تغير المناخ يسحب لقب «الملك» من الدب القطبي
تغير المناخ يسحب لقب «الملك» من الدب القطبي

السبت | 21/05/2011 - 11:28 مساءً

 أصبح وجود الدب القطبي الذي يطلق عليه البعض لقب “ملك القطب الشمالي” مهدداً بسبب التغير المناخي، وربما حل محله الحوت السفاح كأقوى حيوان في منطقة القطب الشمالي. ويؤدي التراجع المستمر لكتل الجليد في القطب الشمالي لتقهقر الدب أمام هذا النوع من الحيتان القاتلة، حيث يعتبر هذا الدب العدو الأول لها في المنطقة القطبية.

وأصبح بإمكان الحيتان التغلغل أكثر في المنطقة الشمالية بحثاً عن صيدها العائم.

وقال عالم الأحياء الكندي ستيفين فورجيسون في حديث لصحيفة “بوليتكن” الدنماركية “إذا حدث وغزا الحوت السفاح وغيره من الحيوانات الثديية من المناطق الأقل جليداً القطب الشمالي، فستكون هناك منافسة قوية على الغذاء بين الأنواع”. وذكر فورجيسون، أن نتائج الدراسة التي قدمها لجامعة مانيتوبا في كندا، تشير إلى أن هناك خطراً يهدد الأنواع التقليدية التي تستوطن المنطقة القطبية، ومن بينها أنواع أخرى من الحيتان.

واعتاد الحوت السفاح الابتعاد عن منطقة القطب الشمالي لخطورة الجليد على زعانفه المثلثة شديدة الحساسية. ولكن الجليد يتراجع بشكل أسرع حسب توقعات المجلس القطبي في تقديراته التي أعلن عنها مطلع مايو.

 

وتعتبر الدراسة جزءاً من تقديرات دولية شاملة تتوقع ارتفاع منسوب البحار على مستوى العالم بـ 0,9 إلى 1,6 متر حتى عام 2100.

وأشار الكندي فورجيسون في حديثه لصحيفة “بوليتكن” إلى حدوث خلل بالفعل في التوازن بين الأنواع البحرية في منطقة القطب الشمالي وقال، إن هناك حالات متكررة لتغلغل الحوت السفاح وغيره من الحيوانات في هذه المنطقة في أشهر الصيف وبشكل متزايد، وذلك لاتساع المنطقة التقليدية لهذه الحيوانات.

ويعرف حوت “أوركينوس أوركا” السفاح بالنهم الشديد والذكاء، وهو حوت صغير نسبياً. ويرصد العلماء منذ عدة سنوات ظهوراً متزايداً لهذا الحوت الذي يتراوح طوله بين 6 إلى 8 أمتار ويزن في المتوسط نحو 6 أطنان قبالة سواحل لابرادور القطبية في كندا أثناء ملاحقته لحيوان الفقمة (عجل البحر). ولكن هذا النوع من الحيتان يطارد أيضاً صغار أنواع أخرى من الحيتان.

وتوقع فورجيسون تزايداً في أعداد أنواع أخرى من الحيتان في المنطقة ذاتها، مثل الحوت السنامي والحوت القزمي وذلك بفضل تقلص أعداد الدب القطبي أيضاً. ولكن ولأن هذه الأنواع من الحيتان ليست مفترسة خلافاً للحوت السفاح فإنها لن “تغضب” النظام البيئي مثله. ورأى عالم الأحياء الكندي ضرورة إعادة النظر في التقييد المفروض على تراخيص الصيد الممنوحة للسكان الأصليين للمنطقة القطبية تبعاً لهذه النتائج.


منقول عن الاتحاد



التعليـــقات 
جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر طقس فلسطين

النشرة الجوية
جاري التحميل ..
أحدث الاخبار
أوقات الصلاة
الفجر 05:07
الظهر 12:44
العصر 04:16
المغرب 06:58
العشاء 08:20