أنتاركتيكا قد تكتسي باللون الأخضر!
أنتاركتيكا قد تكتسي باللون الأخضر!

الجمعة | 22/05/2020 - 09:06 مساءً

توصلت دراسة إلى أن القارة القطبية الجنوبية قد تتحول إلى اللون الأخضر حيث يتسبب تغير المناخ في ازدهار الطحالب على سطح الثلج، وربما يُلام البطاريق على ذلك.

وأنشأ علماء النبات من جامعة كامبريدج أول خريطة واسعة النطاق على الإطلاق للطحالب المجهرية، التي تزهر على طول ساحل القطب الجنوبي.

وجمع فريق البحث بيانات الأقمار الصناعية مع عمليات المراقبة على الأرض، التي التُقطت خلال صيفين قضيا في القطب الجنوبي في اكتشاف الطحالب الخضراء وقياسها.

ووجدوا أنه على الرغم من أن كل طحالب فردية "مجهرية الحجم"، إلا أنها مجتمعة يمكنها تحويل الثلج إلى الأخضر الزاهي ويمكن رؤيتها من الفضاء عند نموها بشكل جماعي.

ويبدو أن براز الطيور والثدييات يشجع على نمو الطحالب - حيث تم العثور على 60% من الأزهار في نطاق 3.1 ميل (5 كم) من مستعمرة البطريق.

ويعتقد الخبراء أن هذا "الثلج الأخضر" سينتشر أكثر وأسرع مع استمرار ارتفاع درجات الحرارة العالمية، في ظل تغير المناخ من صنع الإنسان.

وقال معد الورقة البحثية وعالم النبات مات ديفي، من جامعة كامبريدج، إن هذا تقدم كبير في فهمنا للحياة البرية في القارة القطبية الجنوبية، وكيف يمكن أن تتغير في السنوات القادمة مع ارتفاع درجة حرارة المناخ. وتعد "الطحالب الثلجية عنصرا رئيسيا في قدرة القارة على التقاط ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي، من خلال التمثيل الضوئي".

وتوجد أزهار من الطحالب الثلجية الخضراء حول سواحل القارة الجنوبية - خاصة في الجزر على طول الساحل الغربي لشبه الجزيرة القطبية الجنوبية.

وتنمو في المناطق "الأكثر دفئا" نسبيا، حيث يصل متوسط ​​درجات الحرارة إلى ما يزيد قليلا عن 0 درجة مئوية (32 درجة فهرنهايت) خلال أشهر الصيف في نصف الكرة الجنوبي، التي تمتد من نوفمبر حتى فبراير.

وتعد شبه الجزيرة القطبية الجنوبية جزءا من القارة التي شهدت أسرع ارتفاع في درجة الحرارة، في الجزء الأخير من القرن الماضي.

ووجد الباحثون أن توزيع الثلج الأخضر يتأثر بشدة بالطيور والثدييات، التي يعمل برازها كسماد طبيعي عالي القيمة الغذائية.

وفي الواقع، عُثر على 60% من أزهار الطحالب على بعد 3.1 ميل (5 كيلومترات) من مستعمرة البطريق. كما شوهدت الطحالب تنمو أيضا بالقرب من مواقع تعشيش الطيور الأخرى - بما في ذلك طيور الكاكي، وهي نوع من الطيور البحرية المفترسة - وفي المناطق التي تأتي فيها فرس البحر إلى الشاطئ.

وأوضح ديفي: "حددنا 1679 إزهارا منفصلا من الطحالب الخضراء على سطح الثلج، والتي غطت معا مساحة 1.9 كم  مربع".

وقال الباحثون إن هذا سيعادل كمية الكربون المنبعثة من نحو 875 ألف رحلة سيارة في المملكة المتحدة.

واكتشف ما يقرب من ثلثي أزهار الطحالب الخضراء في الجزر الصغيرة المنخفضة التي لا تحتوي على أرض مرتفعة. ومع ارتفاع درجة حرارة شبه جزيرة أنتاركتيكا بسبب ارتفاع درجات الحرارة العالمية، قد تفقد هذه الجزر في نهاية المطاف غطاءها الثلجي الصيفي - ومعها طحالبها الثلجية.

ومع ذلك، تم العثور على غالبية الطحالب الثلجية في عدد صغير من أزهار أكبر، في شمال شبه الجزيرة وجزر جنوب شيتلاند، في المناطق التي يمكن أن تنتشر فيها إلى أرض أعلى مع ذوبان الثلوج المنخفضة.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة  Nature Communications.

 



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 03:59
الظهر 12:36
العصر 04:18
المغرب 07:37
العشاء 09:14