أمريكيون لكنهم لا ينطقون الإنجليزية.. جزيرة في كارولينا الشمالية سكانها يتحدثون لغة القراصنة
أمريكيون لكنهم لا ينطقون الإنجليزية.. جزيرة في كارولينا الشمالية سكانها يتحدثون لغة القراصنة

الأربعاء | 21/08/2019 - 12:45 مساءً

كنتُ أعتقد أنّ اللهجة الإنجليزية-الأمريكية هي الوحيدة التي يُتحدث بها في الولايات المتحدة، لكنني اكتشفت حديثاً أنّ هناك جزيرة في ولاية كارولينا الشمالية تتحدث لغة القراصنة وهي لهجة  hoi toider الفريدة جداً.

جزيرة أوكراكوك لا تتحدث اللهجة الإنجليزية-الأمريكية بل لهجة غريبة جداً

وفق موقع BBC Mundo، فإنه عند سماع لهجتهم سيبدو لك الأمر كما لو كان شخص ما قد أخذ اللغة الإنجليزية الإليزابيثية، وضمها مع بعض اللهجات الأيرلندية واللكنات الاسكتلندية من أوائل القرن الثامن عشر، ثم خلط كل شيء مع لهجة القراصنة.

أوكراكوك جنة القراصنة

على بُعد حوالي 54 كم من قارة أمريكا الشمالية، تعدّ جزيرة أوكراكوك معزولة تماماً.

لا يمكنك الوصول بالسيارة؛ لأنه لا توجد جسور، ولا على متن طائرة عادية، لأنه لا توجد رحلات تجارية. إذا كنت تريد الذهاب إلى هناك، عليك أن تذهب بالقارب.

في أوائل القرن الثامن عشر الميلادي، كانت أوكراكوك المكان المثالي لاختباء القراصنة، حيث لا يوجد جندي يتعقب أكثر من 25 كم من الشواطئ والغابات البعيدة للعثور على هاربين من العدالة.

وكان ويليام هوارد واحداً منهم، كان يعمل على متن سفينة «Queen Anne’s Revenge» للقرصان الشهير بلاك بيرد، على الرغم من أنه تخلى عن مهمته قبل المعركة الأخيرة للزعيم في عام 1718.

لعدة عقود، ظل بعيداً عن الأنظار، لكنه عاود الظهور في عام 1759 عندما اشترى جزيرة أوكراكوك مقابل 105 جنيهات في ذلك الوقت من رجل يدعى ريتشارد ساندرسون، وهو قاضٍ أصبح لاحقاً عضواً في الجمعية العامة في البر الرئيسي لولاية كارولينا الشمالية.

هكذا بدأ كل شيء

استقر هوارد في أوكراكوك مع قراصنة متقاعدين آخرين وبدأ في بناء مجتمع مع سائقي القوارب الذين عاشوا في الجزيرة وساعدوا السفن التجارية على تجاوز الحواجز الرملية في المنطقة.

تفاعلت قبيلة من ولاية كارولينا الشمالية مع المستوطنين الأوائل، أنشأت قبيلة ووكون أكشاكاً للصيد وصيد الأسماك في الجزيرة، أطلقوا عليها ووكوكوك.

iStock/ لا يمكنك الوصول بالسيارة؛ لأنه لا توجد جسور، ولا على متن طائرة عادية، لأنه لا توجد رحلات تجارية. إذا كنت تريد الذهاب إلى هناك، عليك أن تذهب بالقارب.

iStock/ لا يمكنك الوصول بالسيارة؛ لأنه لا توجد جسور، ولا على متن طائرة عادية، لأنه لا توجد رحلات تجارية. إذا كنت تريد الذهاب إلى هناك، عليك أن تذهب بالقارب.

بعد الأخطاء الإملائية والنطق السيئ، أصبح الاسم ووكوكون وأواكاكوك وأوكركوك، قبل أن يصل إلى الاسم الحالي أوكراكوك في منتصف القرن الثامن عشر.

