طوله 17 متراً، ويقع عند “مجمع البحرين”.. تعرف على قصة ضريح النبي يوشع بن نون
طوله 17 متراً، ويقع عند “مجمع البحرين”.. تعرف على قصة ضريح النبي يوشع بن نون

الأربعاء | 06/05/2020 - 03:50 مساءً

لا تجذب تركيا السياح بسبب طبيعتها الساحرة فحسب، إذ تحتوي كذلك على العديد من الأماكن السياحية المرتبطة بقصص الأنبياء والأولياء والتي يزورها السياح من مختلف بلدان العالم.

إذ يعتقد أن النار صارت برداً وسلاماً على سيدنا إبراهيم في مدينة أورفا التركية، مخلفة وراءها بركة من المياه لا تزال مزاراً إلى اليوم وتدعى بـ”بركة إبراهيم”، كما يحكى أن الخضر عليه السلام التقى بسيدنا موسى في جنوب تركيا وأن عصاه تحولت إلى شجرة ينبثق منها الماء، لا تزال موجودة إلى اليوم في هاتاي في الجنوب التركي وتدعى بـ”شجرة موسى”.

أما عن الأضرحة التي تعج بها تركيا، فلعل أشهرها ضريح نبي الله يوشع بن نون، الموجود في منطقة بيكوز الآسيوية في إسطنبول، فلنتعرف معاً على قصة اكتشاف هذا الضريح، ومواصفاته:  

قبر النبي يوشع بن نون

تتفق الديانات السماوية على شخصية نبي الله يوشع، الذي كان قائداً لبني إسرائيل بعد وفاة موسى عليه السلام.

وقد ورد ذكره في العهد القديم، في السفر الذي يحمل اسمه وهو سفر يشوع، إذ يروي العهد القديم أن يوشع هو من خرج ببني إسرائيل من التيه ودخل بهم بيت المقدس (أورشليم) بعد حصار وقتال عنيف.

ووفقاً لأهل الكتاب، يعود نسب النبي يوشع إلى قبيلة إفرايم؛ لأنه ابن نون بن أفراهيم بن يوسف بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم الخليل، ويقال بأن يوشع هو ابن عم النبي هود عليه السلام.

ويحكى أن يوشع قد التقى مع النبي موسى والخضر عند مجمع البحرين، أي منطقة بوغاز إيتشي (البوسفور)، وبعد وفاته دُفن على تلة هناك اشتهرت لاحقاً باسمه.

social mediaضريح النبي يوشع بن نون

social mediaضريح النبي يوشع بن نون

قصة اكتشاف قبر النبي يوشع عليه السلام

تقول الحكاية، إن من اكتشف القبر الذي بات مقاماً ومعلماً سياحياً اليوم هو الشيخ يحيى أفندي المولود في طرابزون عام 1495.

قضى يحيى أفندي طفولته بين أفراد السلالة العثمانية، فقد كانت والدته صديقة مقربة لـ “حفصة سلطان” زوجة السلطان سليم الأول، أما والده “عمر أفندي” فقد كان من أشد الرجال إخلاصاً ووفاء للسلطان.

وعندما كبر يحيى أفندي بات باحثاً مهتماً في الصوفية، وقد قادته أبحاثه إلى اكتشاف قبر النبي يوشع على تلة باتت اليوم تعرف باسمه في منطقة بيكوز في القسم الآسيوي من إسطنبول.  

وقد روى الرعاة ليحيى أفندي أن أغنامهم لا تقرب العشب الموجود على هذه التلة بالرغم من كثرته بل ترعى حولها فقط، لذلك فهي دائمة الاخضرار.

وبالرغم من عدم وجود أدلة دامغة على أن قبر النبي يوشع يقع فعلاً في هذه المنطقة، إلا أنها حظيت باهتمام كبير على مر العصور ويزورها آلاف السياح سنوياً، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد ضريح للنبي يوشع أيضاً في الأردن بالقرب من مدينة السلط.

social mediaضريح النبي يوشع بن نون

ضريح النبي يوشع بن نون

تلة النبي يوشع

تطل تلة النبي يوشع على البوسفور وتقع على ارتفاع 200 متر عن سطح البحر، وهي ثاني أكبر تلة في إسطنبول بعد تلة تشاملجا.

وتبعد التلة عن منطقة بيكوز حوالي 5 كم بينما تبعد عن مركز مدينة إسطنبول حوالي 37 كم ويمكن الوصول إليها بسهولة عن طريق وسائل النقل العامة.

وتحوي التلة على قبر النبي يوشع البالغ طوله 17 متراً، ويرجح أن السبب في الطول الهائل للقبر هو عدم معرفة مكان دفن النبي على وجه الدقة، لذا كان ضريحه كبيراً بحيث يشمل كل المنطقة التي قيل أنه دفن فيها.

ويحوي الضريح على شرفة كبيرة يستطيع الزوار من خلالها التمتع بمشاهدة إسطنبول من الأعلى، كما يمكن مشاهدة البحر الأسود ومضيق البوسفور أيضاً من هذه الشرفة، وإذا قمت بزيارة الضريح باكراً ستتمكن من الاستمتاع بتناول الإفطار هناك.

كما يوجد في المنطقة مسجد بني في العام 1755، على يد  الوزير الأول محمد شلبي والذي كان سفيراً عثمانياً في باريس في عهد السلطان عثمان الثالث، ويعتبر واحداً من التحف المعمارية العثمانية.

عند مدخل التلة ستجد سوقاً شعبياً صغيراً يزداد ازدحاماً في أيام الجمعة والعطل، كما توجد حديقة واسعة تفضي إلى غرفة مخصصة لتلاوة القرآن تقع أمام الضريح.

ومن الجدير بالذكر أن موقع تلة يوشع هي من الأماكن القليلة التي ما زالت تحافظ على غطائها الأخضر الكثيف، لكنها أيضاً مهددة بضياع رونقها الطبيعي مع إنشاء الجسر الثالث على مضيق البوسفور.

وفي كل الأحوال، وسواء كان رفات النبي يوشع يقع فعلاً في هذا الضريح أم لا، يحوي هذا المكان من السحر والرهبة ما يجعله جديراً حقاً بالزيارة.

 المصدر: عربي بوست



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 03:59
الظهر 12:36
العصر 04:18
المغرب 07:37
العشاء 09:14