدربوا وتمرنوا ليصبحوا من رياضيي كمال الأجسام.صورة: Omar Khan/CNN

كذلك، فإن الرجال مفتولي العضلات لا يدخنون أو يتناولون الكحول. وغالبيتهم يعتمدون على حمية غذائية نباتية، وتتكون وجباتهم الغذائية من الفاكهة والمكسرات، واللبن، والكثير من الحليب.

يقول والد تانوار أنّ جعل الطفل مهتماً بالرياضة والتمارين الجسدية والصحة سيحسّن من سلوكه ويهذبه.صورة: Omar Khan/CNN

إن جميع هؤلاء الأشخاص يحملون نفس الكنية، وهي تانوار.صورة: Omar Khan/CNN



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:42
الظهر 12:42
العصر 04:20
المغرب 07:15
العشاء 08:41