أرض ترفيديا في رام الله... الصراع بين الطبيعة والحداثة فمن سينتصر؟
أرض ترفيديا في رام الله... الصراع بين الطبيعة والحداثة فمن سينتصر؟

الأحد | 26/01/2020 - 07:35 مساءً

حسناء الرنتيسي وحمزة خليفة

خاص بآفاق البيئة والتنمية

"ترفيديا" الأرض التي تكاد تكون الخضراء الوحيدة في قلب مدينة رام الله، تقع في واد ما بين جبلين، قريبة من المنطقة الصناعية في بيتونيا، وتحيطها المصانع والمحاجر، تقف على صخرة قرب عين الماء "شبة المهجورة" فيها، ثم تتجه للوادي نزولا، تقودك خطاك متسارعة هربا من ضجيج المدينة لتجد في أعماق هذا الواد هواءً نقيا يجعلك في معزل عن محيطك.

ذلك الجمال الممتد على مساحة عشرات الدونمات تزيّنهُ الأشجار ذات التاريخ العريق، منها الشجر الروماني والذي قد يزيد عمر الأشجار فيه عن ألفي عام، وأشجار القيقب، والبلوط، والكينا، إضافة الى الأعشاب البرية كالميرمية والزعتر وغيرها.

أما عن جمال المنحوتات الصخرية فهي حكاية أخرى، هناك المنطار الذي أعاد ترميمه صاحبه زهران جغب، يحمل حقبة تاريخية تقودنا عبر الزمن لمئات السنين، حيث بُني في فترة عندما كان أجدادنا يأتوا ليعزبوا (يقيموا) في المنطقة، الجزء الأسفل منه كان لمبيت العائلة، وأمام البوابة هناك قوس كمكان للطهي، وهناك التزيير في الأعلى لمراقبة الأرض، وكذلك في الحجرة العلوية هناك حجرات صغيرة لتربية الحمام.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:58
الظهر 12:44
العصر 04:25
المغرب 07:50
العشاء 09:30