منال من جبل الزيتون...عاشقة التصاميم وسيدة التدوير
منال من جبل الزيتون...عاشقة التصاميم وسيدة التدوير

السبت | 04/01/2020 - 03:50 مساءً

ربى عنبتاوي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

في بيت قديم بجبل الزيتون شرقي القدس، وعلى بعد أمتارٍ قليلة من أشهر وأبرز كنيسة في جبل الزيتون "البرج الروسي"، تقطن سيدة أربعينية جمعت (القرش على القرش) حيث صنعت الحلوى وعملت بالتعليم، وصنعت الدمى والأشغال اليدوية، تعلّمت الخياطة، ومن ثم تصميم الأزياء، وانتهجت منذ صغرها مبدأ "إعادة تدوير كل ما يمكن تدويره" وبخاصة الأقمشة، فأصبحت أشهر سيدة في القدس تصمم الفساتين والأثواب التراثية من خامات مستعملة.

"منال أبو اسبيتان" الأم لثلاثة أبناء تتحدث مع "مجلة آفاق البيئة والتنمية" بابتسامة دائمة تشي عن روح مرحة، وتعبّر عن مسيرتها بفخر عبر فيديو لفتاة تزوجت مؤخراً وقد ارتدت في حفل حنائها فساتين من تصميم منال. تخبرنا منال بأن زبائنها أصبحن كُثرٌ، ويأتينها من القدس وحتى أميركا، طالباتٍ شراء أو استئجار الأثواب التي تصممّها بلمسات تجمع بين التراث والعصرية.

تعلّمت منال دبلوم تصميم الأزياء في معهد دير اللاتين في بيت ساحور عام 2010، وذلك بعد تخرج أبنائها من المدرسة، حيث قرّرت السعي وراء شغفها (القديم الجديد) وهو فن تصميم الملابس، فكانت البداية نحو عالم الاحتراف، وانطلاق أفكار جديدة في التصميم القائمة على مبدأ "إعادة التدوير".

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:12
الظهر 11:52
العصر 02:47
المغرب 05:07
العشاء 06:32