دروس في البيئة والاستدامة تستحق أن نتعلمها من ثقافات وشعوب أخرى
دروس في البيئة والاستدامة تستحق أن نتعلمها من ثقافات وشعوب أخرى

الخميس | 16/01/2020 - 04:12 مساءً

ريم بركات

خاص بآفاق البيئة والتنمية

في عصرنا الحديث، أصبح معظم الناس ينتظرون تأكيداً علمياً على كل خطوة يقومون بها، وهذا يعود بشكل كبير لعصر العولمة الذي أتى علينا بالكثير من التقنيات والأدوات الحديثة التي أصبح يعتقد الناس أنها "ضروريات" وليست مكملات، وأصبح الاستغناء عنها أمراً في غاية الصعوبة. هذا مفهوم إلى حد ما، لأنه مع قدوم العديد من هذه التقنيات الحديثة، ازدادت المشاكل التي يعاني منها النظام البيئي، وأصبح حلّها يرتبط بتقنيات أخرى مشابهة لها وأصبح التخلي عنها يجلب ضرراً أكبر من النفع الذي يأتي منها.

فقد أصبح معظم المزارعين يستسهلون إتباع هذه التقنيات بدون الحاجة للتفكير المطول بالنظام البيئي المتكامل )والمعقد للبعض(  ومحاولة إيجاد حلول لا تضر بالبيئة، أو بالأحرى محاولة التغيير في الأساليب المتبعة من الأساس في سبيل تقليص نسبة المشاكل التي يعاني منها القطاع الزراعي. هناك العديد من الأفراد الذين ثاروا على هذه التقنيات ولاحظوا حجم الضرر الذي تخبئه في ثناياها على المدى القريب والبعيد معاً، وكان لهؤلاء الأفراد قدرة التأثير على شعوبهم أو على مجموعة معينة من الناس الذين آمنوا بهم وبأفكارهم، بعد أن استهجنهم المعظم في بداية طريقهم، لا لشيء، بل لإثباتهم القدرة على التعامل مع  الأرض والمزروعات بجدارة بعيداً عن جميع الإضافات والتلميعات التي أضافها لنا العصر الحديث.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 04:57
الظهر 11:53
العصر 03:03
المغرب 05:28
العشاء 06:50