لذلك كان هناك أمريكيون أصليون وبحارة إنجليز وقراصنة من أماكن مختلفة، كل ذلك في مكان واحد، وبدأ هذا المجتمع المعزول الذي يقل قليلاً عن 200 شخص في مزج الكلمات واللهجات، وأخيراً في تكوين طريقتهم الخاصة في التحدث.

قال والت ولفرام، الأستاذ بجامعة ولاية كارولينا الشمالية الذي درس لهجة أوكراكوك لأكثر من 20 عاماً والذي يعمل حالياً كمدير لمشروع كارولينا الشمالية للغات والحياة: «إنها اللهجة الأمريكية الوحيدة التي لا تُعتبر أمريكية» .

يقول: «إنه أمر رائع، يمكنك أن تجد النطق والتراكيب النحوية والمفردات في أوكراكوك التي لا توجد في أي مكان آخر في أمريكا الشمالية» .

عُزلة تامّة ما يقرب من قرنين

لم تصل الكهرباء إلى الجزيرة حتى عام 1938 ولم تبدأ خدمة العبارات حتى عام 1957، تاركة سكان الجزر دون اتصال بالعالم الخارجي تقريباً، باستثناء رحلة التوريد بين الحين والآخر إلى البر الرئيسي.

حتى يومنا هذا، تختلف الأمور قليلاً بالنسبة لسكان الجزيرة البالغ عددهم 948 نسمة عن سكان ولاية كارولينا الشمالية.

قال تشيب ستيفنز (56 عاماً) صاحب فندق بلاكبيرد لودج المحلي وواحد من أحفاد هاوارد المباشرين: «يجب أن تكون من نوعٍ معينٍ لتستمتع بالحياة هنا» .

لا توجد محلات تجارية في أوكراكوك والحياة الليلية بعيدة عن أن تكون حافلة بالأحداث.

تعمل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وإذا كنت ترغب في الجلوس ومشاهدة لعبة البيسبول في حانة، فلديك أيضاً بعض الخيارات.

لكن من عدة جوانب، تعيش تلك الجزيرة في وقت ما قبل الإنترنت والتلفزيون.

بدلاً من دور السينما، هناك مجموعات مسرحية خارجية. تحل محلات الشاي وأسواق التوابل وغيرها من المتاجر العائلية محل سلاسل محلات السوبر ماركت.

يُسمح بالسيارات في الجزيرة، لكن معظم الناس يختارون المشي.

يلتحق أطفال الجزيرة بمدرسة واحدة، ومن حيث التوظيف، هناك من يعملون في صيد الأسماك أو يديرون مصنع خمور أو يعملون في النجارة.

وقال ستيفنز، وهو جالس في الشرفة الأمامية للفندق: «من المذهل كيف أن ركوب هذه العبّارة يشبه الذهاب إلى بلد آخر» .

وتابع: «تشعر بهذا الانعزال. إنه شعور لطيف للغاية أن تكون قادراً على منح أبنائك الحرية» .

يقول: «عندما كنت طفلاً، غادرنا المنزل بعد الإفطار، وتناولنا طعام الغداء في منزل شخص آخر، وسرنا إلى الشاطئ، وركبنا قارباً للتجديف ولم يكن والدانا قلقين بشأننا. لا زلنا مستمرين في الكثير من ذلك» .

وكذلك احتفظوا (تقريباً) بطريقتهم الفريدة في التحدث.

بمَ تتميز لهجة hoi toider؟

إحدى سمات لهجة أوكراكوك هي تغيير الصوت «i» إلى «oi» ، لذلك يقولون «hoi» بدلاً من «high».

ومن هنا جاء اسم hoi toider؛ بسبب الطريقة التي ينطق بها سكان أوكراكوك كلمة high tide (المد العالي).

قالت إيمي هاوارد، وهي سليلة أخرى لويليام هوارد، التي تدير Village Craftsmen، وهو متجر محلي للحرف اليدوية: «لدينا العديد من الكلمات التي حوّلناها لنجعلها خاصة بنا» .

على سبيل المثال، تأتي كلمة (pizer) من الكلمة الإيطالية piazza، والتي تعني الشرفة. تقول: «إذا كنت ستجلس في الـ pizer الخاص بك، فأنت تجلس في شرفتك» .

