بين القلق من القادم والخوف من الحاضر...حالات تتألم بصمت في زمن الكورونا
بين القلق من القادم والخوف من الحاضر...حالات تتألم بصمت في زمن الكورونا

السبت | 09/05/2020 - 04:50 مساءً

ربى عنبتاوي

خاص بآفاق البيئة والتنمية

تعيش عبير على بخاخات الأكسجين، حيث تبيّن من خلال صورة أشعة أجريت قبيل فرض الحجر الصحي؛ وجود بقعة سوداء في إحدى رئتيها. تخفيف الأعراض من خلال "البخاخ" هو المتاح حالياً في ظل تحذير طبيبها الخاص من أن توجهها للمستشفى لإجراء أي فحوصات سيعرّض حياتها للخطر، حيث تُعدُّ المستشفيات أماكن موبوءة بفيروس كورونا "كوفيد 19".

تشعر الأربعينية عبير بالقلق حين يتبادر لذهنها سيناريوهات قاتمة حول إمكانية أن يكون ما تشكو منه مرضاً مزمناً، لكنها لا تغامر بذات الوقت لأخذ الخطوة التالية قلقاً على مصير بناتها الأربع في حال أصيبت بالوباء، في ظل ظروف صعبة أخرى تتمثل بخضوع زوجها للعلاج المستمر إثر مرض مناعي يدعى "الفقاع".

" انتظار انتهاء وباء كورونا هو ما أتمناه حالياً للانتقال للفحوصات المكثفة والتي لا تُجرى إلاّ بالمستشفى". تقول عبير التي تقيم في القدس المحتلة.

هول الجائحة وشلّها لمعظم مرافق الحياة -مع تصاعد الإصابات حول العالم إلى أكثر من ثلاثة ملايين، وتخطي الوفيات الـ 228 ألف حالة حتى أواخر إبريل- قد يجعل الكثيرين يغفلون أن هناك فئاتٍ تتألم بصمت، وتحيا على أمل انتهاء الوباء، فهي تعيش خوفين (الحاضر والمستقبل). الحديث هنا عن نوع من المرضى حالاتهم لا تصنف طبياً بـ "الطارئة" لكن التأجيل حتى إشعار آخر سواء لعمليات أو مراجعات طبية أو جلسات علاجية؛ قد يعرّض صحتهم الجسدية والنفسية للخطر.

أطباء فلسطينيون يعملون في مستشفيات فلسطينية وإسرائيلية أكدوا لـ" آفاق البيئة والتنمية"، أن عدد المراجعات الطبية لغير المصابين بفيروس كورونا أو الأمراض المزمنة ( سرطان، كلى، سكري) أو الحوادث، قد قلّ بشكل ملحوظ. وذلك يعود لرقابة ذاتية نتيجة الخوف من تعريض حياتهم لمزيد من الخطر كون المستشفيات بيئة خصبة للفيروسات عموماً، ونظراً لتأجيل العمليات المجدولة (غير طارئة) من قبل إدارات المستشفيات، حيث الأولوية حالياً للأمراض المزمنة ومصابي كورونا.

"للمزيد من التفاصيل"



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أوقات الصلاة
الفجر 03:58
الظهر 12:37
العصر 04:18
المغرب 07:38
العشاء 09:15