كيف نُدير أزمة "كورونا" صحيا ونفسياً وإعلامياً ومجتمعياً؟
كيف نُدير أزمة "كورونا" صحيا ونفسياً وإعلامياً ومجتمعياً؟

الأربعاء | 08/04/2020 - 06:21 مساءً

عبد  الباسط خلف

خاص بآفاق البيئة والتنمية

أثار فيروس "كورونا" المستجد الهلع في العالم كله، ودفع عديداً من الدول لإعلان حالة الطوارئ واتخاذ خطوات استثنائية، ولم تكن فلسطين المحتلة بمنأى عن هذه التطورات، فأعلنت خطوات تدريجية، توجتها في الـ 22 من آذار الماضي بإجراءات صارمة؛ لمنع انتشار الوباء. تكمل (آفاق) مواكبة فيروس كوفيد 19، وتبحث عن كيفية إدارتنا لأزمته من شتى جوانبها، والنجاح والإخفاق في مجابهة الوباء، وما هي الإمكانات الطبية المتوفرة، وأبرز ما كشفته الأزمة محلياً.

كنموذج عن قربٍ لعمل وزارة الصحة، لا تكف هواتف مسؤول الطب الوقائي في جنين، د. عبد الله أبو حطب عن الرنين معظم الوقت، ويتلقى الكثير من التحديثات مصدرها غرفة العمليات حول آخر المستجدات، ويرسل أسماء أشخاص مشتبه بإصابتهم للفحص، ويتابع إجراءات الحجر المنزلي ويصدر إفادة للأجهزة الأمنية بانتهاء الأسبوعين عن المتعافين، كما يرسل عينات للفحص.

أكدّ أبو حطب أن الوفيات بفعل الأنفلونزا الموسمية تفوق مثيلاتها في "كورونا" التي لا تتعدى 5% عالميا، وسهلة العلاج بإتباع أساليب وقائية، ومضاعفة الاهتمام بالنظافة الشخصية، وتفادي العطس والسعال دون منديل، والتقيد بالمسافات الآمنة من متر إلى مترين. لكنه في ذات الوقت، أشار إلى أنه انتشر بسرعة بفترة حضانة تمتد في بعض الحالات إلى 37 يومًا كما في الصين.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 03:55
الظهر 12:37
العصر 04:18
المغرب 07:41
العشاء 09:19