ماذا يجب على النساء الحوامل معرفته عن الفيروس؟
ماذا يجب على النساء الحوامل معرفته عن الفيروس؟

الجمعة | 06/03/2020 - 03:00 مساءً

غالبًا ما تكون النساء الحوامل، عرضة للإصابة بالتهابات في الجهاز التنفسي، وهو ما قد يلحق بها من آثار خطيرة، تؤدي إلى عواقب طويلة الأمد لكل من الأم والطفل، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، ولكن هل هذا يشمل فيروس كورونا الجديد؟

المعلومات المتوفرة حتى الآن ضعيفة، ولكن يبدو أن الحوامل قد يتعرضن للإصابة بالفيروس، مثل أي شخص آخر، ولكن بدى الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالفيروس بصحة جيدة، وذلك وفقاً لدراسة أجريت على 9 حوامل أصبن بالفيروس ونشرت الشهر الماضي في مجلة ذا لانسيت الطبية.

وقال الدكتور وي زهانج، عالم الأوبئة في جامعة نورث ويسترن وأحد مؤلفي دراسة لانسيت: "لحسن الحظ، لم يكن هناك دليل على انتقال العدوى من الأم إلى الطفل".

ولكن كما لاحظ الدكتور زهانج بنفسه، فإن الدراسة صغيرة، ولا يمكن أن يقدم أي أدلة ثابتة على تأثير العدوى على النساء في المراحل المبكرة من الحمل.

فالأوبئة الأخرى التي انتشرت أدت إلى عواقب وخيمة للأجنة وتشوهات خلقية، فعلى سبيل المثال مرض زيكا أدى إلى ولادة الأطفال برأس صغير بشكل غير عادي، والإيبولا أدت إلى وفاتهم، وكان معدل الوفيات بالأنفلونزا بين عامي 1918 و1957 بين 30% و50% بين النساء الحوامل.

ولم يعد الاتجاه السائد جيداً لدى النساء الحوامل المصابات بالسارس، وهو المرض الأقرب لفيروس كورونا الجديد، ففي دراسة صغيرة شملت 12 امرأة حامل في هونج كونج ممن أصبن بالسارس أثناء تفشي عام 2003، توفيت 4 نساء من بين 7 كانوا في الأشهر الثلاثة الأولى من الإجهاض الطبيعي.

وقال خبراء إن إحصائيات منظمة الصحة العالمية الخاصة بفيروس كورونا الجديد، والدكتور زانغ، كلاهما يقدم سببا للتفاؤل، لكن البيانات الواردة من تزايد الأعداد أمر بالغ الأهمية.

وقالت الدكتورة دنيس جاميسون، رئيسة أطباء النساء والتوليد في جامعة إيموري: "نعرف أن لدينا الكثير من النساء الحوامل المصابات بالفيروس التاجي، بالنظر إلى عدد الحالات".

وأضافت: "سيكون من المهم أن تقوم أنظمة المراقبة بجمع معلومات عن حالات الحوامل المصابات بكورونا".

والدكتورة جاميسون هي أحد الخبراء الثلاثة، الذين صاغوا إرشادات الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء لعلاج النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا.

وقالت الدكتورة جاميسون إن النساء الحوامل، يجب عليهن من جانبهن اتخاذ نفس الاحتياطات التي يتبعها أي شخص آخر، ولكن يجب إخبار أطبائهن على الفور إذا ما عانين من أي أعراض.

وإذا تبين أن النساء في المراحل المبكرة من الحمل معرضات للخطر، فسيكونن المرشحات الرئيسيات لتلقي اللقاح، ومن المتوقع أن تبدأ أول تجربة للقاح في وقت لاحق من هذا الشهر، لكن معاييره تستثني النساء الحوامل.

وقالت الدكتورة روث كارون، أخصائية اللقاحات بجامعة جونز هوبكنز بإشراك النساء الحوامل في التجارب السريرية للقاح، إن استبعادهن مناسب لهذه المرحلة من تطور اللقاح.

ولكي يتم تقديم لقاح للنساء الحوامل، يجب على العلماء أولاً موازنة المخاطر والفوائد كما سيحتاج الباحثون إلى معرفة طبيعة انتشار المرض لدى النساء الحوامل، وكذلك أي آثار جانبية خطيرة من اللقاح مثل الحمى.



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:58
الظهر 12:44
العصر 04:25
المغرب 07:50
العشاء 09:30