هناك قائمة طويلة من الكلمات في مفردات أوكراكوك التي تأتي من بلدان في جميع أنحاء العالم.

تأتي كلمة «Quamish»، على سبيل المثال، (بمعنى مرضاً أو غثياناً) من الكلمة الإنجليزية qualm من القرن التاسع عشر.

وهناك كلمة «buck»، التي تعني «صديق» ذكر، ويمكن تتبع أصلها في ألمانيا في القرن الثالث عشر، حيث كانت تشير في الأصل إلى ذكر الغزال.

كما اخترع السكان المحليون بعض الكلمات؛ على سبيل المثال، لعب المستوطنون الأطفال الأوائل لعبة مشابهة للغميضة تسمى meehonkey (الميهونكي). كان الجميع يختبئون ويهتفون «meehonkey» بينما يحاول آخر للعثور عليهم.

ثم هناك «dingbatter»، والتي يستخدم للإشارة إلى أي شخص ليس من سكان الجزيرة الأصليين.

هل ستموت هذه اللهجة قريباً؟

يرى العالم الجزيرة عبر التلفزيون والإنترنت، وكذلك السياح يزورونها كل صيف. هناك أيضاً المزيد من الأشخاص من البر الرئيسي الذين ينتقلون إليها.

قال وولفرام: «ما يحدث هو أن بعض هذه اللهجات الصغيرة التي تزدهر في عزلة تموت لأنها شيء من الماضي» .

في الماضي، تبنى الأطفال هذه اللهجة لأنها اللهجة الوحيدة التي سمعوها. هناك الآن المئات من اللهجات واللغات التي يستمع إليها معظمهم قبل التخرج من المدرسة الثانوية.

في الواقع في هذه الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 948 نسمة، فإن أقل من نصفهم في الواقع يتحدثون لهجة الـ hoi toider الكاملة.

يتوقّع الخبير: «في غضون جيل أو جيلين، سوف تختفي»، وتابع: «إنها تموت ولا يمكننا إيقاف ذلك» .

التكيّف

رغم أن اللهجة قد تكون في خطر، إلا أن سكان الجزر ينجحون في الحفاظ على ثقافتهم من خلال استيعاب التغييرات والتكيف معها.

قالت إيمي هاوارد: «دائماً ما أضحك على أننا بحاجة إلى إعداد كتاب طبخ لأوكراكوك يوضح ما تحتويه الوصفة الأصلية وما الذي يمكن عمله حقاً» .

هكذا ظهرت بها كعكة التين، والتي أصبحت الآن طبق أوكراكوك التقليدي. يخبرنا التاريخ بأنه في عام 1964، كانت مارغريت غاريش، المقيمة في الجزيرة، تصنع كعكة التمر وتم خلط جميع المكونات، باستثناء المكون الرئيسي.

وقالت إيمي: «لقد وجدت أنه ليس لديها تمراً، لذا فعلت ما نفعله جميعاً؛ نظرت في خزانها ووجدت مرطباناً من التين المعلب»، موضحةً أنه يمكن العثور على أشجار التين في جميع الحدائق تقريباً.

منذ ذلك الحين، في أغسطس/آب، تحتفل الجزيرة بمهرجان التين، الذي يتضمن تذوق الكعك وغيره من المأكولات المصنوعة من الفاكهة والرقصات والألعاب التقليدية مثل الميهونكي.

رغم أن بعض التقاليد لا تزال ثابتة، يرى السكان أن الجزيرة تتغير مع وصول أشخاص جدد ومختلفين، كما حدث في الجزيرة في بدايات تاريخها.

لكن بغض النظر عن التغييرات، ستبقى بعض الأشياء كما هي في أوكراكوك، كما يقول الكثيرون.

إذا كان أحدهم مريضاً، فإن المجتمع سيتعاون معه. إذا كان صاحب العمل يحتاج إلى المساعدة، فسيظهر 14 شخصاً آخر لحل المشكلة.

قد تتغير اللهجة، لكن القصد وراء هذه الكلمات سيبقى كما هو.

المصدر: عربي بوست



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 05:06
الظهر 12:32
العصر 03:59
المغرب 06:36
العشاء 07:58